Navigation

سويسرا تقول إنها لم تتلق طلبا باعادة فتح ملفات قضية زرداري

قال مدعي عام كانتون جنيف يوم الاربعاء 31 مارس إن باكستان لم تطلب من السلطات السويسرية اعادة فتح ملف قضية فساد ضد الرئيس آصف علي زرداري.

هذا المحتوى تم نشره يوم 31 مارس 2010 - 17:00 يوليو,

وقال المدعي العام دانييل زابيللي لوكالة رويترز إنه في أي قضية يتمتع زرداري بالحصانة ضد المحاكمة كرئيس دولة.

وأضاف زابيللي معلقا على أخبار من اسلام اباد أفادت بأن وكالة مكافحة الفساد في باكستان ستطلب من سويسرا اعادة فتح القضية "لم أتلق أي طلب".

وفي إسلام أباد، قال محام باسم "المكتب الوطني للمساءلة" وهو أرفع هيئة حكومية لمكافحة الفساد بباكستان في وقت سابق من يوم الأربعاء، إن البلاد تطلب من السلطات السويسرية إعادة فتح ملفات قضايا فساد ضد الرئيس آصف علي زرداري.

وقال عابد زبيري وهو محام يعمل لحساب الهيئة للمحكمة "في ضوء توجيهات المحكمة باعادة فتح القضايا السويسرية فان المكتب الوطني للمساءلة بدأ العملية".

وكانت محكمة في جنيف قد أدانت زرداري وزوجته رئيسة الوزراء الراحلة بي نظير بوتو عام 2003 بغسل مبالغ قيمتها 13 مليون دولار متصلة برشى. لكن هذا الحكم ألغي في الإستئناف.

swissinfo.ch مع الوكالات

تم جلب هذه المقالة تلقائيًا من الموقع القديم إلى الموقع الجديد. إذا واجهتك صعوبات في تصفحها أو عرضها، نرجو منك قبول اعتذارنا والإبلاغ عن المشكلة إلى العنوان التالي: community-feedback@swissinfo.ch

تم إيقاف التعليقات بموجب هذه المقالة. يمكنك العثور على نظرة عامة على المناقشات الجارية مع صحفيينا هنا . ارجو أن تنضم الينا!

إذا كنت ترغب في بدء محادثة حول موضوع أثير في هذه المقالة أو تريد الإبلاغ عن أخطاء واقعية ، راسلنا عبر البريد الإلكتروني على arabic@swissinfo.ch.

مشاركة

اكتب تعليقا

بفضل حساب خاص بك على SWI، تتاح لك إمكانية المساهمة بالتعليق والمشاركة في الحوار على موقعنا.

. تفضل بالدخول أو بالتسجيل هنا.