Navigation

سحْـبُ اسم يوسف ندا من القائمة السوداء للأمم المتحدة

صورة التقطت ليوسف ندا في بيته الفخم ببلدة كومتانو في جيب كامبيوني الإيطالي، داخل أراضي كانتون تيتشينو جنوب سويسرا Emanuele Gagliardi

بعد ثمانية أعوام من الإجراءات، استعاد يوسف ندا مجدّدا حرية التحرّك، بعد أن سُـحب اسم رجل الأعمال الإيطالي، من أصل سويسري، (78 عاما)، المقيم في جيب "كامبيوني ديطاليا" على ضفاف بُـحيرة لوغانو، من القائمة السوداء للإرهاب للأمم المتحدة.

هذا المحتوى تم نشره يوم 30 سبتمبر 2009 - 11:17 يوليو,

وكان يوسف ندا، الذي اشتُـبِـه في تمويله لهجمات 11 سبتمبر 2001 من خلال شركة "التقوى"، التي أسسها وأشرف على إدارتها في لوغانو، جنوب سويسرا، قد بُـرِّئ من جميع التُّـهم التي وجِّـهت إليه من طرف القضاء في ربيع 2005، ومنذ ذلك الحين، وهو يُـكافِـح من أجل شطب اسمه من القائمة السوداء للأشخاص المُـشتبه بدعمهم للإرهاب، الموضوعة من طرف مجلس الأمن الدولي.

وهذا ما حصل بالفعل يوم 23 سبتمبر 2009، حيث جاء في بلاغ صادر عن مجلس الأمن نُـشر في ذلك التاريخ، أنه "سُـحب (اسم يوسف ندا) من القسم C لأفراد القاعدة". وتبعا لذلك، رُفِـعت العقوبات التي كانت مسلّـطة عليه في سويسرا، مثلما صرّح بذلك متحدِّث باسم كتابة الدولة السويسرية للشؤون الاقتصادية (SECO).

وابتداءً من الآن، سيتمكّـن السيد ندا مجدّدا من استخدام حساباته المصرفية المُـحتملة في سويسرا، كما رُفِـع حظر السفر والتنقّـل، الذي كان مفروضا عليه منذ عدة أعوام. وبالنظر إلى إقامته في جيب كامبيوني الإيطالي (الذي يقع وسط أراضي كانتون تيتشينو السويسري) فهو مُـضطرّ لعبور الأراضي السويسرية أينما أراد التوجّـه، حتى ولو كان ذلك إلى مكان آخر في إيطاليا، وهو ما حوّله عمليا إلى "سجين" لا يمكن له مغادرة هذه البلدة السياحية، الواقعة على ضفاف بحيرة لوغانو.

وكان السيد ندا صرّح مؤخرا لصحيفة كورييري ديل تيتشينو (تصدر بالإيطالية في لوغانو) أنه مرتاح بالخصوص لـ "تمكُّـنه من إنقاذ شرفه قبل الوفاة"، حيث أنه لم يثبُـت عليه أي اتِّـهام، لكن إدراج اسمه على القائمة السوداء للأمم المتحدة في أعقاب هجمات 2001، لاحقه إلى الآن، رغم الأحكام القضائية التي صدرت بتبرئته من طرف محاكم في سويسرا وإيطاليا.

يُـشار إلى أن يوسف ندا، هو الشخص الرابع الذي له علاقة مع سويسرا، الذي يُـشطب اسمه من القائمة السوداء للأمم المتحدة، وكان آخرهم السيد علي همّـت، شريكه في مؤسسة "التقوى" المالية، الذي سُـحب اسمه من نفس القائمة في شهر أغسطس الماضي.

swissinfo.ch مع الوكالات

مقالات مُدرجة في هذا المحتوى

تم جلب هذه المقالة تلقائيًا من الموقع القديم إلى الموقع الجديد. إذا واجهتك صعوبات في تصفحها أو عرضها، نرجو منك قبول اعتذارنا والإبلاغ عن المشكلة إلى العنوان التالي: community-feedback@swissinfo.ch

مشاركة

اكتب تعليقا

بفضل حساب خاص بك على SWI، تتاح لك إمكانية المساهمة بالتعليق والمشاركة في الحوار على موقعنا.

. تفضل بالدخول أو بالتسجيل هنا.