رغم الإعاقة متقاعد يعبر ثلوج غرينلاند بساق اصطناعية

شيفرة التضمين

 أصبح مرشد جبل سويسري في بداية الستينيات من العمر أول شخص يخوض رحلة طويلة عبر ثلوج جزيزة غرينلاند على ساق اصطناعية.

وكان ري كيلر، من كانتون غراوبوندن، قرر اجتياز مسافة 200  كيلو مترا، لكن سوء الأحوال الجوية أدت إلى اختصار الرحلة وعبر كيلر مع فريقه 150 كيلو مترا. 

ومشي كيلر هذه المسافة على الأقدام، مع الاستعانة في بعض الأحيان بالقارب وزلاجات المشي. وتعين على ري كيلر جر زلاجة تزن 45 كيلو غراما. واستعد المتقاعد السويسري لهذه الرحلة عبر المشي على زلاجات وجرها مسافة عشرين كيلو مترايوميا .
  
تم بتر ساق كيلر اليسرى بعد وقوع حادث في الجبال في عام 2003. أما هدفه من القيام برحلة في قلب ثلوج غرينلاند فهو تشجيع أصحاب الإعاقات الجسدية على خوض تجارب جديدة وعدم التقليل من قدراتهم. 

عموما، المغامرات والتحديات الرياضية ليست بالشيء الجديد على ري كيلر، الذي عبر جبال الهمالايا في عام 1987 على زلاجات المشي. وقضى كيلر السنوات العشرين الماضية في كندا، حيث عمل مرشدا يقود عشاق الطبيعة في أعماق الجبال. 

اشترك في نشرتنا الإخبارية المجانية للحصول بانتظام على أهم منشوراتنا في صندوق بريدك