تصفّح

تخطي شريط التصفح

وظائف رئيسية

دعوة فلسطينية للمجتمع الدولي

تفاقم الموقف يجعل من الصعب التكهن بما ستؤول اليه الاوضاع في منطقة الشرق الاوسط

(swissinfo.ch)

بعد فترة قصيرة من الهدوء النسبي الذي ولد بصيصا من الأمل المحتشم في الشرق الوسط، عادت دوامة العنف لتبتلع الفلسطينيين والإسرائيليين مجددا. عدد القتلى الفلسطينيين بلغ يوم الجمعة ما لا يقل عن ستة أشخاص . وعلى الرغم من تصاعد العنف وتوغل الجيش الإسرائيلي لمناطق خاضعة لسلطتها، أعربت القيادة الفلسطينية عن استعدادها لاستئناف الحوار مع إسرائيل ولكن بمساعدة المجتمع الدولي.

اغتيال وزير السياحة الإسرائيلي رحبعام زئيفي اليميني المتشدد يوم الأربعاء الماضي من قبل الجبهة الشعبية لتحرير فلسطيني ثم قتل إسرائيل لثلاثة أعضاء من حركة فتح التي يتزعمها الرئيس الفلسطيني ياسر عرفات يوم الخميس، أضرما نار العنف في المنطقة حيث سقط خلال ثمان وأربعين ساعة ثلاثة عشر قتيلا في صفوف الجانبين فيما جرح حوالي اربعين آخرين من بينهم ثلاثة إسرائيليين.

وبالرغم من اشتعال الأوضاع في المنطقة، أعرب مسؤولون فلسطينيون يوم الجمعة في بيان صدر في قطاع غزة، عن استعدادهم لاستئناف الحوار مع إسرائيل وذلك بمساعدة المجتمع الدولي.

القيادة الفلسطينية المكونة من حكومة السلطة الفلسطينية وأعضاء من اللجنة التنفيذية لمنظمة التحرير الفلسطينية دعت في البيان إلى " الحكمة والتعقل" والى "تدخل مباشر من قبل المجتمع الدولي لتطبيق وقف إطلاق نار فعلي في المنطقة وإلغاء الإجراءات الإسرائيلية وضمان استئناف اللقاءات السياسية والأمنية مع إسرائيل".

وورد في بيان القيادة الفلسطينية انه يجب أن تعقد اللقاءات مع إسرائيل بـ" مشاركة دولية" وان تتناول هذه الاجتماعات تطبيق وثيقة مدير جهاز الاستخبارات الأمريكية جورج تينيت التي تنص على وقف إطلاق النار والتوصيات الواردة في تقرير لجنة ميتشل الدولية التي تدعو إلى قيام هدنة واتخاذ إجراءات ثقة وتجميد المستوطنات اليهودية والعودة إلى المفاوضات. وشدد البيان الفلسطيني أيضا على أن تتطرق اللقاءات مع الإسرائيلين برعاية دولية إلى استئناف المفاوضات بين الجانبين على أساس مبدأ الأرض مقابل السلام.

ويعني " إلغاء الإجراءات الإسرائيلية" الوارد في بيان القيادة الفلسطينية انسحاب الجيش الإسرائيلي من المناطق الخاضعة للسلطة الفلسطينية والمحتلة منذ يوم الأربعاء الماضي اثر مقتل وزير السياحة الإسرائيلي. وحذر البيان من أن إبقاء الجيش الإسرائيلي لوحداته في هذه المناطق وقتل نشطاء فلسطينيين قد يثير اشتعال الموقف في المنطقة بصفة عامة.

وفي نص البيان، يحمل القادة الفلسطينيون إسرائيل مسؤولية انهيار الهدنة كما يتهمونها باستئناف تصفيتها للنشطاء الفلسطينيين. في المقابل، جددت القيادة الفلسطينية تحذيرها لمختلف الفصائل الفلسطينية بشان انتهاك وقف إطلاق النار مؤكدة أن مثل هذه التحركات " لا تخدم إلا مصالح أعداء السلام والذين يتآمرون، في إسرائيل، ضد شعبنا."

سويس انفو مع الوكالات

Neuer Inhalt

Horizontal Line


subscription form

قسيمة اشتراك في النشرة الإخبارية

اشترك في نشرتنا الإخبارية المجانية للحصول بانتظام على أهم منشوراتنا في صندوق بريدك

swissinfo en arabic en Facebook

دعوة للإشتراك في صفحتنا بالعربية على فايسبوك

تفضّلوا بالإنضمام إلى صفحتنا العربية على فايسبوك

×