تصفّح

تخطي شريط التصفح

وظائف رئيسية

الإتفاق الإطاري بين برن وبروكسل رئيس يو بي اس: "الإتحاد الأوروبي بحاجة إلى تكتيكات تفاوضية أكثر مرونة"

رجل يتحدث أمام خلفية زرقاء اللون

التحق أكسل فيبر (الصورة) بمصرف يو بي اس كرئيس له بعد أن تقلد نفس المنصب في البنك المركزي الألماني.

(© KEYSTONE / GEORGIOS KEFALAS)

"يجب على الإتحاد الأوروبي أن يتوقف عن فرض شروط على سويسرا والبدء في التفاوض على حل وسط مقبول إذا كان يُريد التوصل إلى اتفاق حول العلاقات المستقبلية" كما يقول أكسل فيبر، رئيس مصرف يو بي اس.

في مقابلة مع صحيفة "تاغس أنتسايغر" الصادرة يوم الخميس 3 يناير الجاري، قال فيبر إنه من غير المرجح أن تتم الموافقة على طلبات الإتحاد الأوروبي الحالية من طرف الشعب السويسري في حال طُرحت عليه في استفتاء. وكما هو معلوم، يخوض الإتحاد الأوروبي وسويسرا، التي ليست بلدا عضوًا في التكتل المؤلف من 28 دولة، منذ فترة مفاوضات صعبة بشأن التوصل إلى اتفاقية إطارية مؤسساتية تهدف إلى تعزيز العلاقات المستقبلية. وفي الوقت الحالي، تنظم العلاقات بين الطرفين بفضل حوالي 120 اتفاقية منفصلة تم التفاوض عليها منذ أن رفض السويسريون في استفتاء أجري في عام 1992 الإنضمام إلى المجال الاقتصادي الأوروبي.

في السياق، يعتقد فيبر أن الموقف الحالي للإتحاد الأوروبي متصلّب جدا بما لا يسمح بالتوصل إلى حل وسط يُمكن أن يحظى بالقبول من طرف الناخبين السويسريين. وأوضح للصحيفة الناطقة بالألمانية الصادرة في زيورخ أن "الإتفاق الذي يعتقد الإتحاد الأوروبي أنه قد تم التفاوض عليه قد قُوبل بانتقادات من جانب قطاعات كبيرة من السكان السويسريين، وفي حال إجراء استفتاء، فسيُواجه - حسب رأيي - وقتا عصيبا إذا ما عُرض في شكله الحالي.

فيبر قال أيضا إن الناخبين السويسريين قد يُعارضون بشكل خاص إصرار الإتحاد الأوروبي على منح حقوق أكبر للعمال الحدوديين (أي الذين يقطنون في المناطق الفرنسية والألمانية والإيطالية المُحاذية ويعملون يوميا داخل سويسرا). في الوقت نفسه، أشار رئيس أكبر مصرف سويسري وهو ألماني الجنسية إلى أن المفاوضات الجارية بشأن مُغادرة المملكة المتحدة للإتحاد الأوروبي تلعب دورا في المسألة لأن الصفقة المقترحة قد تكون غير مقبولة من طرف البرلمان البريطاني.

وقال فيبر: "إذا ما أراد الإتحاد الأوروبي التوصل إلى حل، فعليه أن يضع الأسلوب والمحتوى على المحك. في الوقت الحالي، يبدو الأمر أشبه بإملاء شروط من (إجراء) مفاوضات حقيقية".

في شهر ديسمبر الماضي، قالت الحكومة السويسرية إنها ستعرض الإتفاق الإطاري المؤسساتي المقترح على استشارة عامة قبل اتخاذ قرار بشأن قبوله أم لا. وتبعا لذلك، مدّدت بروكسل الإمكانية التي تُتيح لسوق الأسهم السويسري الوصول إلى الأسواق المالية للإتحاد الأوروبي لمدة ستة أشهر أخرى.

إضافة إلى ذلك، قال فيبر، الرئيس السابق للبنك المركزي الألماني، في نفس المقابلة إنه يعتقد أنه من غير المحتمل أن يقوم المصرف الوطني السويسري برفع أسعار الفائدة خارج المنطقة السلبية قبل عام 2020.

swissinfo.ch/ك.ض

Neuer Inhalt

Horizontal Line


تابعُونا على إنستغرام

تابعُونا على إنستغرام

تابعُونا على
إنستغرام

subscription form

قسيمة اشتراك في النشرة الإخبارية

اشترك في نشرتنا الإخبارية المجانية للحصول بانتظام على أهم منشوراتنا في صندوق بريدك