سحب المبادرة الشعبية المطالبة بإعادة العمل بحكم الإعدام

صورة تبرز أحد المحكوم عليهم بالإعدام بأحد السجون الأمريكية يوم 21 يناير 2003. Keystone

يوم واحد فقط بعد قبول المستشارية الفدرالية للمبادرة الشعبية الداعية لإعادة العمل بحكم الإعدام في سويسرا من حيث الشكل، وفتحها الباب لجمع التوقيعات اللازمة لعرضها في استفتاء عام لاحقا، أعلن أصحاب المبادرة يوم الإربعاء 25 أغسطس 2010، من خلال الموقع الخاص بهم على الإنترنت أنهم سحبوا مبادرتهم. وقالوا إنهم حققوا هدفهم المرجو وهو لفت أنظار الشعب السويسري ونخبته السياسية لمعاناة الضحايا.

هذا المحتوى تم نشره يوم 25 أغسطس 2010 - 11:37 يوليو,

وتطالب المبادرة التي تحمل عنوان: "عقوبة الإعدام في حالة ارتكاب جريمة قتل مصحوبة باعتداء جنسي" بتنفيذ حكم الإعدام في حق كل شخص يرتكب عملية قتل أو اغتيال مصحوبة بالتزامن مع اعتداء، ذو طابع جنسي، على طفل او إرغام جنسي أو اغتصاب.

ودائما حسب البيان المنشور على الموقع المشار إليه آنفا: "إطلاق هذه المبادرة هي الطريقة الوحيدة بالنسبة لهم لإسماع صوتهم، ولفت الأنظار لقضيتهم في مواجهة نظام قضائي يحابي المجرمين على حساب الضحايا". ويعتقد أنصار المبادرة بعد سحبها آن القضية اليوم من مسؤولية النخبة السياسية.

لقد أثارت هذه المبادرة المطالبة بإعادة العمل بعقوبة الإعدام الذي الغي في سويسرا في عام 1942 منذ الإعلان عنها موجة من الإنتقادات لدى السياسيين، وجوبهت باستغراب شديد عكسته النقاشات المطوّلة في المواقع والمنتديات الإلكترونية.

swissinfo.ch والوكالات

تم جلب هذه المقالة تلقائيًا من الموقع القديم إلى الموقع الجديد. إذا واجهتك صعوبات في تصفحها أو عرضها، نرجو منك قبول اعتذارنا والإبلاغ عن المشكلة إلى العنوان التالي: community-feedback@swissinfo.ch

مشاركة