تصفّح

تخطي شريط التصفح

وظائف رئيسية

دُويلة نوشاتيل تقرّ الانجليزية كلغة من لغات التدريس

عام 2001 سيكون فرصة لإبراز التعدد اللغوي في سويسرا وإثرائه

(swissinfo.ch)

عشية الإحتفالات بالعام الأوروبي للَّغات ، ببادرة مشتركة من جانب المجلس الأوروبي والاتحاد الأوروبي ، أضافت دُويلة سويسرية جديدة حلقة أخرى من حلقات الجدل المتواصل منذ حين في سويسرا حول تعلّم اللغات الأجنبية في المدارس السويسرية ، خاصة الانجليزية.

فقد قررت دُويلة نوشاتيل الرومندية ، ليس إدخال الانجلزية كلُغة من اللغات الأجنبية وحسب ، وانما كلُغة من لغات التدريس أيضا ، لبعض الفروع والمناهج في مدارسها العُليا .

الهدف من العام الأوروبي للّغات هو الترويج للمنوّعات اللغوية ولتعلّم اللغات في أوروبا ، كوسيلة من وسائل الإتصال والتفاهم بين شعوب القارة . فالملاحظ أن سويسرا التي تقع في قلب القارة الأوروبية ، تعرف أربع َ لغات وطنية هي حسب أهمية الجالية السكانية الناطقة بها : الألمانية والفرنسية والإيطالية والريتورومونش المشتقة من الاتينية القديمة . فالتدريس يتمّ في كل دُويلة من الدويلات السويسرية الست والعشرين باللُغة المحلية مع إعطاء الأولية الى لغة أخرى من اللغات الوطنية ، كلُغة أجنبية .

لكن دويلة زيوريخ الناطقة بالألمانية ، إخترقت هذه القاعدة غير المكتوبة أصلا في أوائل العام الماضي ، حينما أعطت الأولوية َ في بعض المدارس للغة الانجليزية ، على واحدة من اللغات الوطنية الثلاث الأخرى . وقد بررت سلطاتُ زوريخ هذا القرار الذي أثار الكثير من الجدل في سويسرا ، بضروريات الإنفتاح والعَولمة وبالرغبة المتزايدة عند التلاميذ والطلبة في تعلّم الانجليزية قبل الفرنسية او الايطالية والرومونش ، وبحقيقة ان الإنجليزية اليوم ، هي لغة الاتصال في عالمنا المعاصر ولغة ُ الحاسوبات والألعاب الالكترونية التي يتعامل بها الأطفال والأحداث كثيرا .

وعلى إثر المحادثات المكثّفة والطويلة التي دارت بين مختلف المسؤولين عن شؤون التربية والتعليم في مختلف الدُويلات ، تم الاتفاق على ترك هذا الشأن لكل دُويلةٍ على إنفراد ، شريطة َ عدم إهمال اللغات الوطنية التي تلعب دورا حيويا في شد العرى الوطنية بين السويسريين الالمانيين والرومنديين والايطاليين والرومنشيين بالتالي .

الان تضاعف دُويلة نوشاتيل، كأول دويلة رومندية فرانكوفونية، الرهان بإضافة الانجليزية كلغة من لغات التدريس في بعض المدارس العليا ، وليس كلغةٍ أجنبية يتعلمها التلاميذ والطلبة في الصفوف الابتدائية . فقد قررت سلطاتهاأن تسنح الفرصة لطلبة المدارس العليا في عاصمة الدُويلة نوشاتيل وفي إحدى مدنها الرئيسية ، هي مدينة شودوفون ، لإجتياز الامتحانات للباكالوريا أو التوجيهية باللغة الألمانية أو الفرنسية.

ومنذ أيلول سبتمبر القادم ، تتوفر هذه الفرصة أيضا باللغة الانجليزية التي تصبح في هذه الأثناء لغة التدريس لثُلث الفروع او الموادّ المدرسية ، خاصة الرياضيات والجغرافيا والتاريخ. وقد رفضت سلطات نوشاتيل الانتقادات القائلة إنها قد ناقضت نفسها تماما بإتخاذ هذا القرار ، خاصة وأنها كانت من أكثر الدويلات نقدا لسلطات زيوريخ ، عندما قررت هذه الأخيره إعطاء الأولوية لتعلم الانجليزية في بعض المدارس الإبتدائية.

هذا ومن الواضح تماما أن تعليم اللغة الأم ، وهي الفرنسية في دُويلة نوشاتيل ، يبقى أمرا من الأمور الحيوية للغاية . لكن الانجليزية ستُصبح منافسة جادّه للألمانية في مدارس نوشاتيل التي أعطت الراغبين في إجتياز الإمتحانات المدرسية النهائية بالانجليزية ، مهلة حتى السابع من مارس آذار المقبل لإعلان هن هذه الرغبة.

جورج أنضوني

Neuer Inhalt

Horizontal Line


The citizens' meeting

المؤتمرات البلدية في ربوع سويسرا

تابعُونا على تلغرام

subscription form

قسيمة اشتراك في النشرة الإخبارية

اشترك في نشرتنا الإخبارية المجانية للحصول بانتظام على أهم منشوراتنا في صندوق بريدك