سفير سويسري في خدمة المافيا؟

صورة غير مؤرخة التقطت لبيتر فريدريش عندما كان سفيرا لسويسرا في جمهورية فيتنام Keystone

اختتمت النيابة الفدرالية العامة التحقيق في قضية سفير سويسري سابق متهم بالتواطئ مع شبكات المافيا لغسيل أموال متأتية عن الإتجار في المخدرات.

هذا المحتوى تم نشره يوم 19 أغسطس 2004 - 13:41 يوليو,

التهم الموجهة للرجل الذي شغل منصب سفير سويسرا في لوكسمبورغ، تخرج عن الصورة المعروفة عن الدبلوماسيين عموما، وعن الدبلوماسي السويسري بالخصوص.

أنهت النيابة العامة السويسرية تحقيقها في قضية السفير السويسري الأسبق في اللوكسمبورغ، بيتر فريدريش، المتهم بالتواطؤ مع شبكات مافيا، وبمساعدتها على غسيل أموال مكتسبة عن طريق المتاجرة بالمخدرات.

وفي تصريح لسويس إنفو، أكد القاضي الفدرالي المكلف بالتحقيق بول بيرودان أن "التحقيق الأولي قد انتهى". وهو التقرير الذي سيرفع إلى النيابة العامة الفدرالية للنظر في إمكانية رفع قضية ضد السيد فريدريش.

ومع أنه لم تصدر حتى الآن تصريحات رسمية عن مضمون التقرير (في انتظار عرض القضية أمام المحكمة الجنائية الفدرالية في بلنزونا)، إلا أن بعض التسريبات التي تناقلتها وسائل إعلام سويسرية اشتملت على اتهامات خطيرة موجهة للدبلوماسي السويسري المُحال على التقاعد المبكر.

وساطة لصالح شبكات مافيا

ومن بين ما نقلته جريدة لوتون السويسرية (تصدر في جنيف)، عن الإستخلاصات التي توصل إليها التحقيق، أن السفير السويسري الأسبق بيتر فريدريش، المولع بالمضاربات في البورصة منذ تقلده هذه المهمة في فيتنام ثم في كوبا، قد ساعد رجل مال إسباني يسمى فلوريدو سوزا، على تهريب أموال من إسبانيا بناء على أن الأمر يتعلق بعملية تهرب من دفع الضرائب.

ولكن تكرار العملية في مصارف لوكسمبورغ وأمستردام، وفي مبالغ تصل إلى حوالي مليوني فرنك سويسري، أثار انتباه البنك الذي يوجد به الحساب المصرفي للسفير، مما أدى إلى إشعار السلطات المعنية في كل من اللوكسمبورغ وسويسرا في شهر فبراير من عام 2002، وإلى توقيف السفير بعد خمسة أشهر من ذلك.

هل كان على علم؟

وطبقا لما نقلته الصحيفة على لسان أحد المدافعين عن السفير بيتر فريدريش، لم يكن هذا الأخير على علم بأن فلوريدو سوزا متورط في نشاطات مافيا المخدرات، وبالتالي لا يمكن اتهامه بالتورط في غسيل أموال مكتسبة بصفة غير مشروعة. وقد حاولت الصحيفة الإتصال بالسفير السابق للتعليق لكنه لم يرغب في الإدلاء بأية تصريحات قبل الاطلاع على نتائج التحقيق شخصيا.

لكن مصادر قضائية، ودائما حسب ما توصلت إليه جريدة لوتون، "تعتبر رجل المال فلوريدو سوزا، متخصصا في غسيل أموال عدة مجموعات مافيا المخدرات الكولومبية".

كما أن سيدة كانت على اتصال بالسفير السويسري تعد من أوثق مساعدي سوزا على رأس شبكة غسيل أموال بيع المخدرات في شوارع المدن الأوربية، من خلال تمريرها لمبالغ صغيرة (وعلى عدة مرات) عبر حسابات بنكية لشخصيات غير مشبوه فيها ومن بينها حساب السفير السويسري السابق.

وبعد أيام قليلة من تسليم أخر مبلغ مالي للسفير فريدريش، احتجزت الشرطة الإسبانية باخرة قادمة من البيرو محملة بسمك الجمبري وبداخلها حوالي 600 كيلوغرام من الكوكايين، وهي العملية التي أدت إلى توقيف 15 شخصا من بينهم فلوريدو سوزا.

دلائل أمريكية

من جهة أخرى، أضافت جريدة لوتون، أن إدارة مكافحة المخدرات الأمريكية سلمت للسلطات السويسرية في نهاية عام 2003، وثائق تؤكد مسار الأموال التي مرت عبر حساب السفير السويسري، والتي حولت بأمر من سوزا إلى حسابات بنكية أمريكية قبل أن تنقل إلى داخل كولومبيا بعد تحويلها إلى البيسو الكولمبي.

ومن المنتظر الآن أن ينظر القضاء الفدرالي في الأدلة والقرائن (يقول البعض إنها دامغة) والإستماع إلى تصريحات البعض الآخر المبنية على تصور انه لم يكن على علم بتورط شركائه في شبكات مافيا. وأيا كانت النتيجة التي سيتوصل إليها قضاة المحكمة الجنائية الفدرالية، فإنه لن يكون من السهل جبر الضرر الذي لحق بسمعة الدبلوماسية السويسرية جراء تصرفات من هذا القبيل.

محمد شريف – سويس إنفو – جنيف

معطيات أساسية

1971: التحق بيتر فريدريش بالسلك الدبلوماسي السويسري
1999: عين سفيرا لسويسرا في لوكسمبورغ
2002: تم توقيفه وإيداعه السجن لمدة 38 يوما، ثم أحيل على التقاعد المبكر

End of insertion

تم جلب هذه المقالة تلقائيًا من الموقع القديم إلى الموقع الجديد. إذا واجهتك صعوبات في تصفحها أو عرضها، نرجو منك قبول اعتذارنا والإبلاغ عن المشكلة إلى العنوان التالي: community-feedback@swissinfo.ch

مشاركة