تصفّح

تخطي شريط التصفح

وظائف رئيسية

سويسرا مستعدّة لمواصلة الوساطة بين إيريفان وأنقرة

(Keystone)

أعلن السفير طوماس غريمينغر، أن سويسرا مستعدّة لمواصلة دورها كوسيط بين تركيا وأرمينيا. وجاء الإعلان في أعقاب الاتفاقيات التي تمّ التوقيع عليها يوم السبت 10 أكتوبر 2009 في زيورخ من طرف أنقرة وإيريفان.

وخلال الندوة الصحفية السنوية للدائرة السياسية الرابعة (المعنية بالأمن الإنساني)، التابعة لوزارة الخارجية السويسرية، التي عُـقدت يوم الاثنين 12 أكتوبر في برن، صرّح غريمينغر، رئيس الدائرة أنه "ليس مُـستبعدا أن تلعَـب سويسرا – في مرحلة لاحقة – مجدّدا دور الوسيط بين تركيا وأرمينيا".

وطِـبقا لتصريحات طوماس غريمينغر، يُـمكن لسويسرا بالخصوص أن تدعَـم اللجنة التاريخية التي يتوجّـب عليها تسليط الضوء على المذبحة التي تعرّض الأرمَـن ما بين عامي 1915 و1916. وبهذا الخصوص، نوّه السفير بتجرِبة سويسرية في مجال التحقيقات التاريخية، تمثّـلت في تشكيل لجنة برجيي في منتصف التسعينات، التي كُـلِّـفت من طرف الحكومة ببحث الدور الذي لعِـبته سويسرا خلال الحرب العالمية الثانية.

ومن وجهة النظر الأرمنية، تُـعتبر هذه المذبحة، التي أدّت إلى مقتل حولي مليون ونصف مليون شخص إثر ترحيلهم، عملية إبادة. في المقابل، يتحدّث الأتراك عن 200 ألف قتيل ويرفضون توصيف ما حدث بالإبادة.

من جهتها، أوضحت السيدة Mô Bleeker، الخبيرة في مجال الوقاية من عمليات الإبادة بوزارة الخارجية السويسرية، أن المهمّـة (أو العُـهدة) الموكلَـة إلى هذه اللجنة، تضمَـن استقلاليتها وقالت "إن الهدف لا يتمثّـل في إعادة كتابة التاريخ، ولكن في قراءته بشكل جماعي".

وكانت تركيا وأرمينيا وقّـعتا يوم السبت الماضي في زيورخ اتفاقيات ترمي إلى تطبيع علاقاتهما، وتتعلّـق البروتوكولات التي وُصِـفت بالتاريخية من طرف واشنطن، بإقامة علاقات دبلوماسية بين إيريفان وأنقرة، كما تنُـصّ على إعادة فتح الحدود المشتركة بين الدولتين.

Swissinfo.ch مع الوكالات


وصلات

Neuer Inhalt

Horizontal Line


subscription form

قسيمة اشتراك في النشرة الإخبارية

اشترك في نشرتنا الإخبارية المجانية للحصول بانتظام على أهم منشوراتنا في صندوق بريدك

swissinfo en arabic en Facebook

دعوة للإشتراك في صفحتنا بالعربية على فايسبوك

تفضّلوا بالإنضمام إلى صفحتنا العربية على فايسبوك

×