تصفّح

تخطي شريط التصفح

وظائف رئيسية

المساواة بين الجنسين دراسة جديدة: سويسرا بلد يطيبُ فيه العيش للنساء

تمثال لامرأة في مدينة جنيف

يتناول "مؤشر المرأة والسلام والأمن"، الذي نُشر لأول مرة في عام 2017، بالبحث والتقييم كيفية أداء النساء في 167 بلدا في مجالات الإدماج والعدالة والأمن.

(© Keystone / Martial Trezzini)

احتلت سويسرا المرتبة الثانية بعد النرويج في ترتيب يشمل 167 بلدا ويُوازن بين عدة متغيرات وعناصر من ضمنها التشغيل والأمن والتمثيل السياسي.

فقد توصل الباحثون الذي أشرفوا على إعداد مؤشر المرأة والسلام والأمنرابط خارجي الذي نُشر يوم الثلاثاء 22 أكتوبر الجاري أن سويسرا حققت نتائج جيّدة في مجال الأمن، حيث أفادت النساء السويسريات أنهن يشعرن بالأمان في الأماكن العامة وأن البلاد سجلت معدلات منخفضة فيما يتعلق بالعنف الصادر عن الشريك الحميم.

الكنفدرالية سجّلت أيضًا درجة عالية فيما يتعلق بوصول النساء إلى الحسابات المصرفية، لكنها لم تحقق أداءً جيدًا من حيث معدل توظيف النساء، الذي انخفض بمقدار نقطتين مائويتين تقريبًا (إلى 58.9 في المائة) عن النتيجة التي حققتها في عام 2017، لدى نشر المؤشر لأول مرة.

+ طالع المزيد عن الكفاح من أجل المساواة بين الجنسين في سويسرا 

وفقًا للمنظمات التي قامت بإنجاز الدراسة وهي معهد النساء والسلام والأمن التابع لجامعة جورج تاون الأمريكية ومعهد أبحاث السلام في أوسلو، يعتمد الترتيب على مصادر البيانات الدولية لقياس رفاهية المرأة وتمكينها داخل المنزل وفي الجماعات المحلية وفي المجتمع بشكل عام. كما يتركز على ثلاث مجالات أساسية وهي الإدماج والعدالة والأمن.

إلى جانب النرويج وسويسرا، كانت بعض الدول الأوروبية الأخرى من بين الأفضل أداء في المؤشر. أما في مؤخرة الترتيب، فقد كان أداء كل من اليمن وأفغانستان وسوريا هو الأسوأ.

في السياق، توصل مُعدّو التقرير إلى أن التدهور المُسجّل في حياة النساء على الصعيد العالمي كان مرتبطًا في العديد من الأحيان بمسألة الأمن، الذي ازداد تدهورا في حوالي 50 دولة، غير أنه تم تحقيق بعض المكاسب، وخاصة فيما يتعلق بوصول المرأة إلى الخدمات المالية، وصدور عدد أقل من القوانين التمييزية وزيادة التمثيل في المجالس التشريعية.

وفي تصريح لمؤسسة طومسون رويترز، أشار قال ياني كلوغمان، كبير مؤلفي التقرير إلى أن "الانتخابات الوطنية يمكن أن تحدث تغييرات كبيرة سواء كانت إيجابية أو سلبية"، وأضاف "لدينا عدد من الدول التي عززت حصة النساء في المجالس التشريعية الوطنية. وكان لدينا أيضا العديد من الدول التي ذهبت في الاتجاه الآخر".

في مؤشر 2019، تحصلت سويسرا على معدل متوسط فيما يتعلق بحصة النساء في البرلمان، وهو رقم من المرجح أن يتحسّن في التحديث المقبل. فقد تمخضت الانتخابات العامة التي أجريت في سويسرا يوم الأحد 20 أكتوبر الجاري عن وصول 84 امرأة إلى مجلس النواب، مما رفع حصة النساء في الغرفة السفلى إلى 42٪. وجاءت هذه النتائج التاريخية في أعقاب صيف حافل بالأحداث، شهد خروج عشرات الآلاف من النساء عبر البلاد إلى الشوارع في إضراب وطني للمطالبة بالمساواة في المعاملة.

على العكس من ذلك، لم تحقق سويسرا نتائج جيّدة مماثلة في مؤشرات أخرى تهتم بتواجد النساء في الهيئات القيادية للشركات وبالفجوة القائمة في الأجور بين الجنسين. ففي تقرير المنتدى الاقتصادي العالمي لعام 2018 عن الفجوة بين الجنسين، احتلت سويسرا المركز العشرين، حيث لم تتقدم إلى الأمام إلا بمرتبة واحدة مقارنة بالعام السابق.

Reuters/ك.ض

وسوم

Neuer Inhalt

Horizontal Line


The citizens' meeting

المؤتمرات البلدية في ربوع سويسرا

تابعُونا على تلغرام

subscription form

قسيمة اشتراك في النشرة الإخبارية

اشترك في نشرتنا الإخبارية المجانية للحصول بانتظام على أهم منشوراتنا في صندوق بريدك