تصفّح

تخطي شريط التصفح

وظائف رئيسية

خلافات "المكتب التنفيذي" تُؤجِّـل قطف ثمار المكاسب العسكرية في ليبيا

بقلم


مقاتلون ميدانيون يحتفلون يوم 15 أغطس 2011 بسقوط أجزاء واسعة من مدينة البريقة الإستراتيجية بأيديهم بعد قتال شرس استمر عدة أسابيع مع كتائب القذافي

مقاتلون ميدانيون يحتفلون يوم 15 أغطس 2011 بسقوط أجزاء واسعة من مدينة البريقة الإستراتيجية بأيديهم بعد قتال شرس استمر عدة أسابيع مع كتائب القذافي

(Keystone)

لم ينجل الغموض في المشهد الليبي مُنذ تلبَّـدت الأجواء في أعقاب اغتيال قائد قوات الثوار اللواء عبد الفتاح يونس في ظروف مُريبة.

وزاد الصورة تعقيدا، تضارب الأنباء الأخيرة عن احتمال إجراء جوْلات مفاوضات في جزيرة جربة أو العاصمة تونس، بين ممثلين عن العقيد معمر القذافي ومندوبين عن الثوار، وهي أنباء نفاها الجانبان، مع أن مبعوث الأمم المتحدة الأردني عبد الإلاه الخطيب، أكّـد أنه التقى الطرفيْـن في العاصمة التونسية، ما حمل على الاعتقاد بأن وجود الوفدين في مكان واحد وفي نفس التوقيت، ليس من باب الصدفة.

لكن حتى لو صحّ أن الجانبين يُجرِيان اتصالات بعيدا عن الأنظار، فإن كِـليْـهما يمُـر في وضع حرِج، إذ أن الانتصارات العسكرية التي حققها الثوار، بدأت تُضيق الخناق جديا على القذافي، للمرة الأولى منذ اندلاع الصراع.

وفي المقابل، ألقت تصفية يونس قُـنبلة فجَّـرت وِحدة المجلس الوطني الانتقالي، ودفعت إلى الواجهة الصِّـراع الصامت بين الثوار وأعضاء المكتب التنفيذي، الذي هو في مثابة حكومة المنفى. وعلى رغم أن الرئيس الانتقالي مصطفى عبد الجليل، طلب من الرئيس التنفيذي محمود جبريل إعادة تشكيل المكتب، لم تُفضِ المشاورات الحثيثة التي يُجريها هذا الأخير منذ أكثر من أسبوع عن صيغة توافقية، ما عكس عُـمق الأزمة في صفوف القيادة السياسية للثوار.

يونس الليبي ورمضان الجزائري

يُذكِّـر مصير اللواء يونس بنهاية القائد البارز في الثورة الجزائرية عبان رمضان، لكن إذا كان العسكريون في الثورة الجزائرية، وفي مقدمتهم وزير الاستخبارات والتموين الحربي عبد الحفيظ بوصوف، هُـم الذين رتَّـبوا نقل العقل المخطط لــ "جبهة التحرير الوطني" رمضان إلى تونس في 1958، حيث تمّ اغتياله في إحدى الفِـلل التي كانت على مِـلك الجبهة، حصل العكس في الثورة الليبية، إذ استدعى علي العيساوي، نائب رئيس المجلس التنفيذي وجلال الدغيلي وزير الدفاع، اللواء يونس من الجبهة، وقبل وصوله إلى بنغازي تمّـت تصفيته.

لا يُعرف حتى الآن إذا ما كانت الكتيبة التي اعتقلت يونس واثنين من كِـبار مساعديه، هي التي اغتالته بعد محاكمة استعجالية، أم أنها سلّـمته إلى كتيبة أبو عبيدة بن الجراح كما قيل، وهذه الأخيرة هي التي حاكمته بتُـهمة الإتصال بنظام القذافي، بحسب ما أشيع، أم أن كتيبة أبو عبيدة بن الجراح، هي التي سلّـمت بدورها العسكريين الثلاثة بعيدا عن بنغازي لمَـن كان سيوصلهم إلى المجلس التنفيذي، غير أنه صفّـاهم في الطريق، بحسب رواية أخرى.

وينفي مَـن يعرفون العيساوي والدغيلي، حتى من المختلفين معهم فكريا، أن تكون نيَّـتهما تصفية يونس. لكن العملية زعزعت القيادة السياسية للثورة في أدقّ المراحل، إذ حقق الثوار انتصارات لافتة على المسار العسكري، جعلت العواصم المؤثرة في العالم تستعيد الثِّـقة في قوّتهم الميدانية وتؤمن بقدرتهم على الزّحف نحو طرابلس لمحاصرة القذافي.

وبدل استثمار التقدّم العسكري على الميدان في الزاوية وصبراتة وغريان وصرمان،غربا، والبريقة شرقا، يستغرِق المجلس الإنتقالي منذ أكثر من أسبوع في صراعات داخلية، بحْـثا عن تشكيلة جديدة يخرج بها إلى الليبيين والعالم. وعلى رغم تكليف رئيس المكتب التنفيذي لمحمود جبريل بإعداد التشكيلة الجديدة، فإن الأجواء السائدة بين الأعضاء "متوتِّـرة وغير صحية، على نحو لا يسمح الآن بالاتفاق على تشكيلة جديدة للمكتب التنفيذي"، كما قال أحد المقرّبين من المكتب لـ swissinfo.ch،  رافضا الإفصاح عن هويته.

وأوضح المصدر أن الثوار مستاؤون من تحاشي أعضاء المكتب التنفيذي السّـفر إلى بنغازي وإصرارهم على البقاء خارج ليبيا. وأكد أن مسارعة الجميع إلى مغادرة بنغازي في أعقاب اغتيال اللواء يونس، ترك شرخا عميقا بينهم وبين الثوار. وأفاد أن المجموعات المسلحة، التي انتشرت في بنغازي لمحاولة فتح السجون وبث الرعب، لم يتسن السيطرة عليها بفضل المكتب التنفيذي، وإنما بمبادرة من إحدى مجموعات الثوار التي يقودها فوزي بوكتف.

ثلاثة تحديات

ويمكن القول أن المكتب التنفيذي يُواجه حاليا ثلاثة تحديات. أولاها، الشرخ الذي تكرّس بينه وبين الثوار الذين يعتبرون أن غالبية أعضائه أتَـوا من المنافي ولا يعرفون واقع البلد، إلا أنهم يستثنون عناصر كانت تنشط في الداخل قبل الثورة، من أمثال نقيب المحامين الأسبق محمد العلاقي وعبد الحفيظ غوقة، الذي حل محله.

وثاني التحديات، هي الخلافات الداخلية، وخاصة بين العناصر ذات التوجّـه الإسلامي وزملائهم من ذوي الميول الليبرالية واليسارية. أما التحدي الثالث، فهو ضُـعف الخِـبرة السياسية لغالبية أعضاء المكتب، بمَـن فيه رئيسه جبريل، الذي صمت طيلة الأسابيع الماضية في فترة أزمة دقيقة ولم يظهر في أية وسيلة إعلامية لطمْـأنة الليبيين.

وأخذ مصدر قريب من المجلس على جبريل، كونه أعطى صلاحيات مُـطلَـقة للوزراء ولم يكُـن يجتمع معهم أو يستفسرهم عن القرارات التي اتَّـخذوها، وكأنهم لا ينتمون جميعا إلى قيادة متضامنة.

وإذا ما أدركنا أن الرئيس المؤقّـت مصطفى عبد الجليل ليس خطيبا مفوها ولا نجْـما إعلاميا، تبين الدور الكبير المُـناط برئيس المكتب التنفيذي وأعضائه في مواجهة الآلة الإعلامية المُدربة للقذافي. ولوحظ غياب كامل للمكتب التنفيذي في وسائل الإعلام العربية والدولية منذ اغتيال اللواء يونس، فيما يشكِّـل هذا الجانب رُكنا أساسيا في الحرب النفسية الدائرة مع كتائب القذافي.

وسعيا للسيطرة على الوضع السياسي، ناقش أعضاء المجلس في الأيام الأخيرة في الدوحة خيارات عدّة، من بينها توسيع المجلس إلى عشرين عضوا بدَل خمسة عشر حاليا، نظرا لكثرة الأعباء. ومن تلك الخيارات أيضا، التخلِّـي عن خمسة من أعضاء المكتب المستقيل كي لا يبدو إبعاد علي العيساوي وجلال الدغيلي، إدانة للتيار الإسلامي الذي يُناصرانه، وإنما يشمل الإستبعاد عناصر أخرى ليبيرالية أو يسارية، لكن لم يحصل توافق على هذا الخيار أيضا.

وذكرت مصادر حسنة الإطلاع، أن مناقشة المبادرات التي عرضها القذافي على المجلس الإنتقالي، ألقت بظلال سلبية على الأجواء داخل المكتب التنفيذي، إذ أنها كانت مجرّد مناورات لدقّ إسفين بين خصومه، ولكنها ساهمت في تسميم الأجواء وتأجيج الصِّـراعات التي كان القذافي يعلم أنها تُمزِّق المجلس، بسبب التجاذبات الفكرية والمناطقية، وخاصة الصِّـراع الصامت بين من اشتغلوا مع النظام في فترات سابقة والذين كانوا لاجئين في الخارج.

مبادرة أم مناورة؟

وأوضح مصدَر قريب من المجلس الإنتقالي، فضل عدم ذكر اسمه لـ swissinfo.ch، أن الشيخ علي الصلابي تلقّـى قبل فترة اتصالا من محمد عريبي، أحد المقربين من القذافي الذي عرض عليه مخرجا سياسيا، يتمثل بتعيين مجلس مستشارين مؤلف من ستين عضوا، يتسلم الحُـكم ويقود البلد في فترة انتقالية، إلا أن المجلس رفض المبادرة.

بهذا المعنى، يبدو تصديق الروايات المُـتداوَلة في شأن احتمال وُجود مُـفاوضات بين القذافي والمجلس في تونس أو جزيرة جربة، مثلما ردّدت بعض وسائل الإعلام  في الأيام الأخيرة، أمرا بعيدا عن الواقع. وكل المؤشرات تدُل على العكس. فالقذافي، المُـتمتْـرس وراء أسوار قلعة باب العزيزية المُحصنة بالصواريخ والمدافع الثقيلة، لن يذعن لمصيره المحتوم، وإن كان الذين عرفوه يُؤكِّـدون أنه سيلجأ للتفاوض عندما تُغلق في وجهه جميع الأبواب وفي اللحظة الأخيرة.

ونفى مصدر قريب من المجلس الانتقالي، أن تكون جرت أخيرا أية مفاوضات بين الجانبين، سواء بحضور الموفد الأممي عبد الإلاه الخطيب، الذي زار تونس أخيرا أم في غيابه. وعلى العكس من ذلك، دل استخدام صاروخ قصير المدى من طراز "سكود" لأول مرة انطلاقا من سرت، على أنه ما زال يملك أسلحة لم يُدخلها إلى ساحة المعركة.

ولوحظ أن أجهزة القذافي قامت بحملة واسعة في طرابلس في الأيام الأخيرة، لمصادرة هواتف "الثريا" التي تتيح الاتصال بالثوار والتنسيق معهم، تمهيدا لمعركة طرابلس، غير أن ذلك لا يعني أن أجهزة القذافي ما زالت في صحة جيدة، إذ أن جهاز المخابرات فقَـد 70% من كوادره على ما يبدو، خصوصا بعد انشقاق كلٍّ من رئيسه الأسبق موسى كوسا ووزير الداخلية نصر مبروك، الذي لجأ أخيرا إلى مصر. كما نجح الثوار في اختراق اتصالاته وبدأت قناة "ليبيا لكل الأحرار" بثَّ نماذج من المُـكالمات المُلتقَـطة والتي تُقدر بنحو ألفي شريط، ما يشكل نقطة مهمَّـة في الحرب النفسية بين الجانبين.

مقتل 18 وإصابة 33 من قوات المعارضة الليبية في قتال في البريقة

الزاوية (ليبيا) (رويترز) - خاضت قوات المعارضة الليبية قتالا الى الغرب والة الشرق من العاصمة طرابلس ضد القوات الموالية لمعمر القذافي من أجل السيطرة على منشآت نفطية حيوية لتحقيق النصر في الحرب الأهلية المستمرة منذ ستة أشهر.

وقالت المعارضة إن 18 من مقاتليها قُـتلوا وأُصيب 33 آخرون على مدى اليومين الماضيين في مدينة البريقة، الواقعة شرقي طرابلس، في معركتهم لطرد قوات القذافي من الميناء والمصفاة النفطية بالمدينة التي تشهد قتالا منذ عدة أيام.

وقال محمد الزواوي، المتحدث باسم المعارضة الليبية إن 15 من مقاتلي المعارضة قُـتِـلوا يوم الثلاثاء، بينما قُـتل الثلاثة الآخرون يوم الأربعاء 17 أغسطس.

وعرض التلفزيون الحكومي الليبي لقطات قال إنها لمؤيدين للقذافي في ميناء البريقة يوم الاربعاء، وهم يهتفون بالولاء للزعيم الليبي.

وشنت قوات المعارضة هجوما على مصفاة النفط في مدينة الزاوية يوم الاربعاء لطرد آخر القوات الموالية للقذافي من المدينة، التي تقع إلى الغرب من طرابلس وتضييق الخناق على العاصمة.

وبعد 41 عاما من السلطة المُـطلَـقة في ليبيا، يبدو القذافي البالغ من العمر 69 عاما معزولا. وتقترب قوات المعارضة من الغرب والجنوب والشرق لتعزل معقله في طرابلس، التي تقع على ساحل البحر المتوسط.

ومصفاة النفط في الزاوية من مصادر الوقود القليلة الباقية لقوات القذافي وسكان طرابلس. وقال قائد ميداني لقوات المعارضة، إن خط الأنابيب الذي يربطها بطرابلس قطع يوم الثلاثاء 16 أغسطس.

وبمساعدة من قاذفات ومقاتلات حلف شمال الأطلسي وطائرات الهليكوبتر الهجومية والحصار البحري، حقق المعارضون تحوّلا في المعركة في الأيام القليلة الماضية، بعد أسابيع طويلة من الجمود.

(المصدر: وكالة رويترز بتاريخ 18 أغسطس 2011).

نهاية الإطار التوضيحي

swissinfo.ch


وصلات

subscription form

قسيمة اشتراك في النشرة الإخبارية

اشترك في نشرتنا الإخبارية المجانية للحصول بانتظام على أهم منشوراتنا في صندوق بريدك

×