تصفّح

تخطي شريط التصفح

وظائف رئيسية

يوثق لـ180 عامًا من التراث "سويس ترايل".. تطبيق إلكتروني للتعريف بمعالم سويسرا بالقاهرة

مبنى جروبّي السويسري الشهير وسط القاهرة

مبنى جروبّي السويسري الشهير، والتي هي في نفس الوقت مقهى معروف ومحلّ للشكولاتة والمعجّنات في القاهرة، وهي مملوكة حاليا لإحدى الشركات المصرية.

(flickr)

أطلقت السفارة السويسرية بالقاهرة، بالتعاون مع النادي السويسري، تطبيقًا هاتفيًا، يُسمى "سويس ترايل Swiss trail" (رحلة سويسرية)، يعرض 20 موقعا في القاهرة، لها صلة بسويسرا، بما في ذلك الفنادق والفيلات والحدائق والمباني التاريخية، التي قام ببنائها أو إدارتها مواطنون سويسريون في مصر. يأتي ذلك في خطوة جديدة، نحو الإستفادة من تكنولوجيا المعلومات في دعم السياحة.

فى احتفالية عُقِدَت صباح الأحد 18 فبراير 2018، في فندق سويسري يعود تاريخُه إلى أكثر من 100 عام؛ أعلن بول غارنييه، السفير السويسري في القاهرة، عن إطلاق التطبيق الذكي الذى يستهدف تعريف المواطنين السويسريين وغير السويسريين، بتاريخ وتراث سويسرا في القاهرة، مشيراً إلى أن التحضير لهذا الحدث بدأ منذ تواجد السفير السابق بالقاهرة، ماركوس لايتنر. 

"سويس ترايل" يعتمد على "جي بي اس" 

غارنييه ذكّر بأن السويسريين يتواجدون في مصر منذ العصر الروماني، وزادوا في القرنين التاسع عشر والعشرين، حيث كان الكثير منهم مبهورًا بالتاريخ والثقافة المصرية، وبدأوا في إنشاء مدارس وكنائس ومستشفيات؛ كاشفًا عن وجود قرابة 1800 مواطن سويسري الآن في مصر؛ معتبرًا أن هذا التطبيق يخدم هؤلاء المواطنين، ويعزز التاريخ الذى يربط بين سويسرا ومصر.

ويستخدم "سويس ترايل" نظام تحديد المواقع العالمي (جي بي اس) للإشارة إلى المعالم المرتبطة بسويسرا على خريطة للعاصمة المصرية، ويُمكن لمستخدمي التطبيق تتبع المعالم المرتبطة بسويسرا، والمسافات اللازمة للوصول إليها، من مكان تواجد المستخدم، وكذلك الحصول على معلومات مفصلة عن كل مكان، بما في ذلك صلته التاريخية بسويسرا، وصور ومقاطع حول الأماكن المختلفة، كما هو موضح في الكتب التاريخية.

ومن ضمن الأماكن المتنوعة التي يتم عرضها بالتفصيل من خلال تطبيق "سويس ترايل"؛ فندق وندسور، وكافيه جروبي في منطقة وسط المدينة بالقاهرة، كما يمكن لمستخدمي التطبيق الحصول أيضا على معلومات عامة عن سويسرا والثقافة السويسرية.

سيتم تطوير التطبيق فيما بعدُ ليشمل أماكن أخرى في القاهرة وخارجها 

بول غارنييه، السفير السويسري في القاهرة، 

نهاية الإقتباس

11 مكانًا في كيلومتر مربع واحد!

في السياق، قال السفير السويسري، إنه لشيء رائع أن نرى التأثير الذى تركه رواد الأعمال والفنانون والمهندسون المعماريون السويسريون في العاصمة المصرية عبر التاريخ، حاضراً الآن بقوة أكثر، بفضل التكنولوجيا، مشيرًا إلى أن التطبيق الجديد يتبع الروح المبتكرة والرائدة التي خلقت روابط تاريخية وثقافية رائعة بين مصر وسويسرا، وأضاف "لقد أطلقنا هذا التطبيق لنجعل المعرفة عن هذه الروابط القوية في متناول الجميع".

غارنييه لفت أيضا إلى أن "منطقة وسط المدينة بالقاهرة على وجه الخصوص هي مقر لأماكن عديدة متأثرة بسويسرا، واستخدام التطبيق أثناء نزهة عبر الحى يدل على أن هناك لمسة سويسرية، الكثير لا يعرفون عنها شيئًا"؛ مشيرا إلى وجود 11 مكانا تاريخياً يتعلق بسويسرا، في مساحة كيلومتر مربع واحد، في وسط القاهرة.

وأوضح السفير، أن الهدف من هذا التطبيق أيضا، هو إبراز العلاقات بين مصر وسويسرا، ويمكن تطويره وإضافة أماكن أخرى توجد خارج العاصمة، موضحاً أن التطبيق سيتم تطويره فيما بعد ليشمل أماكن أخرى في القاهرة وخارج القاهرة، وأشار إلى فيلا بالمعادي كانت تمتلكها مواطنة سويسرية، كان لها تأثير في المشهد الثقافي في مصر، وكان منزلها ملتقى الفنانين السويسريين والمصريين. 

الأول من نوعه خارج سويسرا

من جانبه، أعرب عمر شفيق، المدير التنفيذي لشركة أوركتك، التي قامت بتصميم التطبيق، عن سعادته بهذا التطبيق، وقال: "إنه دفعة مهمة لزيادة التعاون بين مصر وسويسرا"، ولفت إلى أن "التوثيق الموجود في التطبيق يعود إلى 180 عامًا، ويبدأ من المباني التي تعود إلى عام 1830، وصولاً إلى عام 1995، مما يدل على التعاون الثقافي والتكنولوجي والإجتماعي بين البلدين"، مشيراً إلى أن تطبيق Swiss trail هو الأول من نوعه الذى يتم تنفيذه خارج سويسرا.

تم إنتاج تطبيق "سويس ترايل"، من قبل سفارة سويسرا بمصر، والنادي السويسري بالقاهرة. وتم دعم المشروع من قبل مؤسسة "الحضور السويسريرابط خارجي"، المسؤولة عن نشر المعلومات العامة عن سويسرا في الخارج، بوزارة الخارجية. ويمكن تحميل تطبيق "سويس ترايل" من خلال المتجر الإفتراضي "غوغل بلاي"، لهواتف الاندرويد، ومن خلال المتجر الإفتراضي "أبستور"، لهواتف أبل.

وردًا على سؤال حول أشهر الأماكن السويسرية في القاهرة؛ قال الدكتور ياسر نجيب، استشاري النساء والتوليد، المقيم بمنطقة الهرم، بمحافظة الجيزة، لـ swissinfo.ch: "هي ليست كثيرة، لكنها رائعة، ومن أبرزها في القاهرة كافيه جروبي في وسط البلد، والنادي الدبلوماسي في منطقة امبابة، بالإضافة إلى بعض المحلات والمطاعم المشهورة في محافظات الجيزة والقاهرة والإسكندرية". 

"فكرة رائعة.. فرحت بها جدًا"

في تعليقه على الفكرة؛ يقول إيهاب عامر، وهو مصري مقيم في سويسرا منذ 15 عامًا، لـ swissinfo.ch: "الفكره فى حد ذاتها رائعة، حيث أن السويسريين بشكل عام يعتزون بكل ما هو سويسري، ويزيد اعتزازهم عندما يصل التأثير السويسرى إلى بلد آخر، معروف ومشهور مثل مصر".

ويتوقع عامر، الذي يعمل مدير استقبال بمنتجع سياحي مشهور بسوبسرا أن "يحفز هذا التطبيق السويسريين المقيمين في مصر، والزائرين، للتعرف على المعالم التى شارك السويسريين في بنائها أو إدارتها عبر التاريخ"، مقترحًا أن "يُضاف للتطبيق بعض المعلومات الخاصه بكل مكان من هذه الأماكن العشرين، بخصوص من قام بالبناء، و متى، وكيف، وهكذا دواليك".

أما محمد خليل علي، الملقب بـ"عُمدة المصريين في زيورخ"، فيرى أنها "فكرة ممتازة، وعندما سمعت بها، فرحت بالفكرة جدًا، لكونها حاجة مفيدة للسويسريين عمومًا، وخاصة للأبناء من أب مصري وأم سويسرية، لأنها تعرفه بجانب من الإنجازات التي حققها السويسريون القدامى، في مصر"؛ مؤكدًا لـ swissinfo.ch أنه سيقوم بتحميل التطبيق على جواله للإستعانة به خلال أول زيارة له إلى مصر. 

تطبيق "سويس ترايل" فكرة جيّدة ودعاية من خارج الصندوق

خلف فتحي عبد الوهاب، مرشد سياحي

نهاية الإقتباس

دعاية "من خارج الصندوق"

من جانبه، استحسن المرشد السياحي المصري، خلف فتحي عبد الوهاب، المشروع الذي أطلقته السفارة السويسرية بمصر، بالتعاون مع النادي السويسري بالقاهرة؛ معتبرًا أنه يستهدف توثيق الأماكن السويسرية ذات البعد التاريخي في مصر، وتعريف السويسريين المقيمين بمصر، أو المصريين المقيمين بسويسرا للدراسة أو للعمل، ويترددون على مصر لزيارة الأهل والأقارب بشكل دوري.

ويقول عبد الوهاب، والذي يعمل مدير عام الوعي الأثري بمحافظة المنيا، إن "هذا الإبتكار الذي تفتقت عنها قريحة السويسريين، والذي تمثل في تطبيق سويس ترابل، سعى لتوظيف التكنولوجيا الحديثة، للترويج لجانب من المعالم السياحية الموجودة بالقاهرة، والتي قام على بنائها أو إدارتها والإشراف عليها، مهندسون ومعماريون وخبراء ورجال أعمال سويسريون، وهي فكرة جيدة ودعاية من خارج الصندوق".

الخبير الأثري أوضح أن الكثير من الدول لديها عشرات المواقع التاريخية في الخارج، لكنها لا تهتم بها، ولا تقوم على صيانتها من التلف، وحمايتها من السرقة، بالإضافة إلى أن أبناءها المقيمين في هذه البلدان لا يعرفون شيئًا عن هذه الكنوز؛ معتبرًا أن هذه الفكرة السويسرية جديرة بالإحترام، ويُمكن للعديد من الدول ذات التاريخ المميز استثمارها، والإستفادة منها أو تطويرها، للمحافظة على آثارها من جهة، وللترويج السياحي من جهة أخرى.

في هذا الصدد، دعا عبد الوهاب، الحكومة المصرية، ممثلة في وزارة الآثار، إلى الإقتداء بالأصدقاء السويسريين، وعمل حصر بالأماكن التاريخية والمعالم الأثرية المصرية في أوروبا، وتحميلها على تطبيق مشابه، وإتاحة هذه التطبيق للمصريين المقيمين في بلدان أوروبا، وكذا لمن يرغب من الأوروبيين؛ مشيرًا إلى أن "فكرة كهذه من المُمكن أن يكون لها أثر إيجابي واضح وملموس وسريع، على الجانبين: الحفاظ على الأماكن التاريخية والمعالم السياحية، والترويج للسياحة المصرية".   

Neuer Inhalt

Horizontal Line


The citizens' meeting

المؤتمرات البلدية في ربوع سويسرا

تابعُونا على تلغرام

subscription form

قسيمة اشتراك في النشرة الإخبارية

اشترك في نشرتنا الإخبارية المجانية للحصول بانتظام على أهم منشوراتنا في صندوق بريدك