شركة تجسّس تقاضي مديرا سابقا في "كريدي سويس" بتهمة الإضرار بالسمعة

كشفت فضيحة التجسس في بنك كريدي سويس العالم السري وحجم التنافسية في البنوك السويسرية. Keystone

ضمن التداعيات المتواصلة لفضيحة التجسس في مصرف كريدي سويس، قال المدعي العام السويسري إن محققاً من شركة التجسّس الخاصة "انفيستيغو" رفع دعوى جنائية ضد إقبال خان، الرئيس السابق لوحدة إدارة الثروات الدولية في المصرف وزوجته والشرطة السويسرية.

Reuters-swissinfo.ch/م.ا.

وكان خان، المدير السابق لقسم إدارة الثروات في ثاني أكبر مصرف سويسري، قدم شكوى جنائية في بعد تعرضه لاعتداء من قبل المحقق الخاص المؤجر من قبل المصرف.

بداية هذه الحادثة تعود إلى اليوم الذي أعلن فيه مصرف كريدي سويس أنّ إقبال خان سيتنحى عن منصبه كرئيس لوحدة إدارة الثروات الدولية، ليعلن بعدها إقبال خان أنه سيلتحق بمصرف يو بي إس السويسري.

لكن أنباء الفضيحة الداخلية في مصرف كريدي سويس طفت في وسائل الإعلام، بعد اتهام إقبال خان المصرف باستئجار شركة التجسس الخاصة "إنفيستيغو" لتعقبه خشية سرقته العملاء والموظفين عند انتقاله إلى مصرف "يو بي إس" المنافس.

وقال خان إنه كشف أمر المحقق الخاص، الذي كان يلاحقه وواجهه والتقط صورا بهاتفه للوحة سيارته. فخرج المحقق وحاول أخذ هاتفه، ليقوم خان بالاتصال بالشرطة. وفي نهاية المطاف، اضطر المحقق للهروب، وفقاً لما ورد في وسائل إعلام سويسرية نقلاً  عن إقبال خان.

على العكس من ذلك، تختلف رواية خان عن تقرير شركة التجسس الخاصة "إنفيستيغو".

في أعقاب ذلك، قدمت شركة التجسّس دعوى جنائية لمكتب المدعي العام الذي يباشر الإجراءات الجنائية بحجة أن إقبال خان أضرّ بسمعة الشركة وألحق بها أضراراً مالية. وقال المدعي إن الدعوى قيد المراجعة.

كما أعلن الادعاء السويسري أنه يراجع أيضًا شكوى جنائية منفصلة من نفس المحقق ضد أفراد من شرطة كانتون زيورخ، تقدم بها في شهر ديسمبر 2019.  

ولم يكشف المدعي العام عن ماهية الاتهامات المحددة الواردة في الشكايتين. 

وفيما قال الممثل القانوني لإقبال خان إنه متمسك بروايته للأحداث، لم تعلق شركة "إنفستيغو" على أسئلة وجهتها لها وكالة رويترز.

بدوره، رفض متحدث باسم شرطة كانتون زيورخ التعليق على التقارير التي نشرتها لأول مرة صحيفة تاغس أنتسايغر يوم الأربعاء 8 يناير الجاري.

تم جلب هذه المقالة تلقائيًا من الموقع القديم إلى الموقع الجديد. إذا واجهتك صعوبات في تصفحها أو عرضها، نرجو منك قبول اعتذارنا والإبلاغ عن المشكلة إلى العنوان التالي: community-feedback@swissinfo.ch

مشاركة