Navigation

رحلة استكشاف السوق الهندية

يتيح الإقتصاد الهندي النشط فرصا ومجالات استثمارية جيدة للشركات السويسرية Keystone

يبدأ وزير الاقتصاد السويسري جوزيف دايس في 19 يناير الجاري زيارة رسمية إلى الهند على رأس وفد رفيع المستوى من رجال الأعمال، لبحث سبل تعزيز العلاقات بين البلدين.

هذا المحتوى تم نشره يوم 19 يناير 2006 - 08:01 يوليو,

وسيلتقي دايس قيادات سياسية واقتصادية في كل من كالكوتا وبانغالور قبل أن يختتم رحلته في نيودلهي يوم 23 من نفس الشهر.

تضع سويسرا الهند على رأس قائمة الدول التي تحرص على توطيد علاقاتها الاقتصادية معها بشكل متميز، لاسيما بعد المكانة التي بدأت تحتلها كقوة لا يستهان بها على المستويين الإقليمي والدولي.

وتقول آن باسكال كراور موللر رئيسة قسم جنوب آسيا في كتابة الدولة للاقتصاد SECO في حديثها إلى سويس انفو": "تنمو السوق الهندية بشكل سريع في الوقت الراهن، ولم نقم بزيارتها منذ فترة، لذا فإن الوقت مناسب للقيام برحلة رسمية، فهي واحدة من أكبر سوقين يشهدان نموا سريعا، وزادت صادراتنا إليها في عام 2004 بنسبة 37%".

رحلة وزير الاقتصاد السويسري ستستغرق 5 أيام وستبدأ في كالكوتا؛ حيث سيحضر منتدى "قمة الشراكة" الذي ينظمه الإتحاد الفدرالي للصناعات الهندية، أما على الصعيد السياسي فسيلتقي برئيس حكومة إقليم غرب البنغال، وهي المنطقة التي تمثل ثالث أقوى اقتصاد في البلاد، ويقطن به 8% من سكان الهند، يمثلون قوة شرائية واستهلاكية هامة في البلاد.

ثم يتوجه دايس إلى بنغالور في ولاية كارناتاكا، حيث سيزور معقل صناعة البرمجيات والمعلوماتية هناك والتي يطلق عليها اسم "وادي السيلكون" الهندي، للتعرف على التطور التقني الذي ملأ هذه المنطقة بالحركة الدءوب، وسيزور عددا من المعامل وسيلتقي مع المسئولين المحللين في المنطقة وبعض رجال الأعمال السويسريين المقيمين هناك.

فرص استثمارية

وتقول كراور موللر بأن الوفد السويسري لديه مجموعة من المبادرات التي يمولها القطاع الخاص وتبحث عن فرص جيدة للاستثمار في الهند، لاسيما في مجال التقنيات الحيوية وصناعة السيارات التي تنمو بشكل جيد في السنوات الأخيرة.

في الوقت نفسه ترى السيدة موللر بأن هناك فرصا جيدة أمام الشركات الهندية للتصدير إلى سويسرا، في مجالات مثل البرمجيات وتقنيات الاتصالات، وكذلك أيضا في النسيج، حيث تشير إلى أن صناعة النسيج في الهند قد تطورت كثيرا في السنوات الأخيرة وتقدم منتجات على قدر كبير من الجودة وتمكنت من الدخول إلى العديد من الأسواق، وفي هذا الصدد يمكن للهند أن تكون سوقا جيدا لصناعة ماكينات النسيج السويسرية.

وطبقا لتصريحات السيدة كيللر إلى سويس انفو، فإن من بين أهداف زيارة الوفد السويسري إلى الهند هو التأكيد على أن الكنفدرالية ليست فقط وجهة سياحية للهنود المقتدرين، وتضيف "تتمتع سويسرا بصورة جيدة في الهند، ولكن ليس بالضرورة في مجالي الصناعة والتقنيات المتطورة، ولذلك نريد توصيل صورة أخرى إلى مجتمع رجال الأعمال في الهند"، مع عدم إهمال البحث العلمي المتطور في سويسرا.

وتعتقد كتابة الدولة للشؤون الاقتصادية أن الشركات السويسرية التي تريد الانتقال للعمل في الهند لديها فرصة المشاركة في هذا النمو الاقتصادي الهادئ، الذي يضمن نسبة مخاطر اقل، مقارنة مع سوق عملاق مثل الصين، وتقول كيللر "هناك أسواق يجب ألا تغيب عن خطة عمل أية شركة، وقبل أن تدخلها عليك البحث عن الشريك المناسب هناك، وقد أسسنا في الهند المركز التجاري السويسري، الذي يقدم خدمات استشارية في بومباي، ويستطيع الخبراء هناك مساعدة الشركات السويسرية الصغيرة والمتوسطة في خطواتهم الأولى نحو السوق، لتجنب الوقوع في أخطاء".

مواصلة الدعم التنموي

130 شركة من بينها عدد كبير تعاون مشترك بين رجال أعمال سويسريين وهنود، نجحوا حتى الآن في اقتحام السوق وتثبيت أقدامها هناك، في مجالات نقل الطاقة مثل ABB أو الصناعات الغذائية مثل نستله، أو الأدوية كـ"نوفارتيس" أو روش وغيرها، ليصل عدد العمال الهنود في الشركات السويسرية الناشطة هناك 22500 شخص حتى نهاية عام 2004.

تجدر الإشارة إلى أنه على الرغم من هذا النجاح الاقتصادي والسعي وراء المزيد من المشروعات، تحرص الوكالة السويسرية للتنمية والتعاون (التابعة لوزارة الخارجية) على الإبقاء على برامجها التنموية هناك، في مجالات التعليم والصحة العامة وتأهيل مؤسسات المجتمع المدني وذلك بميزانية سنوية لا تقل عن 30 مليون فرنك.

إذ يعتقد خبراء الوكالة أن هناك مناطق كثيرة في الهند لا زالت تحتاج إلى مساعدات تنموية، حيث لم تستفد من هذا النمو الإقتصادي الكبير سوى مناطق محدودة من شبه القارة الهندية.

سويس انفو

معطيات أساسية

بلغت قيمة الصادرات السويسرية إلى الهند من يناير إلى نوفمبر 2005 قرابة 1.23 مليار فرنك في مقابل واردات هندية بقيمة 593 مليون.
تقدر الاستثمارات السويسرية في الهند بحوالي 87 مليون فرنك.
يوجد في الهند 130 شركة ما بين سويسرية أو مشتركة مع مستثمرين هنود توفر 22500 فرصة عمل.
تبلغ مساحة الهند 3287590 كيلومترمربع، ويفوق تعداد سكانها 1.1 مليار نسمة
مساحة سويسرا 41290 كيلومتر مربع، وسكانها7.4 مليون نسمة.

End of insertion

باختصار

تتمتع سويسرا والهند بعلاقات حميمة حيث كانت سويسرا أول دولة توقع معاهدة صداقة مع الهند بعد استقلالها عن بريطانيا بتوقيع شخصي من الزعيم الراحل جواهرلال نهرو في 18 أغسطس 1948، الذي أبدى إعجابه بالديمقراطية السويسرية، وأرسل ابنته انديرا إلى مدرسة داخلية للفتيات في مدنية "بيه"Bex في كانتون فو. أما مؤسسة "الأخوان فولكارت" فقد كانت أول شركة سويسرية تعمل في الهند في مجال التجارة ابتداء من عام 1856

End of insertion

تم جلب هذه المقالة تلقائيًا من الموقع القديم إلى الموقع الجديد. إذا واجهتك صعوبات في تصفحها أو عرضها، نرجو منك قبول اعتذارنا والإبلاغ عن المشكلة إلى العنوان التالي: community-feedback@swissinfo.ch

مشاركة

اكتب تعليقا

بفضل حساب خاص بك على SWI، تتاح لك إمكانية المساهمة بالتعليق والمشاركة في الحوار على موقعنا.

. تفضل بالدخول أو بالتسجيل هنا.