Navigation

سويسرا تمنع شركة بيلاتوس لصناعة الطائرات من العمل بالسعودية والإمارات

أحد زوار معرض باريس للطيران الذي أقيم مؤخرا في ضاحية لو بورجيه، شرق باريس يُعاين يوم 17 يونيو 2019 طائرة بيلاتوس من طراز PC-21، التي صمّمها صانع الطائرات السويسري بيلاتوس والتي اعتمدها الجيش الفرنسي طائرة تدريب جديدة لأطقم طائراته المقاتلة، Copyright 2019 The Associated Press. All Rights Reserved

منعت وزارة الخارجية السويسرية يوم الأربعاء 26 يونيو الجاري شركة بيلاتوس لصناعة الطائرات من العمل بالسعودية والإمارات، قائلة إن الشركة خرقت القواعد الخاصة بتقديم الدعم اللوجيستي لقوات أجنبية تخوض الآن حربا في اليمن.

هذا المحتوى تم نشره يوم 26 يونيو 2019 - 14:13 يوليو,
Reuters/swissinfo/ك.ض

وقالت الحكومة إن الشركةرابط خارجي لم تمتثل لالتزاماتها بموجب القوانين مضيفة أنها قررت تقديم بلاغ إلى مكتب المدعي العام للكنفدرالية. وتبعا لذلك "سيتعيّن على مكتب المدعي العام الفدرالي والمحاكم تحديد ما إذا كانت شركة بيلاتوس قد انتهكت بالفعل القانون المعمول به".

وجاء في البيان رابط خارجيأن "الدائرة السياسية بوزارة الخارجية "قامت بإجراء فحص لخدمات الدعم التي تقدمها شركة بيلاتوس في كل من المملكة العربية السعودية وقطر والإمارات العربية المتحدة والأردن. وهي تشمل بالخصوص الدعم الفني وإدارة قطع الغيار بالإضافة إلى إصلاح المشاكل التي تم التعرض لها مع طائرة بيلاتوس من طراز PC-21 ومع أجهزة المُحاكاة". وبما أن "هذه النوعية من الخدمات تشكل في الواقع دعما لوجستيا للقوات المسلحة، فهي خاضعة بالتالي لإجبارية التصريح بنشاط وفقا للقانون الفدرالي المتعلق بخدمات الأمن الخاصة المقدمة في الخارج"، حسب نص البيان.

تبعا لذلك، "بعد مراجعة متعمقة، خلُصت الدائرة السياسية (بوزارة الخارجية السويسرية) إلى أن خدمات الدعم المقدمة من طرف شركة بيلاتوس إلى القوات المسلحة للمملكة العربية السعودية وللإمارات العربية المتحدة تنتهك الفصل 1، الفقرة ب من القانون الفدرالي المتعلق بخدمات الأمن الخاصة المقدمة في الخارج لأنها غير متوافقة مع أهداف السياسة الخارجية التي رسمتها الكنفدرالية لنفسها. لذلك، تم فرض حظر على تقديم هذه الخدمات". والآن يبقى "أمام شركة بيلاتوس 90 يومًا للانسحاب من المملكة العربية السعودية والإمارات العربية المتحدة"، حسبما ورد في نص البيان.

"أما فيما يتعلق بالأنشطة التي تم القيام بها لفائدة القوات المسلحة لقطر والأردن، فلا يُوجد أي عنصر يُبرر فرض حظر، يضيف البيان.

وفي أول رد فعل لها، قالت شركة بيلاتوس لصناعة الطائرات إنها "ستراجع قرار وزارة الخارجية وتتقدم برد في الوقت المناسب".


تم جلب هذه المقالة تلقائيًا من الموقع القديم إلى الموقع الجديد. إذا واجهتك صعوبات في تصفحها أو عرضها، نرجو منك قبول اعتذارنا والإبلاغ عن المشكلة إلى العنوان التالي: community-feedback@swissinfo.ch

مشاركة

اكتب تعليقا

بفضل حساب خاص بك على SWI، تتاح لك إمكانية المساهمة بالتعليق والمشاركة في الحوار على موقعنا.

. تفضل بالدخول أو بالتسجيل هنا.