تصفّح

تخطي شريط التصفح

وظائف رئيسية

سويسرا تتخذ إجراءات استثنائية لضمان استقرار قيمة الفرنك

يخشى المسؤولون السويسريون من تداعيات الإرتفاع المشط لقيمة الفرنك السويسري بوجه بقية العملات الرئيسية

يخشى المسؤولون السويسريون من تداعيات الإرتفاع المشط لقيمة الفرنك السويسري بوجه بقية العملات الرئيسية

(Keystone)

استضافت زيورخ مؤتمرا حول النظام المالي العالمي نظمه كل من صندوق النقد الدولي والبنك السويسري يوم الثلاثاء 11 مايو 2010. وقد حضره بالإضافة إلى رئيس البنك الوطني السويسري كل من دومينيك ستراوس كاهن، مدير البنك الدولي ودونالد كوهين، رئيس الخزينة الفدرالية الأمريكية، وجون كلود تريشات، رئيس البنك المركزي الاوروبي.

في ختام اللقاء، شدد مدير البنك الوطني السويسري فليب هايلدبرند على أن بلاده لن تحيد عن سياستها النقدية الحالية، ولن تسمح "بصعود مبالغ فيه لقيمة الفرنك"، وهو صعود، من شانه لو حصل أن يؤدي إلى زيادة نسبة التضخم.

فقد بلغت قيمة الفرنك السويسري الأسبوع الماضي مستوى قياسيا مقابل العملة الأوروبية الموحدة، ووصل إلى حد 1.41 مقابل اليورو الواحد، في وقت سادت فيه إشاعات بأن البنك الوطني السويسري قد توقف عن الدفاع عن الفرنك أمام هجمات المضاربين.

وكان البنك المركزي قد التجأ إلى اعتماد إجراءات استثنائية كإشتراء مبالغ كبيرة من عملة اليورو من أجل وضع حد للإرتفاع المسجل في قيمة الفرنك السويسري.

وقد عادت الأوضاع نسبيا إلى سالف عهدها بعد أن أقرت المفوّضية الأوروبية تقديم دعم مالي ضخم واستثنائي (750 مليار يورو) إلى البلدان الأوروبية التي تواجه مصاعب اقتصادية (وخاصة اليونان) في الليلة الفاصلة بين يومي الاحد 9 والإثنين 10 مايو الجاري، ما أدى إلى تراجع قيمة الفرنك مقابل اليورو.

swissinfo.ch مع الوكالات


وصلات

×