Navigation

سهل نينوى.. هل يكون العشاء الأخـيـر؟!

مسيحيون عراقيون يصلون في قداس أقيم في إحدى كنائس العاصمة بغداد يوم 19 أكتوبر 2008 Keystone

لا يتردد البعض في القول بأن المسيح عليه السلام "يُصلب من جديد"، وهذه المرة، في مدينة المُـوصل الإستراتيجية، التي تُـعد حلقة وصل مهمّـة بين العراق وإيران، وتركيا وإيران بل بين العراق وأوروبا.

هذا المحتوى تم نشره يوم 23 أكتوبر 2008 - 05:34 يوليو,

فاستهداف المسيحيين في العراق، أخذ شكلا خطيرا جدّا في العمليات الأخيرة التي جرت في المُـوصل، ممّـا أضطُـرّ العديد منهم للهجرة إلى منطقة سهل نِـينوى، الواقعة بين أربيل والمُـوصل، وليطالبوا – ربّـما أكثر من أي وقت مضى - بحكومة شِـبه مستقلّـة لعموم المسيحيين في العراق، مقرّها السهل، وتابعة إلى إقليم كردستان.

هذا الشعور شِـبه الانفِـصالي، الذي لم يكُـن يميِّـز مسيحيي العراق في أيٍّ من حِـقب الأزمِـنة الغابرة التي عاشوها، بدأ يتكرّس في ظِـل شعور عارم يُـسيطر حاليا على مُـعظم العراقيين، بأنهم غير قادرين بعدُ مرور أكثر من خمس سنوات على سقوط النظام السابق، على العودة ببلادهم إلى نظام الحُـكم المركزي، وأنهم باتوا مقتنِـعين - على وقع التدخّـلات الإقليمية، وتكريس نظام المحاصصة في كل شؤون العراق، حتى الأكثر تفصيلا منها - أن الفدرالية هي الحل الأمثل (حاليا على الأقل لحين بروز متغيّـرات أخرى لا تبدو في الأفق) ما دام الأكراد ماضين في مشروعهم نحو كردستان الكبرى، والشيعة غير متراجعين عن رغبتهم في إعلان إقليم الوسط والجنوب، والسُـنّـة العرب لا يستبعدون قِـيام حكومتهم في المنطقة الغربية والمُـوصل.

ومنذ عام 2003، تعرض المسيحيون العراقيون للكثير من القَـمع والتّـهجير والقتل والخَـطف على الهوية، وهم الذين يفتخِـرون - على الدّوام - بعِـراقِـيتهم وبهويتهم الوطنية، ويرفضون الضّـياع في الدّول والأصقاع، خِـشية اندماجهم في الدول الأوروبية التي تمنحهم حقّ اللّـجوء الإنساني، بل وتشجِّـعهم عليه.

وقد أدّى الفلتان الأمني – المَـدروس والمنظّـم والمُـوجّـه أيضا حسب مؤشرات متواترة - في عموم العراق، إلى أن يُـهاجر الكثير من المسيحيين إلى خارج بلادهم، إلا أن عددا لا يُـستهان به من رجالاتهم وأحزابهم، لم يتردّد عن طرح مشروع الهِـجرة المسيحية إلى "سهل نينوى"، باعتباره المَـلاذ الآمِـن والوحيد لهم، بينما رفض آخرون الفِـكرة برمّـتها، مشكِّـكين في نجاحها أو أنها ستهيّـئ لحفر المسيحيين مقبرتهم بأيديهم، بسبب وقوع سهل نينوى بين كردستان في الشمال والمُـوصل التي يخشَـون من هيمنة الإسلاميين المتشدّدين عليها في الجنوب.

ويخشى الرّافضون لفِـكرة الوطن الجامع في "سهل نينوى" أن يُتّـهم مسيحيو العراق بأنهم يسعَـون إلى تقسيم العراق، استجابة لأجندة أوروبية أو خارجية، مُـتسائلين عن مصير أشقّـائهم في بغداد، إذا حصل مسيحيّـو الشمال على حقّـهم في إقامة وطن لهم في "سهل نينوى"، وهم يعتقِـدون أن جمع المسيحيين في مُـدن وقُـرى "ســهل نينوى"، يشكِّـل خطرا كبيرا على مستقبلِـهم، خصوصا مع افتقار هذه المِـنطقة إلى أي بُـنى تحتية مَـتينة، وإلى نظام خَـدماتي قد يُـجبِـرهم في مرحلة تالية إلى مغادرة العراق.. أرض آبائهم وأجدادهم، مع ملاحظة أن حِـرمان المسيحيين من التّـواجد في باقي المدن والقرى العراقية، يتعارَض مع الدّستور الذي ساوى بين العراقيين ومنحهم الحقّ في السّـكن والتنقّـل في كل المحافظات العراقية.

أما المؤيِّـدون لفكرة الوطن المسيحي الفدرالي، فهم ينظرون إلى أن هذا المطلب ينطلِـق من شواهِـد يومية يعيشها العراقيون على أرض الواقع، وهو أقل ما يمكن أن يحصل عليه المسيحيون، في حال تطبيق النظام الفدرالي، أو عندما يتِـم تقسيم العراق إلى أقاليم، على أساس مذهبي – ديني وعرقي قومي، لا يستثني المسيحيين في بغداد وبقية المُـدن العراقية الأخرى.

مسيحيو الوطن الكردي!

وفي ضوء ما يجري من تحوّلات خطيرة على وقع السِّـجال القائم بشأن الاتفاقية الأمنية الموعودة مع الولايات المتحدة، وفي أوْج الصِّـراع العربي الكردي التُّـركماني المُـتصاعد حول كركوك وخانقين، يستبعد بعض المراقبين أن يكون تنظيم القاعدة، المعروف بنهجه التكفيري، الجهة التي تقِـف وراء استهداف المسيحيين في الموصل، خصوصا وأن دُعاة الرحيل إلى "سهل نينوى" يرون أن مستقبلهم أفضل مع الكرد لعِـلمانيتهم وأنهم لا يُـمانعون في ضمّ "سهل نينوى" إلى إقليم كردستان.

وقبل تلك المجازِر الوحشية في المُـوصل، نشطت بعض الأحزاب الكلدانية والآشورية والسّريانية، على خطّ تقديم مُـقترحات إلى لجنة إعداد مسودة دستور إقليم كردستان العراق، تطلب فيها منح المسيحيين حُـكما ذاتيا وإلحاق منطقة "سهل نينوى" بالإقليم الكردي.

وجاء في المقترحات التي رفعتها المجموعة إلى لجنة صياغة مسودة دستور إقليم كردستان العراق، "نرحب باعتماد الدستور، الحدود التاريخية والقومية والسياسية للإقليم، بما يضمن للمناطق المجاوِرة الحالية، الالتحاق به والتّـواصل مع باقي أبناء الإقليم".

كما تضمّـنت مطالبهم، اعتماد تسمِـية شاملة لهم هي "الشعب الكلداني – الآشوري - السرياني"، أينما وردت في الدّستور، بدلا من "الكلدان والآشوريين والسريان"، واعتبار الأول من أبريل، رأس السنة القومية للكلدان والآشوريين والسِّريان، عطلة رسمية في إقليم كردستان.

وطالبوا أيضا بتقديم ترتيبهم في المادّة السادسة من دستور الإقليم، بحيث يصنّـفون في مرتبة القومية الثانية بعد الأكراد، بعد أن جاء ترتيبهم ثالثا، بعد الكرد والتركمان، في مسودّة دستور الإقليم.

ووقّـع على المذكّـرة كل من الحزب الوطني الآشوري ومنظمة كلد وآشور للحزب الشيوعي الكردستاني والمنبر الديمقراطي وجمعية الثقافة الكلدانية وحزب بيت نهرين الديمقراطي الآشوري، وهذه التنظيمات تضُـم الأعضاء المسيحيين الأربعة في المجلس الوطني الكردستاني بما يقرّب الصورة ليجعلها أكثر وضوحا عن الجِـهة المستفيدة من تهجير المسيحيين من المُـوصل.

نشير أيضا إلى أن المجلس الوطني لكردستان العراق، ناقش ضمّ "سهل نينوى" إلى الإقليم شِـبه المستقل، غير أن المشكِـلة التي واجهته، هو موقِـف قوميات أخرى، مثل الأيزيديين والعرب والشبك في "سهل نينوى"، الرّافضين الانضمام إلى إقليم كردستان من الأساس، ويشكِّـلون أقلية في منطقة "سهل نينوى".

وتنتشر في المناطق المسيحية هذه الأيام، بيانات لا تخفي التّـهديد، وتوزِّعها جماعات وشخصيات، بعضها مسيحية، وتتحدّث عن تناقص ملحوظ في أعداد المسيحيين في العراق منذ عام 2003 من نحو مليون إلى أقل من 600 ألف، نظرا لهجرتهم المستمرّة، بسبب الأوضاع الأمنية غير المستقرة..

وبعد أن كانت بغداد مستقرّهم، تجمّـع غالبية المسيحيين في "سهل نينوى"، وكأن المطلوب هو إعلان حُـكم ذاتي لهم في شمال العراق، تحت راية الكرد!

إبادة منظمة!

منذ سنوات طويلة، تعرّض الكلدان والآشوريون والسّريان – وهم المسيحيون في العراق – إلى حملات إبادة تكاد تكون منظمة، ولبِـست أثوابا مختلفة يجمعها قاسم مشترك واحد، هو دفعهم إلى الهجرة من بغداد والبصرة والمُـدن الأخرى، مثل دهوك – في كردستان - عندما تعرّض الآشوريون هناك لمجزرة "السميل" (غرب مدينة دهوك)، قُـتِـل فيها أكثر من خمسة آلاف عام 1933. كما شملت حملة الأنفال، التي استخدم النظام العراقي السابق خلالها الأسلحة الكيميائية عام 1988، بلدات مسيحية في إقليم كردستان، وبعضها أُبِـيد بالكامل، وتمّ إعدام الكثير من المسيحيين في بلدات أخرى في الإقليم خلال تلك الحملة.

وقد دفعت "الأنفال" إلى هجرة مسيحية واسعة من العراق إلى الولايات المتحدة وأستراليا وشمال أوروبا وكندا، وأعلنت الجاليات المُـهاجرة من هناك دعمها لمطالِـب المسيحيين في الانضمام إلى إقليم كردستان.

وبعد سقوط نظام صدّام يوم 9 أبريل 2003، نفّـذت جماعات من فِـدائيي صدّام ومنظمات إسلامية متطرّفة، أسّـسها بعثيون ورجال مخابرات النظام السابق، وتنظيم القاعدة أيضا وعصابات مأجورة ومافيات دولية، أعمال عُـنف واسعة استهدَفت المسيحيين، حيث تمّ حرْق متاجِـرهم وخطف الكثير منهم وقتْـلهم، وجرى تهديد المصلِّـين وحرق كنائســهم وقتل رجال الدّين والاســتيلاء على منازلهم، لإجبارهم على الهِـرة خارج البلاد أو إلى "سهل نينوى" ومدن كردســتان.

وتؤكِّـد إحصاءات مَـوثوقة، أن أكثر من ثلاث مائة وخمسين ألف مسيحي اضطروا إلى ترك مُـدنهم وقُـراهم إلى الخارج، وبقي الفاعل – مجهولا - أو في أسهل الحلول، وُجّـه الاتهام إلى - القاعدة وعموم التكفيريين - كما ثبتت ذلك ملفات أجهزة الدولة الرسمية.

حتى التّـفجيرات التي تنفّـذ بشكل متقطّـع في "سهل نينوى"، فقد بات معلوما مَـن يقف خلفها بعد إلغاء الفقرة (50) من قانون انتخاب مجالس المحافظات، المتعلقة بحقوق الأقليات، بحجّـة عدم وجود إحصاءات سُـكانية دقيقة للأقليات القومية والدّينية في العراق. وكانت تلك الأعمال، قد جاءت مباشرة بعد أن استنكرت أحزاب ومنظّـمات سياسية مسيحية، إلغاء الفقرة 50، وهي تتضمّـن منح التمثيل النّـسبي للأقليات الدّينية في العراق.

تكريد سهل المُـوصل!

هناك من يتّـهم الكرد بافتعال الأزمة مع المسيحيين في المُـوصل، بهدف تكريد "سهل المُـوصل"، مشيرين بذلك إلى أن قوات البيشمركة الكردية دخلت المُـوصل في بِـدايات سقوط نظام صدّام، وأن ما جرى من جرائم في سنجار وتلعفر، ربطها البعض بما سموه "المشروع الكردي الكبير"، للسيطرة على المناطق النفطية في محافظة الموصل.

وحيث يملك التّـحالف الكردستاني نفوذا غير عادي في الموصل ويرفض تشكيل قوات الصّـحوة من العشائر العربية، تُـمارس قوات البيشمركة نشاطها في المحافظة، وكأنها جزء من إقليم كردستان.

وليس بعيدا عن المُـوصل ما جرى بالفعل في مناطق أخرى من العراق، حيث بدا واضحا أن الكرد، ومنذ سقوط نظام صدّام، ركّـزوا جهودهم للسيطرة على مناطق واسعة من المحافظة، بذريعة ما أطلقوا عليها "المناطق المُـتنازَع عليها"، وهي تشمل بالطبع "سهل الموصل" ومنطقة سنجار وتلعفر، لضمِّـها إلى فدرالية كردستان، كما حصل على أرض الواقع في سيطرة البيشمركة على مناطق الحمدانية وبعشيقة وبرطلة وبحزاني والقوش والشيخان والرشيدية والجانب الأيسر من مدينة المُـوصل، بزعم أنها جزء من كردستان، وهي مناطق تسكنها أغلبية مسيحية وعربية.

وتمارس البيشمركة ضغوطات شديدة على سكّان هذه المناطق، لإخضاعهم إلى كردستان، ما يدفع إلى الاعتقاد أن الكرد هم من يشجّـع المسيحيين المطالبين بحُـكم ذاتي في "سهل نينوى"، تمهيدا لسيطرة الكرد على المُـوصل، وهي صلة الوصْـل بين العراق ودُول أوروبا، بالإضافة إلى سوريا وتركيا وإيران، كما أن المُـوصل، التي تتمتّـع بثروة نفطية هائلة، إلى جانب الثروات المعدنية الأخرى، وما فيها من أراضٍ زراعية ومياه وفيرة. فهل هو عشاء المسيحيين.. الأخير؟!

نجاح محمد علي - دبي

غموض يكتنف الهجمات على المسيحيين العراقيين

الموصل (العراق) (رويترز) - في حي هادئ حيث تطل أشجار الكمثرى والورود من فوق أسوار الحدائق تتناثر بقايا اصيص زهور محطم بجوار كتل من الخرسانة والتراب هي كل ما تبقى من منزل أسرة مسيحية جرى تفجيره هذا الشهر.

وعلى مقربة تلمح العين أطلال منزلين اخرين مملوكين لعائلتين مسيحيتين ولم يتبق سوى الانقاض تحت سقفي المنزلين.

وجرى تفجير المنازل الثلاث بفارق دقائق قليلة في اطار حملة من العنف هذا الشهر تسببت في نزوح 1500 عائلة مسيحية على الاقل من الموصل التي تعد واحدة من أكثر المدن العراقية تنوعا من الناحيتين العرقية والدينية.

ويقول جيران لاصحاب المنازل الثلاث ان مجهولين أنذروا العوائل بالمغادرة قبل دقائق من تدمير منازلهم.

والهجمات والتهديدات التي استهدفت في الآونة الأخيرة المسيحيين تسببت في انزعاجا امتد من بغداد الى الفاتيكان والى الامم المتحدة.

وسلطت أعمال العنف الاضواء على مأساة أقلية دينية يقدر عددها بمئات الالاف في العراق الذي يشكل المسلمون الاغلبية الساحقة بين سكانه كما كشفت عن التصدعات في منطقة من البلاد أدى التنوع العرقي فيها الى توازن دقيق للقوى.

وتقول السلطات المحلية ان هناك مبالغة في المخاوف من موجة أعمال العنف ضد المسيحيين بهدف اثارة الذعر. وتتوقع السلطات عودة العوائل الى بيوتها سريعا.

وقال زهير محسن الاعرجي رئيس بلدية الموصل ان 35 عائلة مسيحية على الاقل عادت لبيوتها.

وقال الاعرجي لرويترز ان وسائل الإعلام بالغت في تصوير حادث أو حادثين مؤكدا أنه على ثقة من أن العوائل المسيحية ستعود للمدينة وتحيا حياة طبيعية وان أحدا لن يهاجمهم. والاعرجي أحد أفراد طائفة الشبك وهي أقلية عراقية صغيرة العدد.

وقال الجيش الامريكي ايضا ان أعمال العنف ربما شهدت تضخيما في اطار محاولة لاثارة التوترات.

واجتمع رئيس الوزراء العراقي نوري المالكي يوم الاربعاء مع زعماء مسيحيين وكرر وعده بحماية المسيحيين في العراق.

وقال مكتب المالكي في بيان ان رئيس الوزراء وعد بمعاقبة الجماعات التي تقف وراء نزوح المسيحيين ومحاسبة جميع الاطراف التي تقف وراء العناصر المسلحة.

وأعلن عن مقتل حوالي 12 مسيحيا عراقيا هذا الشهر ولكن القوات الامريكية تقول انه لا يمكن التحقق من عدد الهجمات.

والتزم المسؤولون العراقيون الحذر في القاء المسؤولية. ففي الموصل الكل يتحدث عن مؤامرات خفية ومتآمرين مجهولين.

وقال الاعرجي ان جماعات معينة تستغل قضية التصعيد ضد المسيحيين لتنفيذ مخططاتها متعهدا بالكشف عن هذه الجماعات قريبا.

وقال بيان المالكي ان ما يتعرض له المسيحيون في الموصل "جزء من مخطط سياسي" لكنه لم يقدم يوضح من يقف وراء المخطط المقصود.

وألقى البريجادير جنرال توني توماس قائد القوات الامريكية في الموصل بالمسؤولية عن الهجمات على متشددين اسلاميين من السنة. وتكافح القوات الامريكية والعراقية للقضاء على تمرد عنيد في المدينة بينما يتراجع العنف على المستوى القومي.

ويشير اخرون ومن بينهم مسيحيون كثيرون في صمت بأصابع الاتهام الى الاقلية الكردية القوية في الموصل التي تسيطر على المجلس الاقليمي وتشكل أغلبية في جيش محلي. ويقول البعض ان الاكراد يريدون اظهار أنه لا يمكن السيطرة على الموصل بدونهم.

وقد تشهد الانتخابات الاقليمية المقرر أن تجرى في نهاية يناير كانون الثاني القادم تقلص سلطة الاكراد في الاقليم عندما يشارك العرب للمرة الاولى يعد أن قاطع كثير منهم الانتخابات الماضية.

وكانت مسودة أولية لقانون الانتخاب ستضمن للمسيحيين عددا صغيرا من المقاعد في المجلس الاقليمي لكن البرلمان ألغى هذه الحصة الشهر الماضي مما دفع بعض المسيحيين للتظاهر في الشوارع.

ويقول مسؤولون أمريكيون ان عودة المسيحيين لبيوتهم قد تتطلب شهورا رغم تطمينات رئيس البلدية.

وقال اللفتنانت كولونيل روبرت موليناري وهو ضابط امريكي في الموصل "لا اعتقد أنهم سيعودون في المدى القريب."

وأضاف "لن يعود المسيحيون الا عندما يرون أن هناك اوضاعا" يثقون فيها.

وبدأت القوات الامريكية والعراقية أحدث حملة أمنية في وقت سابق من هذا الشهر ووعدوا باعطاء اهتمام خاص لتأمين الاحياء المسيحية.

وقال الاب جبرائيل توما وهو كاهن في دير قريب من الموصل لاذت به بعض العوائل ان هذه العوائل مستعدة للعودة بشرط توافر الامن مضيفا أنهم في انتظار أن تفعل السلطات المركزية الجيش شيئا.

(المصدر: وكالة رويترز بتاريخ 23 أكتوبر 2008)

End of insertion

تم جلب هذه المقالة تلقائيًا من الموقع القديم إلى الموقع الجديد. إذا واجهتك صعوبات في تصفحها أو عرضها، نرجو منك قبول اعتذارنا والإبلاغ عن المشكلة إلى العنوان التالي: community-feedback@swissinfo.ch

تم إيقاف التعليقات بموجب هذه المقالة. يمكنك العثور على نظرة عامة على المناقشات الجارية مع صحفيينا هنا . ارجو أن تنضم الينا!

إذا كنت ترغب في بدء محادثة حول موضوع أثير في هذه المقالة أو تريد الإبلاغ عن أخطاء واقعية ، راسلنا عبر البريد الإلكتروني على arabic@swissinfo.ch.

مشاركة

اكتب تعليقا

بفضل حساب خاص بك على SWI، تتاح لك إمكانية المساهمة بالتعليق والمشاركة في الحوار على موقعنا.

. تفضل بالدخول أو بالتسجيل هنا.