تصفّح

تخطي شريط التصفح

وظائف رئيسية

زعيم اليمين الشعبوي السويسري يحاول العودة إلى البرلمان

في خطوة نادرة الحدوث في السياسة السويسرية بالنسبة لعضو سابق في الحكومة، أعلن وزير العدل والشرطة السابق كريستوف بلوخر (70 عاما) يوم الخميس 7 أبريل الجاري في العاصمة برن، سعيه إلى الحصول على مقعد في البرلمان الفدرالي بعد أربع سنوات من الاطاحة به من الحكومة.

بلوخر، الذي يُعتبر من أكثر السياسيين السويسريين إثارة للجدل في السنوات الأخيرة، قال إنه سيترشح ضمن قائمة حزب الشعب السويسري (يمين شعبوي) للحصول على مقعد في إحدى غرفتي البرلمان الفدرالي، بحيث سيترشح في انتخابات كل من مجلس النواب ومجلس الشيوخ، التي ستجري في أكتوبر 2011.

ويعتبر بلوخر عودته إلى الساحة البرلمانية  كـ "تضحية" و"رغبة" و"واجب"، منوها إلى أنه سيتصدى للجهود التي تبذلها الأحزاب الأخرى بهدف انضمام سويسرا إلى الاتحاد الأوروبي.

وقد رحب فرع حزب الشعب في زيورخ بإعلان بلوخر منوها إلى أنه سيعلن عن قراره في هذا الصدد يوم 14 أبريل الجاري. 

ومن جهته، أقر رئيس الحزب توني برونر بأن انتخاب كريستوف بلوخر "سيكون مهمة صعبة"، معربا في المقابل عن سعادته الكبيرة بتقديم بلوخر لتلك "التضحية". ويذكر أن بلوخر كان قد أخفق في عام 1987 في دخول مجلس الشيوخ.

ويأمل حزب الشعب في تحقيق مكاسب كبيرة في مجلس الشيوخ الذي يتكون من 46 مقعدا، والذي لا يمثل فيه الحزب حاليا سوى رابع أكبر مجموعة. بينما يشغل ثُلث المقاعد في مجلس النواب.

وقد أعلنت أيضا عدة شخصيات رفيعة المستوى في الحزب بأنها ستدخل السباق على مقاعد مجلس الشيوخ في كانتوناتها.

swissinfo.ch مع الوكالات


وصلات

Neuer Inhalt

Horizontal Line


subscription form

قسيمة اشتراك في النشرة الإخبارية

اشترك في نشرتنا الإخبارية المجانية للحصول بانتظام على أهم منشوراتنا في صندوق بريدك

swissinfo en arabic en Facebook

دعوة للإشتراك في صفحتنا بالعربية على فايسبوك

تفضّلوا بالإنضمام إلى صفحتنا العربية على فايسبوك

×