سويسرا تقرر تعليق إعادة طالبي اللجوء إلى اليونان

قرر المكتب الفدرالي للهجرة تعليق إعادة طالبي اللجوء إلى اليونان، ودراسة طلباتهم في سويسرا بدلا من ذلك، هذا في الوقت الذي تقرر فيه توسيع العمل بقرار بإعادة السرلانكيين إلى بلادهم.

هذا المحتوى تم نشره يوم 26 يناير 2011 - 16:25 يوليو,
swissinfo.ch مع الوكالات

توصلت السلطات السويسرية إلى "أن الوضع في اليونان يقتضي ضرورة تغيير طريقة تنفيذ اتفاقيات دبلن"، والتي تنص على أنه يجب إعادة طالبي اللجوء إلى البلد الأوروبي الأوّل الذي يمر به أولئك اللاجئين.

وقد واصل المجلس السويسري للاجئين إلى جانب العديد من المنظمات الأخرى المستقلة انتقاد الوضع المأساوي لطالب اللجوء في اليونان في الأشهر الأخيرة.   
 
وكانت السويد أوّل دولة أوروبية تعلق العمل بإعادة طالبي اللجوء إلى اليونان في نوفمبر 2010، ثم تبعتها كل من فنلندا والدنمرك، وألمانيا.
 
 وعلى غرار أغلبية البلدان الأعضاء في اتفاقية دبلن، قررت سويسرا تعليق عملية إرجاع اللاجئين الذين يمرون بظروف صعبة إلى اليونان، خاصة القصّر غير المرافقين بأهاليهم، والعائلات التي لديها أطفال صغار، وكبار السن، الذين دخلوا البلاد منذ فبراير 2009. 

 يشير المكتب الفدرالي للهجرة، في إطار تقييمه الدوري، إلى التحسّن الكبير الذي طرأ على الوضع الأمني في سريلانكا، وتبعا لذلك قررت السلطات السويسرية إعادة اللاجئين السريلانكيين القادمين من شمال البلاد وشرقها والذين رفضت مطالبهم، مع استثناء اللاجئين القادمين من منطقة فانّي المضطربة.

 وابتداءً من يونيو 2011، سوف يقوم المكتب الفدرالي للهجرة بإعادة دراسة حالات طالبي اللجوء السريلانكيين حالة بحالة، ويبلغ عدد هؤلاء حاليا 2.200 لاجئ، والذين منحوا رخص إقامة مؤقتة إلى ذلك الحين.

تم جلب هذه المقالة تلقائيًا من الموقع القديم إلى الموقع الجديد. إذا واجهتك صعوبات في تصفحها أو عرضها، نرجو منك قبول اعتذارنا والإبلاغ عن المشكلة إلى العنوان التالي: community-feedback@swissinfo.ch

مشاركة