تصفّح

تخطي شريط التصفح

وظائف رئيسية

زراعة مستدامة علماء يكتشفون طريقة لانتاج زيت النخيل محايدة مناخيا

Palm oil worker in forest

تدمير الغابات من أجل انتاج زيت النخيل تبيّن إلى أي حد هو مضر بالمناخ وبالتنوع البيولوجي.

(Keystone / Dedi Sinuhaji)

اكتشف باحثون سويسريون طريقة لانتاج زيت النخيل ليس لها تأثير سلبي على المناخ أو التنوّع البيولوجي. ويوصي هؤلاء بإنشاء مزارع زيت النخيل على أراضي المراعي المهجورة بدلا من إزالة الغابات.

فريق بحثي من المعهد التقني الفدرالي بلوزان (EPFL) والمعهد الفدرالي السويسري لأبحاث الغابات والثلوج والمناظر الطبيعية (WSL) قام بتحليل التربة في مزارع في كولومبيا، والتي تعد رابع أكبر دولة منتجة لزيت النخيل في العالم. الباحثون توصلوا إلى أن الزراعة في مساحات المراعي هي الوسيلة الأكثر استدامة للحصول على الزيت المستخدم على نطاق واسع في المواد الغذائية ومستحضرات التجميل.

ونظرا لكون الأشجار التي تنتج زيت النخيل يتم قطعها واستبدالها كل 25 إلى 30 عاما، قام الباحثون بتحليل عدّة طبقات من التربة التي أظهرت الآثار الطويلة الأجل للمزارع.

لقد وجدوا أن كمية الكربون المخزّنة في النظام البيئي لا تزال دون تغيير مقارنة بالمستويات عندما كانت المساحة أرض مراعي.

الباحثون يعتقدون أن ما توصلوا إليه ربما يشير إلى طريقة بديلة لانتاج زيت النخيل لا تمر حتما بتدمير الغاباترابط خارجي وتؤدي بالتالي إلى ضخ المزيد من ثاني أوكسيد الكربون في الجو. 

تكمن المشكلة في التأثير السلبي للكربون وفقدان التنوّع البيولوجي الناجم عن إزالة الغابات. ألكسندر بوتلر، مؤلف مشارك في الدراسةرابط خارجي قال إن البلدان الرئيسية المنتجة لزيت النخيل لديها مراع شاسعة ومهجورة يمكن الاستفادة منها بشكل أكثر إيجابية، بما يحد من الخسائر الهائلة نتيجة انبعاثات الكربون الناتجة عن إزالة الغابات.

كانت هذه الدراسة جزءًا من مشروع المناظر الطبيعية التكيفية لزيت النخيلرابط خارجي، والذي يشمل الصندوق العالمي للطبيعة وأكادميين من سويسرا وكولومبيا وإندونيسيا والكاميرون.

swissinfo.ch/ع.ع

Neuer Inhalt

Horizontal Line


The citizens' meeting

المؤتمرات البلدية في ربوع سويسرا

تابعُونا على تلغرام

subscription form

قسيمة اشتراك في النشرة الإخبارية

اشترك في نشرتنا الإخبارية المجانية للحصول بانتظام على أهم منشوراتنا في صندوق بريدك