Navigation

سويسرا والإمارات: تعاون اقتصادي مثمر

swissinfo.ch

تعتبر دولة الإمارات العربية المتحدة ثاني أكبر شريك تجاري لسويسرا في العالم العربي بعد المملكة العربية السعودية، وتتميز العلاقات بين البلدين بالاستقرار.

هذا المحتوى تم نشره يوم 21 سبتمبر 2004 - 09:40 يوليو,

وقد تزامنت زيارة سويس انفو إلى الإمارات مع جولة يقوم بها السيد فرانتس فون دانيكن كاتب الدولة السويسري للشؤون الخارجية في المنطقة، زار فيها دولة الإمارات العربية المتحدة.

وصف السفير فرانتس فون دانيكن كاتب الدولة السويسري للشؤون الخارجية دولة الإمارات العربية المتحدة، بأنها من أسرع دول المنطقة نموا وتطورا وانفتاحا على العالم الخارجي في مجال الاقتصاد والتعاون الدولي، كما أكد على حرص بلاده على تطوير العلاقات الثنائية مع دولة الإمارات في مختلف المجالات، وذلك في زيارته الأخيرة التي استمرت من 13 إلى 15 سبتمبر.

وقد أجرى المسؤول السويسري مباحثات مع كبار رجال دولة الإمارات بحث خلالها إمكانيات تعزيز مجالات التعاون بين الجانبين في النواحي الاقتصادية والتجارية والاستثمارية والخطوات النهائية للاتفاقية الخاصة لمنع الازدواج الضريبي بين الجانبين والتي من شأنها أن ترفع معدلات التبادل الاقتصادي بين الدولتين، مشيرا إلى أهمية الإمارات كمركز للاستثمارات الغربية وسبل زيادة حجم الاستثمارات السويسرية فيها، وذلك حسبما أوردته وكالة الأنباء الإماراتية في 15 سبتمبر الجاري.

ويشكل الاقتصاد حجر الزاوية في العلاقة بين سويسرا ودولة الإمارات العربية المتحدة، إذ يرتفع حجم الصادرات السويسرية إليها من عام إلى آخر، فقد كانت في عام 2000 في حدود 679 مليون فرنك، ارتفعت خلال عام واحد بنسبة 20% لتصل إلى 825 مليونا، ومن المتوقع أن تتجاوز الصادرات السويسرية إلى دولة الإمارات المليار فرنك عن هذا العام، وذلك حسب مصادر وزارة الاقتصاد السويسرية.

وإلى جانب المجالات التقليدية التي يتميز بها الاقتصاد في سويسرا مثل المصارف والمؤسسات المالية والساعات والمجوهرات والأدوية، توجهت قطاعات مختلفة للعمل في سوق دولة الإمارات العربية المتحدة، ومنها إلى بقية دول الخليج ودول آسيوية مجاورة، مثل قطاع البناء والماكينات، الثقيلة منها والخفيفة وذات التقنية المتطورة، وتجارة المواد الغذائية والنسيج.

سويس انفو حاورت السيد أندرياس ماغر السكرتير الأول في السفارة السويسرية في أبوظبي حول تواجد الكنفدرالية في دولة الإمارات العربية المتحدة.

سويس إنفو: كم عدد السويسريين المقيمين هنا في دولة الإمارات العربية المتحدة؟

أندرياس ماغر: يوجد في الإمارات 700 مواطن سويسري من بينهم 550 يعيشون في دبي ويعملون في قطاعات مختلفة، من بينهم متخصصون استشاريون في المجال المالي والدفاعي والمعماري وأصحاب شركات وموظفون في شركات سويسرية أو عالمية.

سويس إنفو: ما هي صورة سويسرا في دولة الإمارات العربية المتحدة؟

أندرياس ماغر: يمكنني القول بأن صورة سويسرا جيدة جدا في دولة الإمارات، هناك احترام متبادل بين الجانبين، وينظرون إلينا على أننا نقدم الجودة السويسرية الرفيعة المطلوبة هنا، واكتسبنا بذلك ثقة الجميع في دولة الإمارات.

سويس إنفو: ما هي أولويات اهتمامات سويسرا في دولة الإمارات؟

أندرياس ماغر: نركز على دعم التعاون التجاري والاقتصادي في الإمارات، وسنفتتح في شهر نوفمبر مكتبا لتنشيط التبادل التجاري بين الجانبين ودعما للشركات السويسرية الصغيرة والمتوسطة الراغبة في العمل في الإمارات، بما في ذلك أيضا في قطاع الخدمات، وسيكون هذا المركز نقطة انطلاق من دبي إلى كل الإمارات والمنطقة أيضا.

سويس إنفو: هل هناك توجهات لأن تقوم بعض الشركات السويسرية بنقل خطوط إنتاجها إلى دولة الإمارات العربية المتحدة؟

أندرياس ماغر: لا أعتقد أن هناك مشكلة في أن تقوم الشركات السويسرية بتلك الخطوة ولكن علينا أن نحافظ على نفس الجودة والكفاءة التي تتميز بها المنتجات السويسرية، فكما قلت سابقا تتميز منتجاتنا بأنها ذات جودة عالية ويجب على الشركات أن تحافظ على تلك السمعة الطيبة، فلا يمكن اللعب بالكفاءة والجودة السويسرية وإلا فقدت المنتجات شهرتها.

سويس إنفو: تقع دولة الإمارات العربية المتحدة وسط منطقة صراعات، فكيف تقيمون الموقف من وجهة نظر سويسرا المحايدة؟

أندرياس ماغر: من الصعب جدا الحكم على الوضع في المنطقة، فالظروف تتغير وتتطور بشكل سريع، وما يمكن أن أقوله الآن هو أننا ندعم دولة الإمارات العربية المتحدة في سعيها إلى الحفاظ على الإمارات كأرض آمنة، ونأمل في أن يساعد النمو الاقتصادي الجيد هنا على الإبقاء على استباب الأمن في تلك البلاد.

سويس إنفو: هناك بعض الآراء التي ترى تشابها بين سويسرا ودولة الإمارات من ناحية نظام الحكم، فكلاهما يقوم على اساس فدرالي، فهل تتفقون مع تلك الرؤية؟

أندرياس ماغر: بالطبع هناك بعض التشابه، لدينا نظام الكانتونات، وهنا إمارات، ولكن يجب القول بأن كل إمارة هنا لديها صلاحيات أكثر من تلك التي تحصل عليها الكانتونات، و لكن من الصعب أن تكون هناك مقارنة في جميع المجالات والقوانين، فالحكومة الفدرالية في سويسرا مثلا هي صورة سويسرا الدولة في الخارج، بينما تتحكم أهمية كل إمارة هنا في صورتها في الخارج، ونحن نرحب بالطبع بتبادل الخبرات السويسرية مع الجانب الإماراتي في هذا المجال إذا طُلب منا ذلك.

سويس إنفو: وماذا عن الجانب الثقافي؟

أندرياس ماغر: بالطبع نهتم بهذا الجانب، سواء هنا في أبوظبي أو القنصلية العامة في دبي، فنحن ننظم حفلات موسيقية ويأتي عازفونا إلى الإمارات، كما نهتم بالسينما ونقدم ما بين 10 و12 فيلما سويسريا وأوروبيا في الموسم الثقافي للسفارة والذي يبدأ في شهر سبتمبر وينتهي في شهر يونيو من كل سنة، فيما يمكن أن نصفه بنادي السينما.

سويس إنفو: ما هي المشاكل التي يتعرض لها السويسريون في الإمارات؟

أندرياس ماغر: على حسب معلوماتي لم يحدث أن صادف أحد السويسريين مشكلة هنا، فكل أبناء الجالية هنا للعمل، ويتكيفون مع الأوضاع الموجودة، ولكن إذا تعرض أحدهم لأية مشكلة فإننا بالطبع سنتدخل لحلها دون أية مشاكل.

تامر أبوالعينين - أبوظبي - سويس انفو

تم جلب هذه المقالة تلقائيًا من الموقع القديم إلى الموقع الجديد. إذا واجهتك صعوبات في تصفحها أو عرضها، نرجو منك قبول اعتذارنا والإبلاغ عن المشكلة إلى العنوان التالي: community-feedback@swissinfo.ch

مشاركة

اكتب تعليقا

بفضل حساب خاص بك على SWI، تتاح لك إمكانية المساهمة بالتعليق والمشاركة في الحوار على موقعنا.

. تفضل بالدخول أو بالتسجيل هنا.