ارتفاع جرائم الاحتيال على شبكة الانترنت في سويسرا خلال أزمة كورونا

الحملات الخيرية المزيفة هي واحدة من الطرق، التي يستخدمها المحتالون خلال أزمة كورونا لسرقة الأموال والبيانات الشخصية. هذا البريد الإلكتروني لم يتم إرساله من قبل منظمة الصحة العالمية. Pa Wire/pa Images

يستغل المجرمون البارعون في الاحتيال  جائحة كورونا ويخدعون الناس للاستيلاء على أموالهم عبر الإنترنت. موقع إلكتروني سويسري متخصص في تتبع حالات الاحتيال المرتبطة بفيروس كورونا رصد أكثر من 200 حالة منذ إطلاقه قبل شهر، معظم عمليات الاحتيال الإلكترونية تتعلق بمنتجات باهظة الثمن أو وهمية.

هذا المحتوى تم نشره يوم 27 أبريل 2020 - 07:30 يوليو,
دومينيك سوغل دي بيكار دومينيك سوغيل-دي-بيكار , كاي روسر كاي رويسّر

يقول عالم الجريمة أوليفيه بوديه-لابريك: "معظم الجرائم التي رصدناها تُنفّذ على الإنترنت، مثل رسائل البريد الإلكتروني والمواقع الإلكترونية والمتاجر المزيفة أو ملصقات الكمامات ورسائل البريد الإلكتروني التي تقدم كمامات وهمية". "في الواقع ، يمكنك طلب الكمامات ولن تستلمها أبدًا. أكثر ما نراه هو السلع التي تطلب عن طريق الإنترنت وتتعلق بمواد النظافة، مثل الكمامات وسوائل التعقيم والقفازات وما إلى ذلك."

تم إطلاق الموقع الإلكتروني coronafraud.ch في 26 مارس من قبل معهد مكافحة الجريمة الاقتصادية (ILCE) في جامعة الفنون والعلوم التطبيقية (HES-SO) في مدينة نوشاتيل الواقعة في غرب سويسرا. البيانات التي تم جمعها مخصصة للبحث ولا يتم مشاركتها مع السلطات. نقطة الاتصال الوطنية لقضايا الأمن السيبراني هي مركز التقارير والتحليل لضمان المعلومات (MELANI).

يستغل المجرمون جائحة كورونا للاحتيال على مستخدمي الإنترنت. Keystone / Christian Beutler


السلع الطبية المزيفة

حتى 23 أبريل، كان حوالي 163 من إجمالي 245 تقريرًا تم تقديمه على موقع coronafraud.ch متعلق بسلع النظافة التي كانت إما غير متوافقة (كمامات منتهية الصلاحية ، على سبيل المثال) أو بيعت بما اعتبره الضحية سعرًا "باهظاً جداً". وارتبط حوالي 21 تقريرًا بالأعمال والمحلات التجارية التي لم تلتزم بإرشادات السلطات. والباقي إما تقارير غير ذات صلة أو تلك المتعلقة بالنصب أو المواقع المشبوهة التي تقدم علاجات واختبارات وهمية للفيروس التاجي عبر الإنترنت.

بعض جرائم الاحتيال الصادمة تشمل بيع الكمامات مقابل 300 فرنك سويسري (308 دولارات) للقطعة الواحدة والأشخاص الذين يتطوعون للقيام بشراء المواد الغذائية لكبار السن ، فيأخذون أموالهم ولكن لا يقوموا بتوصيل البضائع أبدًا. ومع ذلك، فإن كبار السن ليسوا بالضرورة الضحايا الأكثر وقوعاً في فخ هذا النوع من الجرائم، ويرجع ذلك جزئيًا إلى أنهم ليسوا الأكثر استخداماً للإنترنت مقارنة بالفئات العمرية الأخرى. لذا كان معظم الضحايا ممن تتراوح أعمارهم بين 31-50 سنة.

"لا توجد سمات محددة للضحايا"، يشير أوليفيه بوديه-لابريك "فالضحايا من جميع الأعمار و من كلا الجنسين ... إذا كنت أكثر عرضة للخطر، فإنك تثق في الأشخاص الذين يقدمون المساعدة بشكل أسرع".

محتويات خارجية


فرق مناطقي

تأتي الغالبية العظمى من تقارير الاحتيال من سويسرا الناطقة بالفرنسية، والتي شكلت 148 تقريراً، مقارنة بـ 66 من المناطق  الناطقة بالإيطالية و 31 من المناطق الناطقة بالألمانية. ويحذر أوليفيه بوديه-لابريك من أن هذه الاتجاهات قد تدلل على معرفة المستهلك بهذا المشروع في أجزاء مختلفة من البلاد وليست بالضرورة برهاناً على احتمال حدوث جرائم احتيال أكثر في منطقة لغوية مقابل الأخرى.

End of insertion
محتويات خارجية
محتويات خارجية


تمويه الإنترنت

بعض الانتهازيين يستغلون أسماء منظمات معروفة تستجيب للوباء. هناك حالة تتعلق برسالة بريد إلكتروني احتيالية تطلب تبرعًا بعملة بيتكوين لمنظمة الصحة العالمية للمساعدة في ضمان حصول العاملين في الخطوط الأمامية على الإمدادات الأساسية ولدعم البلدان التي لديها "أضعف النظم الصحية" في التعامل مع  فيروس كورونا.

يحث بنك كريدي سويس على موقعه على الإنترنت عملائه على البقاء متيقظين لعمليات الاحتيال بانتحال هوية الحكومات والشركات وموردي السلع الضروية لمكافحة فيروس كورونا والمطالبة بالتبرعات: "بسبب عدم اليقين العام المحيط بفيروس كورونا، هناك زيادة في عدد المجرمين الذين يتطلعون إلى الاستفادة من الوضع الحالي". 

وحذرت شرطة مدينة زيورخ من تطبيقات خرائط الفيروس التاجي المزيفة وعمليات جمع التبرعات بغرض الاحتيال.

كما أصدرت الشرطة الأوروبية تحذيراً مماثلاً ركز على الطب الزائف في أواخر شهر مارس. وأفاد الموقع الإخباري دويتشه فيله آنذاك أن الشرطة  رصدت  2000 موقع إلكتروني يقدم علاجات وهمية لفيروس كورونا خلال عملية عالمية  تحمل الاسم الرمزي "بانديا". وتم ضبط حوالي أربعة ملايين عبوة من الأدوية المزيفة في 90 دولة.

وفي الولايات المتحدة، أصدر مكتب التحقيقات الفدرالي (FBI) تحذيرًا للأمريكيين في 22 مارس. وأشار التحذير إلى أن "المحتالين يستغلون جائحة كوفيد ـ19 لسرقة أموالك ومعلوماتك الشخصية أو الاثنين". وحث المواطنين على توخي الحذر من رسائل البريد الإلكتروني المزيفة المنتحلة لهوبة مراكز مكافحة الأمراض والوقاية منها (CDC).

وشدد التحذير على أن المحتالين يمكنهم استخدام الروابط المرسلة عبر البريد الإلكتروني لتنزيل برامج ضارة وسرقة البيانات الشخصية أو قفل جهاز الكمبيوتر وابتزاز المستخدم  والمطالبة بدفع أموال.

استغلال الكارثة

عالم الجريمة أوليفيه بوديه-لابريك يرى بعض أوجه التشابه بين التجربة السويسرية ونوع جرائم الاحتيال التي تقع بعد كارثة طبيعية، مثل الإعصارات التي ضربت الولايات المتحدة. في كلتا الحالتين، يظهر أناس يعرضون "المساعدة" ، ويستغلون ضعف الضحية التي تعرضت لكارثة.

ويقول عالِم الجريمة ، الذي يُدرِّس في معهد مكافحة الجريمة الاقتصادية : "حالة الصدمة والتوتر والخوف تخلق ظروفًا مواتية جدًا للجرائم الاقتصادية".

تم جلب هذه المقالة تلقائيًا من الموقع القديم إلى الموقع الجديد. إذا واجهتك صعوبات في تصفحها أو عرضها، نرجو منك قبول اعتذارنا والإبلاغ عن المشكلة إلى العنوان التالي: community-feedback@swissinfo.ch

مشاركة