Navigation

سويسرا تنهي التحقيقات بشأن شركة تشفير كانت على ارتباط بوكالة المخابرات المركزية

بدأت عمليات التجسّس في سبعينيات القرن الماضي وهناك مزاعم بأنها استمرت حتى عام 2018 على أقل تقدير، واستهدفت أكثر من مائة دولة حول العالم. Keystone / Ennio Leanza

خلصت السلطات السويسرية إلى أن شركة "كريبتو آي جي" (Crypto AG) لم تنتهك أية قوانين عند التقدم بطلب للحصول على تراخيص تصدير لما تبين لاحقا أنها أجهزة تشفير مخترقة.

هذا المحتوى تم نشره يوم 22 ديسمبر 2020 - 11:00 يوليو,
Keystone-SDA/ك.ض

في برن، أعلن مكتب المدعي العام للكنفدرالية عن إلغاء الإجراءات الجنائية المتعلقة بقضية "كريبتو"، وجاء ذلك في سياق رد على طلب من وكالة Keystone-SDA للأنباء. وكانت التهم قد وُجّهت في منتصف شهر فبراير 2020 من طرف أمانة الدولة السويسرية للشؤون الاقتصادية ضد مجهولين.

كان الغرض من التحقيق معرفة ما إذا كانت شركة "كريبتو آي جي" قد أخفت حقائق في الطلبات التي تقدمت بها للحصول على تراخيص التصدير و / أو أنها زورت معلومات مهمة في تصريحاتها المعلنة. أما المسائل الأخرى، مثل التجسّس، فلم تكن موضع خلاف.

وفقًا لتقارير إعلامية، كانت الشركة التي يقع مقرها في تسوغ تبيع منذ سنوات أجهزة تشفير مخترقة إلى العديد من الحكومات والجيوش الأجنبية. ويُزعم أنه تم التلاعب بالأجهزة حتى تتمكن وكالة المخابرات المركزية الأمريكية وأجهزة المخابرات الألمانية الغربية من فك تشفير الاتصالات التي تمر عليها.

من جهة أخرى، أمر مكتب المدعي العام للكنفدرالية بإعادة حوالي أربعمائة جهاز تشفير تمّت مصادرتها. في بداية التحقيقات.

تم إيقاف التعليقات بموجب هذه المقالة. يمكنك العثور على نظرة عامة على المناقشات الجارية مع صحفيينا هنا . ارجو أن تنضم الينا!

إذا كنت ترغب في بدء محادثة حول موضوع أثير في هذه المقالة أو تريد الإبلاغ عن أخطاء واقعية ، راسلنا عبر البريد الإلكتروني على arabic@swissinfo.ch.

مشاركة

اكتب تعليقا

بفضل حساب خاص بك على SWI، تتاح لك إمكانية المساهمة بالتعليق والمشاركة في الحوار على موقعنا.

. تفضل بالدخول أو بالتسجيل هنا.