سويسرا لم تُسجّل أي حالة إصابة بفيروس كورونا

أثار انتقال فيروس كورونا من الصين إلى دول أخرى في أليام الأخيرة مخاوف من احتمال تفشي وباء عالمي. Keystone

أكد المكتب الفدرالي للصحة العمومية أن المريضين المتواجدين في حجر صحي في مشفى بمدينة زيورخ ليسا مُصابيْن بالفيروس التاجي (أو فيروس كورونا).

swissinfo.ch/ م.ا.

وكان قد تم نقل شخصين إلى الحجر  الصحي في مستشفى تريملي بمدينة زيورخ في عطلة نهاية الأسبوع الماضي بعد عودتهما من رحلة إلى الصين وظهور أعراض عدوى عليهما كان يٌخشى من ارتباطها بتفشي فيروس كورونا.

وتم الإعلان عن نتائج الاختبارات السلبية يوم الثلاثاء 28 يناير الجاري.

وفي العاصمة برن، قال دانييل كوخ، رئيس قسم الأمراض المُعدية في المكتب الفدرالي للصحة العمومية للصحفيين: "أثبتت جميع العيّنات التي تم تحليلها أنها سلبية". وأكد كوخ أن السلطات الفدرالية على اتصال دائم بالسلطات المحلية في الكانتون.

كما أعلن مستشفى تريملي صباح يوم الثلاثاء أيضا أن المريضيْن في الحجر الصحي في حالة جيّدة وأنهما لا يحملان الفيروس.

في سياق متصل، يتعيّن الآن على الأطباء والمختبرات الإبلاغ عن الحالات المُشتبه في إصابتها بفيروس كورونا إلى السلطات المعنية في الكانتون والكنفدرالية في غضون ساعتين من اكتشافها. وقال كوخ إن المكتب الفدرالي للصحة العمومية يقوم أيضًا بتدشين خط ساخن للمساعدة على الإجابة على أسئلة الجمهور حول فيروس كورونا.

من جهته، أعلن وزير الشؤون الداخلية السويسري آلان بيرسيه أن بلاده مستعدة تمامًا لمواجهة أي تفشٍّ لفيروس كورونا وأنها مستعدة لدعم الجهود الدولية لمنع حدوث وباء.

ارتباك

على المستوى الدولي، لا يزال الوضع مربكاً وفي تطور مستمر.

وإلى حد إعداد هذا التقرير، تسبّب فيروس كورونا الذي ظهر  لأول مرة في مدينة ووهان بوسط الصين إلى مقتل 106 شخص في الصين وإصابة أكثر من 4520 شخصًا في جميع أنحاء العالم، معظمهم في الصين.

فقد أبلغت كل من تايلاند وهونغ كونغ عن تسجيل ثماني حالات إصابة؛ أما الولايات المتحدة وأستراليا وتايوان وسنغافورة وماكاو فسجلت كل منها خمس حالات. وأعلنت كل من اليابان وكوريا الجنوبية وماليزيا عن أربع حالات. وفرنسا عن ثلاث وفي فيتنام وكندا كانت هناك حالتان في كل منهما وواحدة في كل من ألمانيا وسريلانكا ونيبال وكمبوديا. ولم يتم الإبلاغ حتى الآن عن وفيات خارج الصين.

في الأثناء، يتواجد تيدروس أدهانوم غيبريسوس، رئيس منظمة الصحة العالمية، حاليًا في الصين للاجتماع مع المسؤولين الصينيين وعلى رأسهم الرئيس شي جين بينغ. وتقول الصين إن رئيس منظمة الصحة العالمية وافق على إجراءات الحكومة الصينية للحد من تفشي المرض ويُعارض أي عمليات إجلاء.

وفي بيان صادر عنها، قالت وزارة الخارجية الصينية: "قال تيدروس إن منظمة الصحة العالمية لا تدعو الدول لإجلاء مواطنيها من الصين، مضيفا أنه لا توجد حاجة إلى رد فعل مبالغ فيه". وجاء في نفس البيان: "وقال تيدروس إن منظمة الصحة العالمية واثقة من قدرة الصين على منع الوباء والسيطرة عليه."

سويسريون في مدينة ووهان

يوم الأحد 26 يناير الجاري، قالت وزارة الخارجية السويسرية إن السفارة السويسرية في الصين سجّلت وجود ثمانية مواطنين سويسريين في مدينة ووهان بمقاطعة هوباي. وأشارت إلى أن نصف هؤلاء غادروا، بينما يفضل الآخرون البقاء في المدينة. وأكدت الوزارة أن السفارة على اتصال مع المواطنين السويسريين المقيمين في المقاطعات الصينية الأخرى.

وزارة الخارجية السويسرية قالت أيضا إنها ليست على علم بإصابة أي مواطن سويسري في الصين بالفيروس وأنها مستمرة في متابعة الموقف عن كثب وتقديم المساعدة القنصلية.

وفي تصريحات أدلت بها عبر الفيديو للتلفزيون السويسري العمومي الناطق بالألمانية، قالت فابيين بلازر، وهي طالبة سويسرية من مدينة برن متواجدة حاليًا في ووهان، إنها كانت فعلياً تحت الحجر الصحي في المدينة وأن الجامعة تطلب من الطلاب قياس درجات حرارتهم كل يوم وإرسال النتائج عبر الإنترنت. وأظهرت صور الحرم الجامعي مهجوراً. وقالت الطالبة إنها تود في الحصول على مساعدة السفارة السويسرية لمغادرة البلاد، إلا أنه من غير المعروف بعدُ متى سيتم السماح لسكان المدينة بمغادرتها. 

End of insertion


تم جلب هذه المقالة تلقائيًا من الموقع القديم إلى الموقع الجديد. إذا واجهتك صعوبات في تصفحها أو عرضها، نرجو منك قبول اعتذارنا والإبلاغ عن المشكلة إلى العنوان التالي: community-feedback@swissinfo.ch

مشاركة