خطة طارئة لإنقاذ "سويس اير"

الخطط الجديدة تشمل دمج شركتي سويس اير وكروس اير والاستغناء عن ثلاثة الاف موظف في قطاع الخدمات swissinfo.ch

خلال الاجتماع الاستثنائي الذي انعقد في عطلة نهاية الأسبوع، بحث ممثلو البنوك والحكومة الفدرالية والخطوط الجوية السويسرية خطة طارئة لإنقاذ "سويس اير" من الغرق الذي بات حافلا على إثر خسائر المجموعة من جراء الكارثة التي حلت بالولايات المتحدة.

هذا المحتوى تم نشره يوم 24 سبتمبر 2001 - 12:34 يوليو,

وقرر الاجتماع تعيين عضو مجلس النواب "أولريخ بريمي" منسقا للخطة التي تقررت على أساس صفقة جديدة من الإصلاحات التي من المنتظر أن تساعد "سويس اير" على الخروج من الأزمة المالية التي أصبحت تهدد مستقبل المجموعة.

تسبب الهجوم الانتحاري ضد أهداف في الولايات المتحدة الأمريكية يوم الحادي عشر من أيلول ـ سبتمبر، في خسائر بشرية ومادية جسيمة للغاية لم تتضح أبعادها حتى هذه الساعة.

لكن الهجوم تسبب أيضا في خسائر فورية فادحة بالنسبة لعدد من القطاعات الاقتصادية الحيوية، خاصة الطيران المدني والتأمينات والسياحة، نتيجة للحظر الجوي الشامل الذي فرضته الولايات المتحدة الأمريكية خلال الأسبوع الأول من الهجوم وللإجراءات الأمنية المشددة في المطارات.

وعلى إثر هذه التطورات لم تجد الحكومة الأمريكية والحكومات الأوروبية بديلا من المشاركة في خطط لإنقاذ كبريات الخطوط الجوية، التي باتت مهددة بالإفلاس، والتي أعلنت خلال الأسبوعين الماضيين عن فصل عشرات آلاف العمال والموظفين.

"سويس اير"، مصلحة من المصالح الاستراتيجية

وبات من الواضح خلال عطلة نهاية الأسبوع أن الحكومة السويسرية معنية أيضا بإنقاذ "سويس اير"، التي تواجه الأزمات منذ تسجيل خسائر زادت على ثلاثة مليارات فرنك خلال عام ألفين، ولم تتحسن أوضاعها كثيرا رغم الإصلاحات الراديكالية المتتالية هذا العام على بنياتها الإدارية والتنظيمية والاقتصادية.

وعلى هذه الخلفية، كانت الخسائر التي بلغت خمسة وستين مليون فرنك سويسري خلال أسبوع الحظر الشامل على المجال الجوي الأمريكي، بمثابة القشة التي قسمت ظهر البعير، خاصة وأن إدارة "سويس اير" تتوقع تراجعا في الطلبات على خدماتها بحدود عشرة في المائة، نتيجة انحسار السياحة والخوف من ركوب الطائرات.

وتتضمن الإصلاحات الجديدة المقترحة لإنقاذ "سويس اير" من المأزق الحاد، الاندماج التام مع الشقيقة الصغرى "كروس اير" وفصل حوالي ثلاثة آلاف شخص من العمال والموظفين في المطاعم والخدمات الغذائية للمجموعة.

كما تتضمن تقديم حقنة مالية للخطوط الجوية السويسرية تتراوح بين ثلاثة مليارات وأربعة مليارات ونصف المليار فرنك سويسري من جهة، والعمل على تخفيف مديونية المجموعة من جهة أخرى.

وجدير بالملاحظة بالتالي أن هذه الخطة الطارئة لإنقاذ "سويس اير" تصبح موضعا للتطبيق والتنفيذ على امتداد ثلاث سنوات، في حالة وافقت الجمعية الاستثنائية العامة التي دعت إدارة "سويس اير" لعقدها يوم التاسع من نوفمبرـ تشرين الثاني المقبل.


جورج انضوني

تم جلب هذه المقالة تلقائيًا من الموقع القديم إلى الموقع الجديد. إذا واجهتك صعوبات في تصفحها أو عرضها، نرجو منك قبول اعتذارنا والإبلاغ عن المشكلة إلى العنوان التالي: community-feedback@swissinfo.ch

مشاركة