Navigation

سويسرا تعزّز عقوباتها على سوريا انسجاما مع التوجه الأوروبي

قررت الحكومة الفدرالية يوم الإثنيْن 15 أغسطس إضافة أسماء 12 شخصية سورية جديدة إلى قائمة الممنوعين من الحصول على تأشيرة دخول إلى سويسرا، والمجمّدة ودائعهم المالية في مصارف البلاد، ومن بين هذه الأسماء الجديدة علي حبيب محمود، وزير الدفاع في الجمهورية العربية السورية.

هذا المحتوى تم نشره يوم 17 أغسطس 2011 - 15:54 يوليو,
swissinfo.ch مع الوكالات

وأشارت كتابة الدولة للشؤون الإقتصادية  في بيان صادر عنها يوم الثلاثاء 17 أغسطس إلى أن قرار الحكومة الفدرالية بات يشتمل على 35 شخصا طبيعيا، وأربعة أشخاص اعتباريين، وهذه هي المرة الأولى التي يستهدف فيها هذا الإجراء شركات سورية، ثلاثة منها يسيطر عليها أشخاص مقرّبون من الرئيس السوري بشّار الأسد، الذي يوجد اسمه أيضا على القائمة.

وتدخل التغييرات التي طرأت على القائمة حيّز النفاذ يوم الخميس 18 اغسطس. وبذلك تكون سويسرا قد انضمت إلى القرار الذي اتخذه الإتحاد الأوروبي والقاضي بتوسيع دائرة الإجراءات العقابية التي تستهدف سوريا.

وكانت هذه القائمة قد اشتملت منذ البداية على أسماء العديد من كبار المسؤولين السوريين مثل ماهر الاسد، شقيق الرئيس السوري، والرجل القوي في الحرس الجمهوري، وكذلك وزير الداخلية، والعديد من المسؤولين في جهاز المخابرات. كما تهدف هذه الإجراءات العقابية أيضا إلى فرض حظر على بيع الأسلحة إلى سوريا.

تم جلب هذه المقالة تلقائيًا من الموقع القديم إلى الموقع الجديد. إذا واجهتك صعوبات في تصفحها أو عرضها، نرجو منك قبول اعتذارنا والإبلاغ عن المشكلة إلى العنوان التالي: community-feedback@swissinfo.ch

تم إيقاف التعليقات بموجب هذه المقالة. يمكنك العثور على نظرة عامة على المناقشات الجارية مع صحفيينا هنا . ارجو أن تنضم الينا!

إذا كنت ترغب في بدء محادثة حول موضوع أثير في هذه المقالة أو تريد الإبلاغ عن أخطاء واقعية ، راسلنا عبر البريد الإلكتروني على arabic@swissinfo.ch.

مشاركة

اكتب تعليقا

بفضل حساب خاص بك على SWI، تتاح لك إمكانية المساهمة بالتعليق والمشاركة في الحوار على موقعنا.

. تفضل بالدخول أو بالتسجيل هنا.