دخول مجاني لـمدة شهرين للمتحف الأولمبي بلوزان بسبب انطلاق الأشغال فيه

سيغلق المتحف الأولمبي بلوزان أبوابه يوم 29 يناير 2012 لمدة عشرين شهرا تقريبا بسبب انطلاق أشغال تجــديد المبنى.

هذا المحتوى تم نشره يوم 02 ديسمبر 2011 - 10:55 يوليو,
swissinfo.ch مع الوكالات

وترسي أمام المتحف سفينة تابعة للشركة العامة للملاحة في بحيرة ليمان CGN، ستُستخدم كفضاء عرض مؤقت من أبريل إلى أكتوبر 2012. ومن المقرر إعادة فتح المتحف بوجه العموم في نوفمبر 2013.

ولتوديع زواره قبل ارتداء حلته الجديدة، يعرض المتحف على الجمهور دخولا مجانيا من غرة ديسمبر 2011 إلى 29 يناير 2012، حسبما أعلن مديره فرانسيس غابي أمام الصحافيين يوم الخميس 1 ديسمبر 2011. 

وخــُصص بهذه المناسبة معرض يسلط الأضواء على أروع لحظات الألعاب الأولمبية خلال السنوات العشرين الماضية.

من جانبه، أوضح كريستوف كيبر، المدير العام للجنة الأولمبية الدولية، أن المؤسسة ترغب من خلال هذه الأشغال مراجعة وعصرنة مــقاربتها المتحفــية من أجل التزود بأدوات لها جذور مترسخة حقا في القرن الحادي والعشرين. وقال ضمن هذا السياق: "نـــريد مواكبة التطورات التكنولوجية ووسائل الاتصال الجديدة".

وسيــُجهــّز المتحف، الذي يستقبل 200000 زائر سنويا، بــ 300 إلى 400 شاشة أو جهاز تفاعلي. وستُغطى شرفة المطعم بــسقف تكسوه النباتات. كما سيتم توسيع المنتزه إلى الغرب حيث سيضاف مضمار ألعاب القوى طوله 100 متر. وسترتبط أرصفة الحديقة بالمتحف بواسطة "طريق أولمبي" يمتد على خط مستقيم.

أما مساحات العرض الدائم فــستتسع من 2000 إلى 3000 متر مربع، بفضل انتقال مركز الدراسات الأولمبية إلى مبنى مجاور. وسيتم تجهيز فضاءين جديدين ببرامج تعليمية-ترفيهية مخصصة للمجموعات المدرسية.

ونوه السيد كيبر إلى أن عمر المتحف الذي دُشن في عام 1993 يناهز عشرين عاما، وبالتالي فإنه أصبح "ضروريا إعطاؤه دفعة معمارية ومتحفية جديدة"، مذكرا بأن المتحف "أداة حيوية لإشــعاع اللجنة الأولمبية الدولية". وتناهز تكلفة تجديد المبنى 55 مليون فرنك ممولة بالكامل من قبل المنظمة.

وأضاف المدير العام للجنة الأولمبية الدولية: "هذا الإستثمار يظهر تعلقنا بمدينة لوزان. والمتحف هو مساهمة حيوية في الحياة الإقتصادية للمنطقة".

تم جلب هذه المقالة تلقائيًا من الموقع القديم إلى الموقع الجديد. إذا واجهتك صعوبات في تصفحها أو عرضها، نرجو منك قبول اعتذارنا والإبلاغ عن المشكلة إلى العنوان التالي: community-feedback@swissinfo.ch

مشاركة