المواد الكيميائية الزراعية شركة صينية مملوكة للدولة تقتني "سينغينتا" السويسرية

يتركز إنتاج شركة "سينغينتا" التي يُوجد مقرها الرئيسي في بازل على المبيدات والمواد الكيماوية التي تُستخدم أساسا في القطاع الزراعي.

(Keystone)

تستعد شركة الكيماويات الصينية المملوكة للدولة "تشاينا ناشيونال كيميكال كوربوريشن " (كيم تشاينا) لإطلاق عرض ودي بقيمة 43 مليار دولار للإستحواذ على مجموعة "سينغينتا" السويسرية للبذور والمبيدات. وفي صورة إنجاز الصفقة، فستكون أهم عملية شراء تقوم بها شركة صينية في الخارج حتى الآن.

الصفقة التي تم الإعلان عنها يوم الأربعاء 3 فبراير من طرف الشركتان تندرج في سياق حركة اندماج يشهدها قطاع المواد الكيميائية الزراعية. كما أنها تمثل خيبة لشركة "مونسانتو" الأمريكية التي قُوبل عرضها بقيمة 45 مليار دولار بالرفض من طرف المجموعة السويسرية العام الماضي.

نقديا، يُمثل هذا العرض 465 دولارا للسهم الواحد، تُضاف إليها أرباح خاصة بقيمة خمس فرنكات سويسرية لكل سهم بسعر الصرف بتاريخ 1 فبراير 2016.

دائما في سويسرا

شركة سينغينتا أوضحت أن "الأرباح العادية المقترحة بقيمة 11 فرنكا سويسريا ستُدفع زائدة"، وأضافت أن طرحا عاما في السوق المالية للمجموعة الجديدة متوقع في المستقبل. وفي البيان الذي أصدرته، أشارت المجموعة الكيماوية السويسرية إلى أن "سينغينتا ستظل مؤسسة بحجم دولي مع بقاء مقرها في سويسرا".

من جهته، صرح جان تسيان سين، رئيس "كيم تشاينا"رابط خارجي أن "المباحثات بين شركتينا كانت ودية وبناءة ونحن سُعداء بأن هذا التعاون سمح بالتوصل إلى الإتفاق المُعلن عنه اليوم".

وأضاف المسؤول الصيني "سنواصل العمل مع الإدارة والموظفين لدى سينغينتا للحفاظ على الموقع المتقدم للشركة على الخارطة الزراعية العالمية".

صفقة قياسية بالنسبة للصين

عمليا، سيتم إطلاق عرض شراء عام خلال الأسابيع المقبلة في سويسرا وفي الولايات المتحدة. كما سيتم إتمام العملية قبل موفى السنة الجارية. كما أن مالك الأسهم الجديد "سيسمح بمواصلة استراتيجية الإستثمار على المدى الطويل في مجال الإبتكار"، مثلما ورد في البيان الصادر عن سينغينتا.

الإدارة الحالية للشركة ستواصل قيادة المؤسسة، وبعد إتمام الصفقة، سيتشكل مجلس إدارة يتركب من ستة أعضاء وسيترأسه جان تسيان سين كما سيضم في صفوفه أربعة أعضاء من المجلس الحالي

في الأثناء، يقول محللون إن النجاح في الاستحواذ على "سينجينتا" سيؤدي إلى تسارع جهود الصين من أجل امتلاك تكنولوجيا إنتاج البذور عالية الجودة وزيادة الإنتاج الزراعي المحلي للصين والمساهمة في توفير الغذاء لشعب الصين الذي يصل تعداده إلى مليار و400 مليون نسمة.

وطبقا لوكالة بلومبرغ نيوز، فإنها ستكون – في حال إتمامها - أكبر صفقة استحواذ لشركة صينية في الخارج على الإطلاق، كما ستكون ثاني أكبر صفقة استحواذ في القطاع الزراعي على مستوى العالم خلال الشهور الأخيرة.

يُشار أخيرا إلى أن شركة "كيم تشاينا" أنجزت العديد من عمليات الشراء في الفترة الأخيرة تعلقت آخرها بشركة KraussMaffei الألمانية لصناعة الآلات.



وصلات

×