Navigation

زعيم اليمين الشعبوي السويسري يحاول العودة إلى البرلمان

في خطوة نادرة الحدوث في السياسة السويسرية بالنسبة لعضو سابق في الحكومة، أعلن وزير العدل والشرطة السابق كريستوف بلوخر (70 عاما) يوم الخميس 7 أبريل الجاري في العاصمة برن، سعيه إلى الحصول على مقعد في البرلمان الفدرالي بعد أربع سنوات من الاطاحة به من الحكومة.

هذا المحتوى تم نشره يوم 08 أبريل 2011 - 13:27 يوليو,
swissinfo.ch مع الوكالات

بلوخر، الذي يُعتبر من أكثر السياسيين السويسريين إثارة للجدل في السنوات الأخيرة، قال إنه سيترشح ضمن قائمة حزب الشعب السويسري (يمين شعبوي) للحصول على مقعد في إحدى غرفتي البرلمان الفدرالي، بحيث سيترشح في انتخابات كل من مجلس النواب ومجلس الشيوخ، التي ستجري في أكتوبر 2011.

ويعتبر بلوخر عودته إلى الساحة البرلمانية  كـ "تضحية" و"رغبة" و"واجب"، منوها إلى أنه سيتصدى للجهود التي تبذلها الأحزاب الأخرى بهدف انضمام سويسرا إلى الاتحاد الأوروبي.

وقد رحب فرع حزب الشعب في زيورخ بإعلان بلوخر منوها إلى أنه سيعلن عن قراره في هذا الصدد يوم 14 أبريل الجاري. 

ومن جهته، أقر رئيس الحزب توني برونر بأن انتخاب كريستوف بلوخر "سيكون مهمة صعبة"، معربا في المقابل عن سعادته الكبيرة بتقديم بلوخر لتلك "التضحية". ويذكر أن بلوخر كان قد أخفق في عام 1987 في دخول مجلس الشيوخ.

ويأمل حزب الشعب في تحقيق مكاسب كبيرة في مجلس الشيوخ الذي يتكون من 46 مقعدا، والذي لا يمثل فيه الحزب حاليا سوى رابع أكبر مجموعة. بينما يشغل ثُلث المقاعد في مجلس النواب.

وقد أعلنت أيضا عدة شخصيات رفيعة المستوى في الحزب بأنها ستدخل السباق على مقاعد مجلس الشيوخ في كانتوناتها.

تم جلب هذه المقالة تلقائيًا من الموقع القديم إلى الموقع الجديد. إذا واجهتك صعوبات في تصفحها أو عرضها، نرجو منك قبول اعتذارنا والإبلاغ عن المشكلة إلى العنوان التالي: community-feedback@swissinfo.ch

تم إيقاف التعليقات بموجب هذه المقالة. يمكنك العثور على نظرة عامة على المناقشات الجارية مع صحفيينا هنا . ارجو أن تنضم الينا!

إذا كنت ترغب في بدء محادثة حول موضوع أثير في هذه المقالة أو تريد الإبلاغ عن أخطاء واقعية ، راسلنا عبر البريد الإلكتروني على arabic@swissinfo.ch.

مشاركة

اكتب تعليقا

بفضل حساب خاص بك على SWI، تتاح لك إمكانية المساهمة بالتعليق والمشاركة في الحوار على موقعنا.

. تفضل بالدخول أو بالتسجيل هنا.