تصفّح

تخطي شريط التصفح

وظائف رئيسية

دراسة من جامعة جنيف الاحتباس الحراري ... اليوم وقبل ملايين السنيين

نهر يفيض

ركز الباحثون على جبال البرانس التي سبقت عصور ما قبل التاريخ، والتي تضررت من الفيضانات الشديدة في عام 2013. في الصورة نشاهد نهر اسيرا يحطّم ما يقف في طريقه في وشقا، مقاطعة أراغون الإسبانيّة.

(EPA)

منذ أكثر من 50 مليون سنة، تسبب الاحتباس الحراري العالمي في فيضانات شديدة والحق دماراً هائلاً بالطبيعية، كما يقول الباحثون من جامعة جنيف، ويصفون ذلك بأنه مثير للقلق مستقبلياً.

تُظهر دراسة نُشرت على صفحة "تقارير علميّة" أنّ الأرض قد عاشت فترة من الاحتباس الحراريّ قبل 56.8 مليون سنة، حيث ارتفعت درجات الحرارة بنسبة 5 إلى 8 درجات مئوية وسطيّاً، وذلك على مدار 10 إلى 20 ألف سنة، "وهذا وقت قصير جدًا في المقياس الجيولوجي".

واستناداً إلى تحليل الرواسب من المنحدرات الجنوبية لجبال البيرينيه Pyrénées، قام الباحثون بقياس تأثير هذا الإحتباس الحراري على فيضانات الأنهار والطبيعية المحيطة بها. وخلصوا إلى أن العواقب وخيمة، فقد تتحوّل المناطق الخضراء إلى سهول قاحلة ومفروشة بالحصى.

"تقدم جبال البيرينيه الإسبانية الرواسب التي تسمح لنا بمراقبة القنوات النهرية القديمة وتحديد حجمها"، كما أوضحت جامعة جنيف في بيانها الصحفيّ الصّادر يوم الخميس 6 سبتمبر الجاري. "وبفضل العلاقة المباشرة بين حجم الحصى ومنحدر النهر، تمكن الباحثون من حساب سرعة تدفقها. وبذلك تمّ كشف النّقاب عن التاريخ الكامل لهذه الأنهار، والتغيرات المذهلة التي أثرت عليها".

يقدّم المسؤول عن الدراسة البروفيسور سيباستيان كاستيلتورت من قسم علوم الأرض في جامعة جنيف "مقارنة واضحة" للوضع آنذاك مع الإحتباس الحراريّ في الوقت الحاليّ، قائلاً "هناك دروس يجب تعلّمها من هذه الأحداث، حيث أنّ ارتفاع درجات الحرارة الذي نعيشه اليوم يبدو أكثر سرعة".

علماً أنّه قد تم القيام بالدراسة المدعومة من الصندوق الوطنيّ السّويسريّ للبحث العلمي بالتعاون مع باحثين من جامعات لوزان وأوترخت وغرب واشنطن وأوستن.

swissinfo.ch/ث.س

Neuer Inhalt

Horizontal Line


The citizens' meeting

المؤتمرات البلدية في ربوع سويسرا

تابعُونا على تلغرام

subscription form

قسيمة اشتراك في النشرة الإخبارية

اشترك في نشرتنا الإخبارية المجانية للحصول بانتظام على أهم منشوراتنا في صندوق بريدك