تصفّح

تخطي شريط التصفح

وظائف رئيسية

دعم العمال الفلسطينيين بدون "تسييس"

هل سيوفق الرئيس السويسري في تجنيب مؤتمر العمل جدلا سياسيا حول الوضع في الاراضي المحتلة؟

(Keystone)

شكل وضع العمال الفلسطينيين في الأراضي المحتلة نقطة ساخنة في جدول أعمال مؤتمر العمل الدولي الذي يرأسه السويسري جون جاك إيلميغر. المعادلة الصعبة المطروحة هي كيف يمكن التعبير عن الدعم للفلسطينيين بدون الدخول في جدل سياسي عقيم؟

بدأ مؤتمر العمل الدولي في أسبوعه الثاني، مناقشاته العامة بخصوص تقرير المدير العام حول وضع المنظمة، ومشاريع القضاء النهائي على عمل الأطفال، الى جانب وضع العمال الفلسطينيين في الأراضي المحتلة من طرف إسرائيل وكيفية تحسين وضع عمال قطاعات الاقتصاد غير المنظم.

وبحكم التصعيد الخطير والمتواصل في الأراضي المحتلة، تبدي أوساط منظمة العمل تخوفا من أن يتحول النقاش بخصوص وضع العمال الفلسطينيين في الأراضي المحتلة، إلى جدل سياسي، وهذا ما حاول رئيس الدورة السويسري جون جاك إيلميغر تفاديه بتذكير المشاركين" بضرورة تجنب تطرق منظمة العمل الدولية لقرارات سياسية هي من صلاحيات مجلس الأمن الدولي او الجمعية العامة للأمم المتحدة في نيويورك". وقد ناشد السيد إيلميغر أعضاء الوفود الحكومية والنقابية وارباب العمل "الالتزام بلغة برلمانية والتمسك بالنقاط المطروحة في جدول الاعمال.

دعم فعلي للفلسطينيين بدل الخطب الرنانة

وبخصوص وضع العمال الفلسطينيين في الأراضي المحتلة، توقع رئيس الدورة الحالية للمؤتمر جون جاك إيلميغر ان يعرب المؤتمر بشكل واضح عن دعمه للفلسطينيين، لكنه يرى أن هناك ضرورة للحفاظ على إمكانية منظمة العمل الدولية في إبقاء جسور الحوار قائمة بين كل الأطراف المعنية بمشكل الشرق الأوسط، تماشيا مع مهام المنظمة المتمثلة في" دعم السلم عبر تحقيق العدالة الاجتماعية.

وتعد منظمة العمل الدولية من بين المنظمات الأممية القليلة التي وفّقت في إرسال بعثة لتقصي الحقائق في الأراضي المحتلة بقبول من الطرفيين الفلسطيني والإسرائيلي. وقد أسهمت هذه البعثة في توفير المعطيات التي تضمنها تقرير المدير العام حول أوضاع العمال العرب في الأراضي المحتلة، وهو التقرير الذي سيناقش في وقت لاحق من هذا الأسبوع.

سويسرا تريد انشاء صندوق لدعم العمال الفلسطينيين

ومن الخطوات العملية التي ينوي مؤتمر العمل الخروج بها، إقامة صندوق لدعم فرص التشغيل لصالح العمال الفلسطينيين. وقد عبر رئيس الوفد السويسري في مؤتمر العمل جون لوك نوردمان لسويس انفو عن "نية سويسرا في التعبير عن دعمها لإقامة هذا الصندوق" ولكنه أوضح بأنه لم يتم بعد تحديد المبلغ الذي ستشارك به سويسرا في هذا الصندوق .

العرب يرغبون في إدانة قوية

لكن الدول العربية ترغب في دفع مؤتمر العمل الدولي إلى إدانة صارمة لما يتعرض له الفلسطينيون تحت الاحتلال الإسرائيلي. وفي هذا الإطار تقدمت الدول العربية بمشروع لائحة تطالب بإقامة لجنة دائمة لمناقشة القضية الفلسطينية على غرار لجنة مناهضة التمييز العنصري في جنوب إفريقيا سابقا.

وهذه الخطوة تعارضها بالطبع الولايات المتحدة الأمريكية وإسرائيل، كما تعارضها العديد من الدول الغربية التي ترى في ذلك خروجا عن نطاق منظمة العمل الدولية وخوضا في قضايا سياسية من صلاحيات مؤسسات أممية أخرى.

ولربما قد يجد العمال الفلسطينيون أنفسهم رهائن بين رغبة عربية في إدانة قوية بدون مرودود عملي لتحسين واقعهم اليومي، وبين مشاركة سخية للدول الغربية في صندوق دعم فرص التشغيل في الأراضي المحتلة ، مرهونة بالتخلي عن المطالبة بإدانات متراكمة لا فائدة من ورائها.

محمد شريف – جنيف


وصلات

Neuer Inhalt

Horizontal Line


The citizens' meeting

المؤتمرات البلدية في ربوع سويسرا

تابعُونا على تلغرام

subscription form

قسيمة اشتراك في النشرة الإخبارية

اشترك في نشرتنا الإخبارية المجانية للحصول بانتظام على أهم منشوراتنا في صندوق بريدك