تصفّح

تخطي شريط التصفح

وظائف رئيسية

رؤساء أربع بلديات إسرائيلية عربية في زيارة لسويسرا

(swissinfo.ch)

يقوم رؤساء اربع بلديات عربية في إسرائيل بزيارة لسويسرا بدعوة من الحكومة الفدرالية للتعريف بواقع البلديات العربية ومحاولة الحصول على مساعدات تنموية. كما تهدف الزيارة الى اقناع بيرن بان تصنيفها لإسرائيل ضمن البلدان المتطورة لا ينطبق كلية على بلدياتها العربية.

في خطوة أولى من نوعها، يقوم رؤساء أربع بلديات عربية في إسرائيل بزيارة لسويسرا ما بين الثاني والعشرين والسابع والعشرين من يناير كانون الثاني الحالي، يزورون خلالها كلا من جنيف وبيرن ودويلة الجورا، ويقابلون المسئولين السياسيين والاقتصاديين ورؤساء بعض البلديات السويسرية.

وقد أعد السويسريون برنامجا مكثفا لزيارة هذا الوفد العربي الإسرائيلي الذي يضم كلا من رئيس بلدية كفر بارة السيد سليمان عاصي ورئيس بلدية فسوتة السيد جريس جريس ورئيس بلدية جلجولية السيد جابر جابر ورئيس بلدية الرامة الدكتور جريس خوري والذين يرافقهم كل من السيد وادي أبو نصار رئيس مكتب الاستشارات الدولي في إسرائيل والصحفي زهير أندراويس من صحيفة كل العرب.

وقد سمحت هذه الزيارة لأعضاء الوفد في جنيف بمقابلة ممثلي اللجنة الدولية للصليب الأحمر ومقابلة المسؤولين الأمميين، بينما سيقابل الوفد في العاصمة الفدرالية بيرن ممثلي البرلمان وإدارة التنمية والمساعدة الإنسانية والمسؤولين عن القطاع الاقتصادي والتجاري.

ومن النقاط التي تجلب الانتباه في البرنامج استقبال الوفد من طرف بعض السفراء العرب نذكر منهم السفير المصري وسفيرة تونس والقائم بأعمال الأردن، بينما يقتصر استقبالهم في السفارة الإسرائيلية على مستشار بالسفارة الإسرائيلية.

مهمة إقناع لتفادي العراقيل القانونية

الزيارة التي تتم بدعوة من الحكومة السويسرية تهدف في الواقع إلى محاولة إلقاء الضوء على واقع البلديات العربية التي كما يقول رئيس بلدية الرامة الدكتور جريس خوري "يعيش بها أكثر من مليون نسمة ولا تحصل على نفس الميزانيات التي تحصل عليها البلديات اليهودية بحيث تنتظر البلديات العربية منذ سنوات أكثر من أربعة مليار شيكل كدفعات متأخرة تعترف بها الحكومة الإسرائيلية ولكن لم تستلمها البلديات العربية لحد الآن".

لكن المشكلة المطروحة بالنسبة للسويسريين تكمن في كون إسرائيل تصنف ضمن البلدان المتطورة وبالتالي لا يمكن آن تشملها المساعدات التنموية أو الإنسانية. وكما أوضح رئيس بلدية كفر بارة السيد سليمان عاصي "أمام إلحاح رؤساء البلديات ودعوتهم للسفير السويسري في إسرائيل للتعرف على واقع سكان هذه البلديات تم تنظيم هذه الزيارة لشرح الواقع للمسئولين السويسريين ومحاولة تجاوز العراقيل القانونية التي تحول دون تقديم مساعدات تنموية أو إنسانية إلى هذه البلديات العربية داخل إسرائيل".

وقد ذكر رئيس القسم الاقتصادي والمالي بوزارة الخارجية السويسرية السفير جاك دوفاتفيل أثناء اللقاء الذي تم يوم الأربعاء بجنيف "بالالتزام الكبير الذي تبديه سويسرا في مجال التنمية والمساعدة الإنسانية في الأراضي المحتلة".

أما فيما يتعلق يتقديم مساعدة للبلديات العربية داخل إسرائيل فيعترف بأن ذلك "يصطدم بعراقيل قانونية". ولكن السفير دوفاتفيل لا يستبعد إمكانية النظر فيما يمكن القيام به من أجل إيجاد طرق لتقديم مساعدات في قطاعات محددة مثل التعليم والصحة وغيرها. وقد صرح السفير دوفاتفيل امام أعضاء الوفد بأنه "لا يدري ما إذا كانت هناك أسس قانونية تسمح بتقديم هذه المساعدة " قبل أن يضيف "بأن علينا أن نكون أكثر ليونة".

ولذا على الوفد العربي الإسرائيلي إقناع المسؤولين السويسريين بضرورة تجاوز هذه العراقيل القانونية بشرح احتياجاتهم العملية للجانب السويسري. إذ كما قال رئيس بلدية الرامة السيد جريس خوري "نحن لا نرغب في الحصول على أموال بل كل ما نرغب فيه هو تمويل مشاريع عملية من شاحنات لنقل النفايات او لدعم البنية التحتية والتعليم والصحة في هذه البلديات العربية، أو تقديم منح للطلبة العرب او تمكين المدارس من الحصول على حاسبات آلية".

ويعترف رئيس بلدية كفر بارا السيد سليمان عاصي بأن رؤساء البلديات العربية على النقيض من رؤساء البلديات اليهودية "مقصرون في القيام بزيارات للخارج لشرح واقعهم وجمع الأموال لتمويل مشاريعهم التنموية"، وله رغبة أيضا في طرح الموضوع على الجنة القطرية للبلديات العربية من أجل توسيع هذه الزيارات في المستقبل لتشمل بعض الأقطار العربية.

محمد شريف – جنيف

Neuer Inhalt

Horizontal Line


subscription form

قسيمة اشتراك في النشرة الإخبارية

اشترك في نشرتنا الإخبارية المجانية للحصول بانتظام على أهم منشوراتنا في صندوق بريدك

swissinfo en arabic en Facebook

دعوة للإشتراك في صفحتنا بالعربية على فايسبوك

تفضّلوا بالإنضمام إلى صفحتنا العربية على فايسبوك

×