Navigation

Skiplink navigation

خطاب أوباما يُثير خيبة أمل وزير الطاقة السويسري

عبر موريتس لوينبرغر يوم الثلاثاء 22 سبتمبر عن خيبة أمله من خطاب باراك أوباما في القمة المصغرة حول المناخ التي انعقدت في نيويورك. وعبر وزير البيئة السويسري عن أسفه لعدم تقديم الرئيس الأمريكي لأهداف واضحة أو لأرقام لمكافحة ظاهرة الدفيئة.

هذا المحتوى تم نشره يوم 23 سبتمبر 2009 - 14:48 يوليو,

لوينبرغر أشار إلى تحسن في ظل إدارة أوباما في مجال المناخ مقارنة بإدارة بوش لكن هذا ليس كافيا بعد. وأضاف يقول: "إن أكبر ملوثين في الكرة الأرضية أي الصين والولايات المتحدة أشبه شيء بقطين يدوران حول الصحن وينظران شزرا إلى بعضهما".

وكان أوباما أعلن أنه "مصمم" على التحرك ضد ارتفاع حرارة المناخ لكنه أحجم، مثلما كان متوقعا، رغم ضغط البلدان الأوروبية عن الإعلان عن هدف باستثناء ما هو معلوم سلفا أي تخفيض الإنبعاثات الأمريكية من غاز الدفيئة من الآن وإلى عام 2020 لتنزل إلى المستوى الذي كانت عليه في عام 1990.

من جانبها، أعلنت الصين في نيويورك عن تقليص "معتبر" ولكن دون تحديد نسب أو أرقام.

وفي رسالة بثها عبر الفيديو على هامش قمة الأمم المتحدة، وجه موريتس لوينبرغر نداء من أجل التضامن بين دول العالم لمكافحة التغيرات المناخية واعتبر الوزير السويسري أنه "بدون تضامن لا يمكن أن تسير الأمور قدما، كما يجب أن يُسدّد كبار الملوثين تكلفة الأضرار والإجراءات المضادة".

swissinfo.ch مع الوكالات

تم جلب هذه المقالة تلقائيًا من الموقع القديم إلى الموقع الجديد. إذا واجهتك صعوبات في تصفحها أو عرضها، نرجو منك قبول اعتذارنا والإبلاغ عن المشكلة إلى العنوان التالي: community-feedback@swissinfo.ch

مشاركة