تصفّح

تخطي شريط التصفح

وظائف رئيسية

سويسرا تستأنف رحلات الترحيل القسري الجوية إلى نيجيريا

استأنفت سويسرا يوم الخميس 7 يوليو الرحلات الجوية الخاصة بعمليات الترحيل القسري لطالبي اللجوء المطرودين وذلك بعد انقضاء أكثر من عام على وفاة نيجيري في أعقاب إصابته بنوبة صحية في مطار زيورخ.

وقد قامت طائرة تابعة لشركة الخطوط الجوية "سويس" استأجرها المكتب الفدرالي للهجرة بنقل 19 نيجيريا إلى لاغوس.

وفيما أعلن المكتب أن الرحلة التي انطلقت من زيورخ تمت بدون حوادث، أشار إلى أن الأشخاص المطرودين قسرا من سويسرا قد عارضوا ترحيلهم على متن رحلة جوية عادية. وقد أقلت الطائرة السويسرية أيضا ممثلين عن المكتب الفدرالي للهجرة ووفدا من دوائر الهجرة النيجيرية وطبيبا ومختصا في الإسعاف.

وأوضح متحدث باسم المكتب الفدرالي للهجرة أن النيجيريين المطرودين كانوا "موثوقي اليديْن والساقيْن بشكل خفيف" وأضاف أنه "أمكن لهم الصعود إلى الطائرة بوسائلهم الخاصة". وأضاف أن عضوين من اللجنة الوطنية للوقاية من التعذيب كانا متواجدين على متن الطائرة أيضا.

في الأثناء، تركت صور بثتها قناة التلفزيون العمومي الناطقة بالألمانية SF مساء الخميس في برنامج "10 قبل العاشرة" الشهير انطباعا مغايرا حيث شوهد فيها طالب لجوء رفض الصعود إلى الطائرة وهو يتلقى ضربة بهراوة من طرف عون أمن وعلى إثر ذلك، توقفت عملية طرده.

وفي نفس البرنامج، اعترف المكتب الفدرالي للهجرة أن "الإستعدادت على الأرض لم تتم بطريقة جيدة" ما أدى إلى عدم طرد شخصين في هذه الرحلة. من جهة أخرى، أشار متحدث باسم شرطة زيورخ بعد مشاهدته للصور أن المعلومات التي بحوزته تفيد بأن طالب اللجوء هاجم أحد أعوان الأمن قبل أن يتلقى ضربة الهراوة.

يُذكر أن نيجيريا مُضربا عن الطعام قد لقي حتفه في مارس 2010 بعد فترة وجيزة من شد وثاقه بالقوة لإجباره على الصعود في  طائرة تقوم برحلة جوية خاصة انطلاقا من مطار زيورخ. وعلى إثر ذلك، تم وقف جميع الرحلات الخاصة انطلاقا من سويسرا طيلة أربعة أشهر.

swissinfo.ch مع الوكالات


وصلات

subscription form

قسيمة اشتراك في النشرة الإخبارية

اشترك في نشرتنا الإخبارية المجانية للحصول بانتظام على أهم منشوراتنا في صندوق بريدك

×