Navigation

شارون كشف عن برنامج حكومته أمام الكنيست

شارون يستعرض ملامح المرحلة المقبلة داخليا و خارجيا Keystone

قدم اليوم، الأربعاء، آرييل شارون رئيس وزراء الإسرائيلي حكومته الجديدة أمام الكنيست الإسرائيلي التي تضم تحالفا من سبعة أحزاب يترأسها العمل و الليكود، إضافة إلى حزب شاس اليميني.

هذا المحتوى تم نشره يوم 07 مارس 2001 - 20:41 يوليو,

شارون أعلن في كلمته امام الكنيست أنه لا عودة لمفاوضات السلام مع الفلسطينيين إلا بعد وقف المواجهات، مؤكدا على بقاء القدس عاصمة موحدة لاسرائيل، إلا انه أعلن أيضا عن عزمه وقف بناء المستوطنات في اراضي الضفة الغربية و قطاع غزة، كما وجه الدعوة إلى كل من سوريا و لبنان للتفاوض من أجل السلام .
و في اول رد فعل رسمي سوري على دعوة شارون أعلن مصدر مسؤول أن دمشق تشترط الانسحاب الاسرائيلي الكامل من هضبة الجولان.

و كان نبيل أبو ردينة مستشار رئيس السلطة الوطنية الفلسطينية ياسر عرفات طالب شارون صباح اليوم بضرورة الإعلان بوضوح و في اسرع وقت عن موقفه تجاه عملية السلام في الشرق الأوسط، و أضاف، بأن ذلك سيساعد على إنقاذ الوضع الذي وصفه بالمتفجر في أسرع وقت ممكن.
مؤكدا على أن وقت انتظار عودة الهدوء إلى السياسة الإسرائيلية الداخلية قد انتهى، و أن الجميع ينتظرون الآن عودة بدء المفاوضات مرة أخرى. و طالب ابو ردينة في حديثه إلى الإذاعة الفلسطينية الولايات المتحدة الأمريكية بضرورة بذل المزيد من المساعي لاعادة استئناف مفاوضات السلام، و ملء الفراغ السياسي في الشرق الاوسط بعد انتهاء الانتخابات في كل من أمريكا و اسرائيل.

كما نفى أبو ردينة نبأ لقاء مرتقب بين كل من عرفات و شارون في الايام القليلة القادمة.

على صعيد آخر صرحت حركة حماس في بيان لها أنها ستستقبل شارون بعشر عمليات انتحارية، و أولها كان انفجار نتانيا يوم الأحد الماضي و الذي أسفر عن مصرع و إصابة ثمانية و أربعين يهوديا،

و قد بدأ الكنيست الاسرائيلي جلسته بتعديل نظام انتخاب رئيس الوزراء الذي سيكون من خلال اعضاء الكنيست، حيث رأت غالبية الاصوات المؤيدة لهذه الفكرة أن اختيار رئيس الوزراء بالانتخاب المباشر اثر على الحياة السياسة في اسرائيل منذ عام ستة و تسعين.

سويس أنفو مع الوكالات

مقالات مُدرجة في هذا المحتوى

تم جلب هذه المقالة تلقائيًا من الموقع القديم إلى الموقع الجديد. إذا واجهتك صعوبات في تصفحها أو عرضها، نرجو منك قبول اعتذارنا والإبلاغ عن المشكلة إلى العنوان التالي: community-feedback@swissinfo.ch

متوافق مع معايير الصحافة الموثوقة

متوافق مع معايير الصحافة الموثوقة

المزيد:

تم إيقاف التعليقات بموجب هذه المقالة. يمكنك العثور على نظرة عامة على المناقشات الجارية مع صحفيينا هنا . ارجو أن تنضم الينا!

إذا كنت ترغب في بدء محادثة حول موضوع أثير في هذه المقالة أو تريد الإبلاغ عن أخطاء واقعية ، راسلنا عبر البريد الإلكتروني على arabic@swissinfo.ch.

مشاركة

غيُر كلمة السر

هل تريد حقاً حذف ملف المستخدم الشخصي الخاص بك؟