تصفّح

تخطي شريط التصفح

وظائف رئيسية

سويسرا تنسحب من السباق!

على عكس ماكان متوقعا لم يحظ ترشيح السيدة أوت بالدعم المتوقع

(Keystone)

سحبت سويسرا مرشحتها باربارا أوت من عملية انتخاب القضاة الأوليين في المحكمة الجنائية الدولية في لاهاي.

تأتي الخطوة إثر فشل برن في حشد التأييد الكاف لمرشحتها في الأمم المتحدة بنيويورك خلال 18 جولة تصويت.

على عكس ما كان متوقعا، لم تتمكن المرشحة السويسرية المحامية باربارا أوت من الحصول على تأييد 56 صوتا في الجولة الأولى من الاقتراع (حصلت على 45 صوتا)، وهو العدد الضروري لتأهيلها للانضمام إلى هيئة القضاة الأولى للمحكمة الجنائية الدولية.

كما لعب الحظ دورا في تهميش فرص انتخابها، مع اعتماد ترشيح 6 قاضيات في الدورة الأولى للتصويت، الأمر الذي أحرق كثيرا من أسهمها في الجولات اللاحقة، لاسيما وأن تمثيل المرأة شكل أحد العوامل الهامة التي روعيت في عملية الاختيار.

انسحاب له أسبابه!

ولأن فرص نجاحها بدت ضئيلة فقد فضلت السيدة أوت الانسحاب من حلبة التنافس. وبررت قرراها قائلة إن الهدف منه:"مساعدة المرشحين الآخرين"، وتجنب وضع يخسر فيه الجميع. وأردفت:"كان على أحدنا أن يقدم تنازلا".

بمزيج من خيبة الأمل والارتياح، لم تتمالك السيدة أوت من التعليق قائلة:"عشت الأيام الثلاثة الماضية على أعصابي في انتظار إعلان النتائج في نيويورك".

لكنها رغم خسارتها الشخصية تمنت النجاح والتوفيق للمحكمة وللقضاة الذين تم اختيارهم:"أقول حظا طيبا لكل القضاة، وأتمنى أن يجدوا الفرصة لإثبات مقدرتهم على جعل العالم مكاناً أفضل".

كانت السيدة أوت منذ البداية غير واثقة من إمكانيات ترشحها رغم اقتناعها بالدور الحيوي الأساسي الذي لعبته سويسرا في تأسيس المحكمة الجنائية الدولية.

منافسة حامية.. وترشيح لم يؤكد بعد!

كانت البعثة السويسرية لدى الأمم المتحدة قد أعربت عن خيبتها من المسار الذي أسفرت عنه عملية الاقتراع. فبالرغم من الحملة المكثفة التي قامت بها لصالح السيدة أوت، فإن الأخيرة لم تحصل في الدورة السابعة عشر على أكثر من 17 صوتا.

ومن جانبها، أعربت وزارة الخارجية السويسرية عن أسفها لعدم اختيار السيدة أوت، لكنها شددت على أن المنافسة بين المرشحين ال43 كانت حامية للغاية.

وكانت التوقعات الأولية تشير إلى أن الدور الذي لعبته سويسرا في تأسيس المحكمة قد يؤدي إلى ترجيح كفة السيدة أوت. لكن ذلك العامل لم يلعب دورا كافيا لا سيما مع تعقد عملية الاقتراع ومعاييرها.

على صعيد أخر، تتجه الأنظار حاليا إلى السيدة كارلا ديل بونته، التي تشغل منصب المدعية العامة لمحكمة جرائم الحرب في يوغسلافيا سابقا، باعتبارها أقوى المرشحين حظوظا للفوز بمنصب المدعي العام في المحكمة الجنائية الدولية. الجدير بالذكر أن وزارة الخارجية السويسرية رفضت التعليق على هذا الموضوع، كما لم تؤكد ترشح السيدة ديل بونته.

سويس إنفو

معطيات أساسية

تم انتخاب 18 قاضيا وقاضية، 7 نساء و11 رجلا، للعمل في المحكمة الجنائية الدولية في لاهاي.
روعي في عملية التصويت التمثيل الجغرافي للدول ال88 المصادقة، والخلفية القانونية، إضافة إلى عامل المساواة بين الجنسين.
تم انتخاب 3 قضاة من إفريقيا، و3 من الدول الآسيوية، و1 من دول أوروبا الشرقية، و4 من أمريكا اللاتينية والدول الكاريبية، و7 من دول أوروبا الغربية ودول أخرى.

نهاية الإطار التوضيحي


وصلات

subscription form

قسيمة اشتراك في النشرة الإخبارية

اشترك في نشرتنا الإخبارية المجانية للحصول بانتظام على أهم منشوراتنا في صندوق بريدك

×