تصفّح

تخطي شريط التصفح

وظائف رئيسية

دعم سويسرا للبنان "ينحصر" في المساعدات الإنسانية

(swissinfo.ch)

أعلنت وزيرة الخارجية السويسرية في مؤتمر صحفي عقدته عقب جلسة استثنائية للحكومة الفدرالية أن الكنفدرالية قررت منح 5 ملايين فرنك لدعم المساعدات الدولية العاجلة للبنان.

وأكدت ميشلين كالمي ري أن برن تتابع الوضع في الشرق الأوسط عن كثب وتؤيد سياسة وزارة الخارجية في هذا الصدد، مع التركيز على الجانب الإنساني.

ركزت السيدة ميشلين كالمي ري في أكثر من موضع في أجوبتها على أسئلة الصحفيين على أن الحكومة الفدرالية تهتم في الوقت الراهن برفع معاناة المدنيين في أسرع وقت ممكن، وأن دعمها "ينحصر" في نطاق المساعدات الإنسانية، إذ أنها أرسلت حتى اليوم 800 كيلوغرام من الأدوية الهامة والأساسية، وسبعة أطنان من المعدات التي يمكن استعمالها في المساعدات العاجلة. كما قررت الحكومة خلال جلستها الاستثنائية يوم الأربعاء 26 يوليو رصد خمسة ملايين فرنك على الفور لدعم العمليات التي تنفذها اللجنة الدولية للصليب الأحمر على الميدان.

وعن أسئلة الصحفيين المتكررة بخصوص رؤية الحكومة الفدرالية لما يحدث في لبنان، إذا كان حربا أو نزاعا بين دولة وحركة ميليشيات - وهو موضوع يطرح مسألة الحياد السويسري وبالتالي يحول دون أي دعم عسكري للأطراف المتحاربة- رددت الوزيرة "نحن تناقشنا بشكل مكثف حول طبيعة النزاع في لبنان، لكنكم تعلمون أن هذه المسألة قانونية وهنالك العديد من الآراء الممكنة حول هذه المسألة. غير أن ذلك لا يغير شيئا في حقيقة الأمر".

واستطردت قائلة: "نحن لا نصدر معدات حربية ولن نقوم بتصديرها في المستقبل لأطراف النزاع. ثم إن التعاون العسكري مع إسرائيل محدود منذ عام 2001. فالأهم بالنسبة للحكومة الفدرالية هو الحاجيات الإنسانية الملحة في المنطقة ونحن نريد أن تتوقف النزاع.(...) وسنواصل اتخاذ الإجراءات التي تتطابق مع دولة محايدة".

"عدم التكافؤ"

وفي رد على سؤال لسويس انفو حول الأفكار التي تدعمها سويسرا للحل السياسي والمسار الدبلوماسي، اكتفت وزيرة الخارجية بالإجابة بأن سويسرا متفقة مع الأفكار التي ينادي بها الأمين العام للأمم المتحدة كوفي أنان، مضيفة في المقابل "يجب أن أقول إننا صدمنا جميعا بما حدث (في لبنان)".

وحول الضمانات الإسرائيلية المتوفرة بخصوص نقل المساعدات الإنسانية، قالت السيدة كالمي ري إن الكنفدرالية تتعاون في هذا الصدد مع المنظمات الدولية الإنسانية.

وأضافت وزيرة الخارجية على أنه من المبكر حاليا الرد على السؤال حول مشاركة جنود سويسريين في قوات أممية لحفظ السلام بين إسرائيل ولبنان، كما رفضت التعليق على عبارتها "عدم التكافؤ" في الرد العسكري الإسرائيلي على جنوب لبنان.

ويذكر أن وصف السيدة كالمي ري الأسبوع الماضي للعمليات الإسرائيلية ضد لبنان وقطاع غزة بـ"غير المتكافئة" كان قد أثار انتقادات جزء من اليمين السويسري. وأوضحت الوزيرة في ندوتها الصحفية أن الحكومة الفدرالية "لم تتخذ أي موقف حول هذا الوصف" خلال جلستها الاستثنائية يوم الأربعاء 26 يوليو.

في المقابل، أشارت الوزيرة إلى أن فريق من الخبراء السويسريين يعاين بنفسه حجم الخسائر في المناطق المتضررة لوضع برامج وخطوات عملية لبناء مخيمات أو معسكرات إيواء للمشردين.

"دمار لا يُصدق"

وكان سفير الكنفدرالية لدى بيروت قد وصف في تصريح لوكالة الأنباء السويسرية يوم الثلاثاء 25 يوليو، مُخلفات الحرب الدائرة في لبنان بـ"دمار لا يُصدق"، موضحا أن ربع سكان البلاد شُردوا إثر الهجوم الذي يشنه الجيش الإسرائيلي على لبنان منذ 12 يوليو، بعد اختطاف ميليشيات حزب الله لجندييـْن إسرائيلييْن.

وأضاف السفير باراس أن خسائر كبيرة لحقت بالجسور والطرقات والمطارات، وقال إن الوضع بمثابة "كارثة حقيقية" بالنسبة لبلد سياحي مثل لبنان.

والتقى السيد باراس يوم الثلاثاء برئيس الوزراء اللبناني فؤاد السنيورة بحضور رئيس الفرقة السويسرية للمساعدات الإنسانية توني فريش.

وأشار السفير السويسري إلى أن محادثات الجانبين تركزت على المساعدات الملموسة التي تقدمها الكنفدرالية إلى لبنان، إذ أقامت العديد من المشاريع الهادفة إلى دعم آلاف النازحين.

وتشارك الفرقة السويسرية للمساعدات الإنسانية في إيصال التموين لـ67 ألف شخص غربي العاصمة اللبنانية، معظمهم فروا من الأحياء الجنوبية لبيروت التي قصفتها القوات الإسرائيلية.

وابتداء من يوم الأربعاء 26 يوليو، سيزود وفدُ هذه الفرقة السويسرية (المتكون من 12 عضوا) النازحين بالأفرشة والأغطية وأدوات الطبخ، بالتعاون مع منظمات محلية.

كما تعتزم الفرقة السويسرية المشاركة أيضا في إقامة مخيم يتسع لإيواء عشرات آلاف النازحين في بيروت الذين يزدحمون حاليا في عدد من المدارس.

إجلاء الرعايا السويسريين

على صعيد آخر، تبذل برن مساع حثيثة لمساعدة رعاياها الراغبين في مغادرة لبنان. وأوضحت وزيرة الخارجية السويسرية يوم الأربعاء خلال المؤتمر الذي عقدته في برن أن الوزارة أجلت لحد الآن 875 شخصا من بينهم 80 أجنبيا مقيمين في سويسرا. بينما رفض 215 سويسريا الرحيل من لبنان.

وأعربت السيدة كالمي ري عن قلق سويسرا على مصير 10 من مواطنيها الذين مازالوا محاصرين في الجنوب، ولم تتمكن السلطات حتى ساعة إعداد هذا التقرير من الإتصال بثلاثة منهم. وقد تكلفت عملية ترحيل السويسريين من لبنان 2.5 مليون فرنك لحد الآن.

سويس انفو مع الوكالات

معطيات أساسية

بدأت فرق المساعدات الإنسانية السويسرية تصل منذ 18 يوليو إلى قبرص ولبنان والعاصمة السورية دمشق. وقد تجاوز عدد الموفدين السويسريين الذين تحولوا إلى المنطقة 40 خبيرا.
منحت سويسرا مبلغ 200 ألف فرنك لوزارة الصحة اللبنانية لشراء الأدوية، كما أوصلت إلى بيروت 800 كيلوغراما من الأدوية والمواد الطبية، وسبعة أطنان من المعدات التي يمكن استعمالها في المساعدات العاجلة.
منحت سويسرا أيضا 1,5 مليون فرنك للجنة الدولية للصليب الأحمر لفائدة ضحايا القصف اللبنانيين وللاجئين الفلسطينيين في الأراضي المحتلة.
تقدر المنظمات الدولية المبلغ الضروري للاستجابة للاحتياجات العالجة للمدنيين في المنطقة بـ300 مليون دولار على الأقل.

نهاية الإطار التوضيحي

باختصار

يوم 12 يونيو 2006، شنت إسرائيل هجمات ضد لبنان بعد اختطاف ميليشيات حزب الله لجندييْن إسرائيليين.

منذ بداية هذا الهجوم، يقدر عدد القتلى بـ400 على الأٌقل في لبنان من بينهم 334 مدنيا، أما عدد النازحين فيناهز 800 ألف.

على غرار الاتحاد الأوروبي، أدانت سويسرا الرد الإسرائيلي "غير المتكافئ" على لبنان، مع إدانة عمليات حزب الله أيضا.

دعت برن أيضا كلا الطرفين إلى احترام القانون الإنساني الدولي.

نهاية الإطار التوضيحي


وصلات

Neuer Inhalt

Horizontal Line


subscription form

قسيمة اشتراك في النشرة الإخبارية

اشترك في نشرتنا الإخبارية المجانية للحصول بانتظام على أهم منشوراتنا في صندوق بريدك

swissinfo en arabic en Facebook

دعوة للإشتراك في صفحتنا بالعربية على فايسبوك

تفضّلوا بالإنضمام إلى صفحتنا العربية على فايسبوك

×