سويسرا تقرر إرسال فريق من الخبراء إلى لبنان

حسب الجهات الصحية اللبنانية، أصيب حوالي 4000 شخص بجروح وقتل العشرات في الانفجار الهائل الذي وقع في ميناء بيروت يوم 4 أغسطس 2020. Keystone/Ibrahim Dirani/dar Al Mussawir

بعثت سويسرا بتعازيها إلى الحكومة اللبنانية بعد الإنفجار المروع الذي جدّ في العاصمة بيروت يوم الثلاثاء 4 أغسطس الجاري وأسفر عن مقتل 100 شخص على الأقل وإصابة المئات بجروح. كما قررت برن إرسال فريق من الخبراء إلى لبنان صباح يوم الخميس 6 أغسطس الجاري لدعم سفارتها هناك.

هذا المحتوى تم نشره يوم 05 أغسطس 2020 - 17:12 يوليو,
swissinfo.ch/ك.ض

ومن المقرر أن تقلع طائرة من مطار "برن - بيلب" تقل على متنها حوالي عشرة أشخاص، من بينهم مهندسون ومتخصصون في البنى التحتية ومستشار أمني وخبير لوجستي ومسؤول عن اتصالات وطبيبة نفسية.

وقالت وزارة الخارجية السويسرية يوم الأربعاء 5 أغسطس إن هؤلاء الأشخاص سيأتون لدعم فريق السفارة في هذه المجالات المختلفة. فقد عانت مباني الممثلية الدبلوماسية السويسرية من أضرار كبيرة، فيما أصيبت السفيرة السويسرية بجروح طفيفة، لكنها – وبالنظر إلى الظروف – توجد في حالة جيّدة وقد استأنفت العمل بعدُ يوم الأربعاء.

ونظرا لأن العديد من المباني في العاصمة اللبنانية تعرّضت لأضرار جسيمة، فإن مهندسي البنية التحتية المُعارين من قبل الكنفدرالية سيكونون قادرين أيضًا على تقديم خبراتهم للسلطات اللبنانية.

من جهة أخرى، تدرس هيئة المساعدة الإنسانية التابعة للكنفدرالية إمكانية إرسال مساعدة إنسانية على عين المكان، على إثر المناشدة التي أطلقتها السلطات اللبنانية من أجل المساعدة الدولية.

وكان وزير الخارجية إينياتسيو كاسيس عبّر هو ورئيسة الكنفدرالية سيمونيتا سوماروغا في وقت مبكّر من مساء الثلاثاء 4 أغسطس، عن تضامنهما مع البلد المنكوب، وأشار كاسيس إلى أن سويسرا مستعدة لتقديم المساعدة إلى لبنان.

وقالت رئيسة الكنفدرالية سيمونيتا سوماروغا إن سويسرا ولبنان يقفان "بالقرب من بعضهما البعض"، وأعربت عن عميق مواساتها للشعب اللبناني وللسلطات "ولكن للجرحى وأسر الضحايا قبل كل شيء".

على غرار العديد من المباني، ألحق الانفجار الهائل الذي جدّ في مرفأ العاصمة اللبنانية يوم 4 أغسطس 2020) أضرارا جسيمة بمبنى السفارة السويسرية ببيروت EDA

في الوقت الحاضر، ليست هناك أي معلومات لدى وزارة الخارجية تشير إلى سقوط أو إصابة ضحايا سويسريين آخرين خلال الانفجار. وبحسب الأرقام الرسمية، فإن حوالي 1500 مواطن سويسري يعيشون حاليا في لبنان. وبحسب الوزارة، فإن معظمهم (80%) يحملون جنسية مزدوجة.في المقابل، أبلغ حوالي عشرون سائحا سويسريا سفارة بلادهم بتواجدهم في البلد.

في الأثناء، قال الرئيس اللبناني ميشال عون إن الحكومة ستُعلن حالة الطوارئ لمدة أسبوعين. كما أشار إلى أن أكثر من 2700 طن من نترات الأمونيوم تم تخزينها بشكل غير آمن في مستودع لعدة سنوات.

مشاركة