Navigation

دراسة جامعية: "الصين لديها تأثير كبير جدا على سويسرا"

جنود يمرون في الساحة الواقعة أمام مبنى قاعة الشعب الكبرى (التي تُعقد فيها جلسات البرلمان الصيني) خلال استعراض عسكري لفرقة الشرف أقيم يوم 11 سبتمبر 2019 وسط العاصمة بيكين. Keystone / Roman Pilipey

تشير أبحاث جديدة أنجزت في جامعة بازل إلى أن لدولة الحزب الواحد الصينية تأثير كبير على سويسرا يتوزع على مستويات مختلفة.

هذا المحتوى تم نشره يوم 20 ديسمبر 2020 - 16:53 يوليو,
Keystone-SDA/NZZ am Sonntag/SWI/ك.ض

وفقًا لجامعة بازل، فإن دراسةً قام بها رالف فيبررابط خارجي تمثل "أول عمل بحثي لاستكشاف تكتيكات الحزب الشيوعي الصيني للتأثير وأنشطة ما يُعرف بـ "الجبهة الموحدة" في سويسرا". وهي تسلط الضوء على الشبكات الشخصية والمؤسساتية، وتسرد الجهود المبذولة لممارسة التأثير على "القضايا التي تعتبرها بكين حساسة، بما في ذلك المسائل المتعلقة بإقليم التبت أو تايوان أو منطقة شينجيانغ".

استنادًا إلى ما ورد في الدراسة، اهتمت أسبوعية نويه تسورخر تسايتونغ في عددها الصادر يوم الأحد 20 ديسمبر الجاري بـ  "خبير علاقات عامة" يعيش في غرب سويسرا اسمه يومينغ يانغ، وهو حاليًا عضو في مجلس إدارة جمعية منصة الاستثمار الصينية السويسرية (مقرها برن) إضافة إلى هانس – أولريخ بيغل ، مدير الاتحاد السويسري للفنون والحرفرابط خارجي.

عندما اتصلت به الصحيفة التي تصدر أيام الآحاد بالألمانية في زيورخ للتعليق، أجاب إنريكي شنايدر، نائب مدير الاتحاد السويسري للفنون والحرف أن "الأمر ليس متروكًا لنا للحكم على كيفية تقييم الصين أو المجموعات الصينية للتعاون أو استخدامه في اتصالاتهم، تمامًا كما لا يعود الأمر إلى شركائنا لتقييم اتصالاتنا. وطالما تتعامل سويسرا مع ثاني أكبر شريك تجاري (لها) كشريك استراتيجي، فإن الصين هي أيضًا شريك لأكبر اتحاد (ممثل لعدد كبير من المؤسسات والشركات) اقتصادي سويسري".

في ملخص دراستهرابط خارجي المكون من سبعين صفحة، أورد فيبر أن العديد من الأطراف الفاعلة في سويسرا، بما في ذلك الاتحاد السويسري للفنون والحرف "تشتغل في ظل افتراض وجود تكافئ غير صحيح، حيث تعتبر مخطئة أن الهيئات التي يُسيطر عليها الحزب الشيوعي الصيني هي جمعيات مجتمع مدني وأنها "نظيرة لها". وتشير هذه النتيجة إلى وجود حاجة لزيادة بناء الوعي على جميع مستويات المجتمع والاقتصاد والسياسة السويسرية، وإنشاء قاعدة معرفية أكثر صلابة حول هيكلة وكيفية عمل دولة الحزب الواحد الصينية".

تم إيقاف التعليقات بموجب هذه المقالة. يمكنك العثور على نظرة عامة على المناقشات الجارية مع صحفيينا هنا . ارجو أن تنضم الينا!

إذا كنت ترغب في بدء محادثة حول موضوع أثير في هذه المقالة أو تريد الإبلاغ عن أخطاء واقعية ، راسلنا عبر البريد الإلكتروني على arabic@swissinfo.ch.

مشاركة

اكتب تعليقا

بفضل حساب خاص بك على SWI، تتاح لك إمكانية المساهمة بالتعليق والمشاركة في الحوار على موقعنا.

. تفضل بالدخول أو بالتسجيل هنا.