تصفّح

تخطي شريط التصفح

وظائف رئيسية

رئيس مصرف يو بي اس يُـحـذر من تأثير "إجراءات تنظيمية" جديدة

قال أوزفالد غروبل الرئيس التنفيذي لبنك يو.بي.اس إن البنك قد يضطر إلى مضاعفة رأسماله إذا ما طبقت الجهات التنظيمية في سويسرا إصلاحات تجري مناقشتها الآن لمنع نمو عمليات البنوك بصورة قد تؤثر على الإقتصاد في حال انهيارها.

وصرح غروبل في مقابلة مع صحيفة تاغس انتسايغر (تصدر بالألمانية في زيورخ) نشرت يوم الجمعة 18 يونيو 2010 بأن الإصلاحات قد تدفع البنوك الكبرى إلى إعادة هيكلة عمليات وبالتالي سيكون للكيانات الأجنبية التابعة لها رأسمالها الخاص ولا تعتمد على الشركة السويسرية الأم.

ونقلت الصحيفة عنه قوله "في هذه الحالة سنحتاج لمضاعفة رأسمالنا الى المثلين تقريبا عما هو عليه الآن".

وعند سؤاله عما إذا كان هذا يعني أن يو.بي.اس ومنافسه كريدي سويس سيحتاجان الى رأسمال إضافي بقيمة إجمالية نحو 100 مليار فرنك سويسري قال غروبل: "في هذه الحالة هذا صحيح تقريبا".

وتقود سويسرا الجهود العالمية لتشديد الاجراءات التنظيمية المصرفية بعد أن مُنى يو.بي.اس بخسائر قياسية خلال أزمة الائتمان واضطرت الحكومة لانقاذه.

وقال البنك الوطني السويسري (المركزي) يوم الخميس 17 يونيو 2010 إنه ينبغي على البنوك الإحتفاظ بالمزيد من رأس المال لمواجهة الخسائر وذلك للحد من المخاطر على الإقتصاد في حالة الإعسار.

وقال غروبل: "نتوقع ان تمنحنا الجهات التنظيمية نحو خمس سنوات للوفاء بهذه المتطلبات". وأضاف أن تشديد اللوائح سيعوق النمو الاقتصادي على نحو كبير وهو ما يعني خفض التوزيعات النقدية للأرباح الأمر الذي قد يؤدي إلى خفض الوظائف.

swissinfo.ch مع الوكالات


وصلات

×