تصفّح

تخطي شريط التصفح

وظائف رئيسية

شرطي المرور في الاجواء السويسرية

تتولى شركة skyguide مراقبة الرحلات الجوية المدنية والعسكرية في الاجواء السويسرية وجزء من الاجواء الالمانية

(Keystone)

تدير شركة Skyguide، بتوكيل من الحكومة الفدرالية، مراقبة الاجواء السويسرية للرحلات المدنية والعسكرية. وتجد اليوم نفسها بعد اصطدام طائرتين جنوبي المانيا، في قلب هذه المأساة.

يوم الاثنين، في حدود الساعة 23h30، لم تكن الاجواء السويسرية مكتضة بالرحلات. لكن المراقبين الجويين العاملين في مركز زيوريخ عاينا مأساة حقيقية.

فقد تولى احد المراقبين السويسريين مسؤولية رحلة طائرة البووينغ التابعة لشركة DHL على الساعة 23h23، وتولى زميله رحلة شركة باشكيريان الجوية الروسية في حدود الساعة 23h30.

مضت بضع دقائق قبل ان يامر المراقب الجوي قائد الطائرة الروسية بتخفيض ارتفاع طائرته، وقد كرر هذا الامر في مناسبات عديدة، وهو ما جعل بعض خبراء الطيران يطرحون تساؤلات حول فترة الانتظار التي سبقت اصدار الامر بتخفيض الارتفاع قبل حدوث الاستلام.

لكن شركة Skyguide تؤكد ان المعلومات المتوفرة حتى الان، تشير الى ان الوضع كان عاديا، وان المراقب الجوي، الذي له خبرة واسعة في مجال عمله، قد تصرف بشكل عادي. ويقول مسؤول مركز المراقبة في زيوريخ، إن المراقبين عاينا المشكلة في وقتها ووجدا حلا في مرحلة لاحقة.

وتجدر الاشارة الى ان المانيا اوكلت الى سويسرا منذ سنوات عديدة المراقبة الجوية لاجزاء واسعة من اراضيها الجنوبية، وذلك بحكم قرب مطار زيوريخ من الحدود الالمانية.

وتربط اتفاقيات عديدة بين شركة Skyguide السويسرية ونظيرتها الالمانية DFS، حيث ان التعاون بينهما قائم على اساس المقاييس المعروفة والمعمول بها في كل انحاء العالم في مجال المراقبة الجوية.

الجدل حول المجال الجوي

وعلى الرغم من ان حادث اصطدام الطائرتين لا علاقة له بالجدل السياسي القائم في سويسرا بخصوص المجال الجوي في جنوب المانيا، فان الحادث الذي وقع يوم الاثنين ستكون له انعكاسات، ولو معنوية، على هذا الجدل.

فالحكومة الالمانية تريد الحدَّ من عدد الرحلات التي تُحلّق فوق اراضيها في اتجاه مطار زيوريخ كلوتن، الى درجة ان مجلس النواب السويسري رفض الشهر الماضي المصادقة على اتفاقية مبرمة بين برن وبرلين بشان المجال الجوي.

وستعرض هذه الاتفاقية في الخريف المقبل على مجلس الشيوخ السويسري، علما بان المانيا هددت، في حالة رفضها، استعادة سيطرتها كاملة على مجالها الجوي حتى الحدود السويسرية.

وتقول شركة Skyguide ان مثل هذا القرار الالماني ستكون له مضاعفات خطيرة على نجاعة المراقبة الجوية، سواء كان ذلك بالنسبة لمطار زيوريخ كلوتن او لسير الرحلات الجوية عموما.

ويذكر ان شركة Skyguide للمراقبة الجوية، والتي يوجد مقرها في جنيف، تملكها الحكومة الفدرالية، التي اوكلت لها في بداية العام الماضي مراقبة الاجواء السويسرية بالنسبة للرحلات المدنية والعسكرية.

وتشغّل هذه الشركة 1400 شخص موزعين على مطارات زيوريخ وجنيف وبرن ولوغانو وسيون، وكذلك على مختلف المطارات العسكرية السويسرية.

سويس انفو

Neuer Inhalt

Horizontal Line


subscription form

قسيمة اشتراك في النشرة الإخبارية

اشترك في نشرتنا الإخبارية المجانية للحصول بانتظام على أهم منشوراتنا في صندوق بريدك

swissinfo en arabic en Facebook

دعوة للإشتراك في صفحتنا بالعربية على فايسبوك

تفضّلوا بالإنضمام إلى صفحتنا العربية على فايسبوك

×