Navigation

دوافع مجهولة وراء إطلاق نار داخل مركز إسلامي

مدخل المركز الثقافي الإسلامي في كريسيي بمـدينة رونون (كانتون فو) يوم 13 نوفمبر 2007 Keystone

اقتحم شاب سويسري مسلم مساء الإثنين 12 نوفمبر قاعة الصلاة بالمركز الثقافي الإسلامي في كريسيي في مدينة رونون (كانتون فو) وأطلق عدة عيارات نارية على المُتواجدين فيها، ما أدى إلى إصابة شخص بجروح خطيرة.

هذا المحتوى تم نشره يوم 13 نوفمبر 2007 - 15:42 يوليو,

السلطات الأمنية وصلت بسرعة إلى مكان الحادث حيث ألقت القبض على الشاب الذي يبدو أنه من أصول بلقانية، وباشرت في إجراء التحقيقات الأولية.

مراسل سويس انفو أجرى اتصالات مع عدد من شهود العيان ووافانا بمزيد من التفاصيل في سياق الحديث التالي:

سويس انفو: كيف بدأت الأحداث؟

عبدالحفيظ العبدلي: في حدود الساعة السابعة وعشرين دقيقة من مساء يوم الإثنين 12 نوفمبر 2007، دخل إلى المركز شخص معروف لدى الجميع سبق له أن تردد في بعض الأحيان على المكان. وهذا الشخص ليست له أي سوابق أو أشياء غير عادية من قبل. وحسبما يروي شهود عيان، دخل وجلس في الانتظار، ولما وقف أحدهم للإعلان على إقامة الصلاة، قام الشخص وأخذ سلاحه وبدأ في إطلاق النار على الأشخاص المتواجدين في قاعة الصلاة.

سويس انفو: ما هي جنسية هذا الشخص؟

عبد الحفيظ العبدلي: إنه مواطن يحمل الجنسية السويسرية، يبدو أنه من أصول ألبانية أو بلقانية، كما كان في الخدمة العسكرية في الجيش السويسري منذ فترة من الوقت، وهو معروف لدى البعض وغير معروف لدى البعض الآخر.

سويس انفو: كم كان عدد المصلين في المركز الإسلامي في كريسيي الذي شهد الحادثة؟

عبد الحفيظ العبدلي: حسب ما نُـقل عن الأشخاص الذين كانوا على عين المكان، ما يزيد عن عشر أشخاص.

سويس انفو: هل أصيب أحد بجروح جراء إطلاق النار؟

عبد الحفيظ العبدلي: أصيب شخص واحد وهو حاليا في المستشفى للمعالجة، وبحسب المصادر فإن حياته ليست في خطر، وهو يعالج من إصابات في صدره نتيجة العيارات التي أطلقت عليه.

سويس انفو: كيف تمكّـن الموجودون على عين المكان من وقف إطلاق النار؟

عبد الحفيظ العبدلي: بعد أن أطلق الشخص ثلاث طلقات، تصادف دخول شخصين وصلا متأخرين إلى المركز فقاما بالسيطرة عليه وألقيا عليه القبض.

سويس انفو: هل يعني ذلك أن يعني الشخص دخل إلى المركز بعد أن بدأ الناس يستعدون للصلاة، وأطلق النار على الموجودين جميعا؟

عبد الحفيظ العبدلي: نعم، يبدو أنه كان ينوي ذلك، لكنه انتظر إقامة الصلاة، وبعد ذلك، وقف واستعد لإطلاق النار، وبدأ فعلا في إطلاق النار، لكن عند دخول الشخصين اللذين وصلا متأخرين عن الموعد، وقع إيقافه كما ذكرت.

سويس انفو: الشخص الذي أصيب بجروح، هل تعرف هويته؟

عبد الحفيظ العبدلي: هو مواطن سويسري من أصل تونسي ويبلغ من العمر 43 سنة.

سويس انفو: كيف تعاملت السلطات المحلية مع الحادث؟

عبد الحفيظ العبدلي: وصلت السلطات على عين المكان بعد عشر دقائق من الحادثة وجاءت سيارة الإسعاف ثم عدد كبير من قوات الأمن وفرق مختلفة من رجال الأمن على عين المكان. ثم وقع إلقاء القبض على الشخص الذي أطلق النار، وجرى فتح تحقيق مع الحاضرين الذين أخذت شهاداتهم.

سويس انفو: كيف كانت أول ردود فعل الجالية المسلمة المقيمة في مدينة رونان؟

عبد الحفيظ عبد العبدلي: كانت المفاجأة كبيرة، لأنه لا يُـعرف شيء على هذا الشخص الذي ليست له سوابق ولا ارتكاب أية أعمال عنف. في الواقع، هناك شك وحيرة في الأسباب الحقيقية الكامنة وراء هذا الحادث.

سويس انفو: يبدو أن هذا الشخص تلفظ ببعض الجمل والكلمات عندما وقع إلقاء القبض عليه؟ هل يمكن أن تذكر لنا البعض منها؟

عبد الحفيظ العبدلي: ما نُـقل عنه قوله، "سأطهر الأرض منكم، لقد اختارني الله لتطهير الأرض..." وكلام آخر من هذا القبيل.

أجرى الحديث من برن كمال الضيف

(يوم الثلاثاء 13 نوفمبر 2007 على الساعة الثامنة والنصف صباحا)

تفاصيل إضافية عن حادثة كريسيي

اقتحم شاب سويسري مسلم (23 عاما) قاعة الصلاة في المركز الإسلامي في شارع جُورا رقم 7، في بكريسيي في مدينة رونون (كانتون فو)، وهو مسلح ببندقية للجيش السويسري من طراز "Fass 90". وأوضح، جون كريستوف سوتريل، المتحدث باسم شرطة كانتون فو بعد ظهر يوم الثلاثاء 13 نوفمبر في لوزان، بأن الشاب استعمل احتياطي الذخيرة (الذي عادة ما يحتفظ به المجندون السويسريون في بيوتهم).

وكان يوجد حوالي 20 شخصا في القاعة الواقعة في ساحة داخلية غير بعيدة عن مركز مدينة رونون.

أوضح شهود عيان أن الرجل المُسلح أطلق النار أكثر من عشر مرات وأصاب رجلا (43 عاما) بجروح في الصدر، وسرعان ما تمكن المصلون من السيطرة عليه.

بعد بضعة دقائق من وقوع الحادث، وصل رجال الدرك التابعون لكانتون فو ورجال الشرطة التابعون للمنطقة الشرقية من مدينة لوزان إلى عين المكان حيث تمكـّنوا من إلقاء القبض على مرتكب جريمة إطلاق النار وسط المبنى.

في هذا السياق، أفادت وكالة الأنباء الفرنسية في منتصف ليلة الإثنين إلى الثلاثاء أن الشخص المسلح قد شوهد في وقت سابق من مساء الإثنين في بلدة "بوسيني بري لوزان" المجاورة، وأن الشرطة كانت تتعقبه، لذلك وصل أعوان الأمن بسرعة فائقة إلى مكان الحادث وتمكنوا من السيطرة عليه. وبعدما أخرجوه من المبنى، حاول الفرار ولكن بدون جدوى.

غادرت السيارات الخمس المجهزة باللوازم الطبية مكان الحادث بعدما نقلت المصاب في الساعة الثامنة والربع باتجاه المستشفى الجامعي بلوزان حيث خضع لعملية جراحية. أما رجال الأمن فظلوا في عين المكان إلى وصول رجال التحقيق الذين استمعوا لأقوال الشهود داخل قاعة الصلاة.

وعن الدوافع التي جعلت هذا الشاب يقترف هذه الجريمة، اكتفى المتحدث باسم شرطة كانتون فو بالقول ظهيرة الثلاثاء "إن الأمر يتعلق بفعلٍ يائس لشخص يعاني من خلل نفسي شديد". ومازال التحقيق متواصلا.

يذكر أنه في 8 أكتوبر 2004، شهد المركز الإسلامي في لوزان حادثة الاعتداء على الإمام موفق الرفاعي أثناء خطبة الجمعة 8.

(المصدر: صحيفة "فانت كاتر أور" الصادرة في لوزان يوم 13 نوفمبر 2007، ووكالات الأنباء)

End of insertion

تم جلب هذه المقالة تلقائيًا من الموقع القديم إلى الموقع الجديد. إذا واجهتك صعوبات في تصفحها أو عرضها، نرجو منك قبول اعتذارنا والإبلاغ عن المشكلة إلى العنوان التالي: community-feedback@swissinfo.ch

مشاركة

اكتب تعليقا

بفضل حساب خاص بك على SWI، تتاح لك إمكانية المساهمة بالتعليق والمشاركة في الحوار على موقعنا.

. تفضل بالدخول أو بالتسجيل هنا.