Navigation

سويسرا تستقبل ضيوف القمة

الرئيس السويسري خلال لقائه يو م السبت قادة الدول النامية ورؤساء المنظمات الدولية المشاركين في قمة إيفيان Keystone

استضاف الرئيس السويسري باسكال كوشبان قادة الدول المدعوة للمشاركة في أعمال قمة إفيان للدول المصنعة

هذا المحتوى تم نشره يوم 02 يونيو 2003 - 17:50 يوليو,

وانتهز أعضاء الحكومة السويسرية فرصة هذ اللقاء لعقد محادثات ثنائية مع ضيوفهم حول قمة مجتمع المعلومات في جنيف في ديسمبر القادم

بعد أن استقبلت سويسرا الآلاف من معارضي قمة الدول الصناعية الثمان الذين تظاهروا في كل من لوزان وجنيف، شرعت منذ يوم الجمعة في استقبال قادة الدول 12 الذين تلقوا الدعوة لحضور الاجتماع الموسع لقمة إيفيان يوم الأحد.

ولئن عدل العاهل المغربي الملك محمد السادس عن الحضور في آخر لحظة، لأسباب غير معلنة، تظل دعوة زعماء 12 دولة نامية، سابقة في تاريخ قمم الدول الصناعية ومحاولة لتخفيف الانتقادات التي تصف قمة الثمان بأنها نادي مغلق وخاص.

وكانت قمة العام الماضي، التي التـأمت في كندا، وجّـهت الدعوة للمجوعة الإفريقية العضوة في مبادرة الشراكة الجديدة، وهي الجزائر وجنوب إفريقيا ونايجيريا والسنغال ومصر، وقد أضيفت لهذه القائمة هذا العام المغرب والسعودية والمكسيك والبرازيل وماليزيا والهند والصين.

تحذير من كثرة الوعود

وقد استقبل أعضاء الحكومة الفدرالية السويسرية، الذين لم يغب منهم سوى وزير المالية، قادة الدول النامية بحضور الأمين العام للأمم المتحدة، ورئيس صندوق النقد الدولي ومدير البنك العالمي، ومدير منظمة التجارة العالمية مساء السبت في لوزان.

وحذر الرئيس السويسري باسكال كوشبان خلال لقائه بقادة دول الجنوب من مغبّـة الإكثار من تقديم الوعود خلال قمة إيفيان، على غرار ما جرى خلال القمم التي سبقتها، حيث ظلت وعود كثيرة حبرا على ورق.

وتشدد الدول النامية المدعوة إلى الاجتماع الموسع لقمة إيفيان، على مطالبة الدول الغنية بالإيفاء بالتزاماتها في إطار الدورة الوزارية لمنظمة التجارة العالمية في الدوحة بخصوص المفاوضات المتعلقة بالزراعة، و السماح للدول النامية بالوصول إلى الأدوية الأساسية لمكافحة الأمراض الواسعة الانتشار، مثل نقص المناعة المكتسب إيدز، في البلدان النامية، وهي ملفات لا زالت متعثرة في منظمة التجارة العالمية رغم تجاوز المهلة لحسمها.

ومن النقاط التي توليها البلدان النامية اهتماما في قمة إيفيان، تمويل الصندوق العالمي لمحاربة مرض نقص المناعة المكتسب إيدز الذي اقر عام 2001، والذي وعدت واشنطن بتزويده بحوالي 15 مليار دولار خلال العشرة أعوام القادمة.

التطلعات السويسرية من القمة

وبما أن اجتماع لوزان تم بين ممثلي البلدان "الصغيرة"، على حد تعبير رئيس الكونفدرالية، فقد استغل باسكال كوشبان المحادثات الثنائية التي أجراها مع عدد من قادة الدول النامية وممثلي المؤسسات الدولية المشاركين في مأدبة العشاء التي أقامها الرئيس السويسري على شرفهم في لوزان لتوضيح تعهدات سويسرا في مجال دعم البلدان النامية.

فقد تعهدت الكنفدرالية برفع مستوى مساعداتها العمومية في مجال التنمية إلى 0,4% في عام 2010. كما ترغب في تركيز مساعداتها على الدول الأكثر فقرا. ويعترف رئيس الكنفدرالية بضرورة " إعطاء نفس جديد لمفاوضات منظمة التجارة العالمية بعد الدوحة".

وفي المقابل، سيركز الوفد السويسري خلال قمة إيفيان على الترويج لقمة مجتمع المعلومات الذي دعت إليها سويسرا، وذلك في شهر ديسمبر القادم في جنيف، بهدف الحد من الهوة الرقمية بين بلدان الشمال والجنوب، علما بأن الجزء الثاني من هذه القمة سيعقد في تونس عام 2005.

محمد شريف – سويس إنفو – جنيف

معطيات أساسية

الدول الأعضاء في قمة الثمان للدول المصنعة:
الولايات المتحدة، فرنسا، بريطانيا، إيطاليا، ألمانيا، اليابان، كندا، روسيا
الدول المدعوة لحضور أعمال قمة الثمان:
ماليزيا، المملكة العربية السعودية، الهند، الصين، المغرب، البرازيل، والمكسيك
الدول الإفريقية العضوة في الشراكة الجديدة NEPAD: الجزائر، جنوب إفريقيا، مصر، نايجيريا، السينغال

End of insertion

تم جلب هذه المقالة تلقائيًا من الموقع القديم إلى الموقع الجديد. إذا واجهتك صعوبات في تصفحها أو عرضها، نرجو منك قبول اعتذارنا والإبلاغ عن المشكلة إلى العنوان التالي: community-feedback@swissinfo.ch

مشاركة

اكتب تعليقا

بفضل حساب خاص بك على SWI، تتاح لك إمكانية المساهمة بالتعليق والمشاركة في الحوار على موقعنا.

. تفضل بالدخول أو بالتسجيل هنا.