سويسرا تقترح إنشاء لجنة أممية للمساعدة الإنسانية وإعادة إعمار غزة

أعربت سويسرا عن الرغبة في إنشاء لجنة تابعة للأمم المتحدة للمساعدة الإنسانية وإعادة إعمار قطاع غزة. وتم عرض هذه الفكرة يوم الاثنين 27 يوليو أمام مجلس الأمن، من طرف السفير السويسري لدى الأمم المتحدة في نيويورك.

هذا المحتوى تم نشره يوم 28 يوليو 2009 - 09:10 يوليو,

وقال السفير بيتر ماوْرر في مداخلته أثناء اجتماع عام لمجلس الأمن: "إن الحرب التي شنّـتها إسرائيل في القطاع المأهول بكثافة في بداية السنة، وضع سكانه في حالة من البؤس". وأوضح الدبلوماسي السويسري أنه "يجب، تبعا لذلك، وضع آلية تُـسيِّـرها الأمم المتحدة، تضمَـن وصول المساعدة الإنسانية"، مضيفا بأن "الانشغالات الأمنية لإسرائيل، يجب أن تؤخذ أيضا في الحُسبان".

هذا الهيكل، الذي تقول سويسرا إنها مستعدّة للمساهمة فيه، يجب أن يكون محايِـدا ومستقلاّ، كما يُـفترض أن يهتمّ بإعادة إعمار قطاع غزّة ومراقبة استيراد البضائع. وشدّد السفير بيتر ماورر على أنه "يتوجّـب على إسرائيل، باعتبارها القوة المحتلة، تأمين وصول المنظمات الإنسانية إلى سكان القطاع".

إضافة إلى ذلك، تنتظر سويسرا بفارغ الصّـبر تقرير مهمّـة مجلس حقوق الإنسان برئاسة القاضي الجنوب إفريقي السابق ريتشارد غولدستون حول الحرب في غزّة.

وذكّـر السفير بأن الشروط الإطارية للتوصّـل إلى حل للنزاع الإسرائيلي – الفلسطيني، معروفة منذ أمد بعيد، وطالب بتجميد الاستيطان في الأراضي المحتلة وبعدم تنفيذ عمليات الهدم المقررة لبيوت فلسطينية في القدس الشرقية وطرد العائلات الفلسطينية. من جهتهم، يجب على الفلسطينيين التعهّـد بالتخلي عن العُـنف، وفي كل الحالات، لا يجب أن يتمّ إطلاق صاروخ باتّـجاه السكان المدنيين الإسرائيليين.

السفير السويسري لدى الأمم المتحدة حيّـى أيضا الالتزام الذي عبّـر عنه الجانب الأمريكي بالمساعدة على التوصّـل إلى حل للنزاع، وشدد بيتر ماورر على أن "خُـطط سلام مثل التي اقترحها الرئيس الأمريكي الأسبق بيل كلينتون في عام 2000 أو مبادرة جنيف التي أعلن عنها في عام 2003، تُـظهِـر بأن حلا سلميا للنزاع، مُـمكِـنٌ".

وطبقا لمعلومات حصُـلت عليها وكالة الأنباء السويسرية، فإن وزيرة الخارجية ميشلين كالمي – ري ستتطرّق إلى مسألة المقترحات السويسرية للشرق الأوسط، خلال لقائها المقرر ليوم الجمعة 31 يوليو في واشنطن مع وزيرة الخارجية الأمريكية هيلاري كلينتون.

Swissinfo.ch مع الوكالات

تم جلب هذه المقالة تلقائيًا من الموقع القديم إلى الموقع الجديد. إذا واجهتك صعوبات في تصفحها أو عرضها، نرجو منك قبول اعتذارنا والإبلاغ عن المشكلة إلى العنوان التالي: community-feedback@swissinfo.ch

مشاركة