Navigation

Skiplink navigation

سويسرا ترد على الشكاوى المرفوعة أمام محكمة ستراسبورغ بشأن حظر المآذن

دعت سويسرا المحكمة الأوروبية لحقوق الإنسان إلى اعتبار اثنتين من الشكاوى التي قدمت إليها للإعتراض على حظر بناء المآذن غير مقبولتيْن.

هذا المحتوى تم نشره يوم 16 سبتمبر 2010 - 12:46 يوليو,
swissinfo.ch مع الوكالات

ويوم الأربعاء 15 سبتمبر 2010 مثل أمام هيئة المحكمة مندوبون عن المكتب الفدرالي للعدل بسويسرا للرد على أسئلتها بشأن الإستفتاء العام الذي نظمته سويسرا يوم 29 نوفمبر 2009 وأدى إلى حظر بناء المزيد من المآذن في كافة مناطق البلاد.

وتركّزت الأسئلة والمداولات أمام المحكمة حول ما ورد في بيان المُدّعين، الذين يقولون إنهم كانوا ضحايا لذلك الحظر، الذي ينتهك - حسب أصحاب الدعوى - بشكل صارخ حقهم في حرية العبادة.

ويتعلق الأمر هنا باعتراضين تقدمت بهما جهات إسلامية في سويسرا، الأوّل من طرف مجموعة من المنظمات الإسلامية في الكنفدرالية، والثاني من طرف عبد الحفيظ الورديري، المتحدث السابق باسم المؤسسة الثقافية الإسلامية في جنيف.

وفي معرض رده (المنشور على موقعه الالكتروني) على إدعاء السيد الورديري بأن الحظر ينتهك حقوق المسلمين التي تخوّلها لهم المعاهدة الأوروبية لحقوق الإنسان، شدد المكتب الفدرالي للعدل أنه لا يحق لأحد أن يدعي أنه ضحية، لانه لا أحد طالب ببناء مئذنة ثم لم يُرخـص له بذلك. كما ورد في رد الحكومة السويسرية أنه لا أساس لقول المعترضين بأن نتيجة إستفتاء المآذن ينتهك حريتهم الدينية.

وفي تصريحات لوكالة الأنباء السويسرية، أوضح ناطق بإسم المحكمة الأوروبية لحقوق الإنسان أن على سويسرا الرد على الشكاوى الأربع المتبقية "في غضون الأسابيع والأشهر القادمة".

ويذكر ان الشعب السويسري صوّت في إستفتاء عام يوم 29 نوفمبر 2009، وبغالبية 57.5% لفائدة حظر بناء المزيد من المآذن من الكنفدرالية. وجاء ذلك بعد أن أطلقت شخصيات يمينية محافظة ومتشددة مبادرة شعبية لقيت الدعم والمساندة من طرف حزب الشعب السويسري (يمين شعبوي)، لكنها قوبلت برفض واسع من الحكومة وأغلب الأحزاب السياسية وهيئات المجتمع المدني والكنائس الرسمية والمجموعات الدينية الأخرى في البلاد.

تم جلب هذه المقالة تلقائيًا من الموقع القديم إلى الموقع الجديد. إذا واجهتك صعوبات في تصفحها أو عرضها، نرجو منك قبول اعتذارنا والإبلاغ عن المشكلة إلى العنوان التالي: community-feedback@swissinfo.ch

مشاركة