Navigation

Skiplink navigation

صادرات الأسلحة السويسرية لا تعرف الأزمة

صدّرت سويسرا في العام الماضي مُـعدّات حربية إلى الخارج بقيمة 727.7 مليون فرنك، وهو ما يمثِّـل زيادة 0،8% مقارنة بعام 2008، مثلما أعلنت كتابة الدولة للشؤون الاقتصادية يوم الأربعاء 10 فبراير.

هذا المحتوى تم نشره يوم 10 فبراير 2010 - 14:30 يوليو,

وتُـمثِّـل صادرات الأسلحة 0،39% من مُـجمل صادرات التجارة الخارجية السويسرية. وفي العام الماضي، كان المُـشترون الرئيسيون الخمسة، ألمانيا والمملكة العربية السعودية والدنمرك وبريطانيا وبلجيكا.

وقد سلّـمت سويسرا بالخصوص 8 أنظمة للدفاع الجوّي مع ذخيرتها إلى المملكة العربية السعودية، مقابل 132 مليون فرنك. وكانت هذه الصفقة قد حصلت على الترخيص في عام 2006، أما الآن، فإن الكنفدرالية تتعامل مع السعودية ومصر وباكستان وِفقا للتغييرات التي أدخلتها الحكومة على ممارستها في هذا المجال في ربيع 2009.

وطِـبقا لهذه القرارات، لم يعُـد بالإمكان منحُ أي ترخيص جديد لفائدة تصدير مُـعدّات حربية إلى هذه البلدان الثلاثة، باستثناء الذخائر وقِـطع الغيار الموجّـهة إلى عتادٍ حربي سبق أن حصل على ترخيص بالتسليم في وقت سابق.

يجدر التذكير بأن الناخبين السويسريين عبروا في شهر نوفمبر الماضي عن رأيهم بخصوص مبادرة شعبية تُـطالب بحظر شامل لصادرات الأسلحة، وقد رُفِـضت بأغلبية عريضة شملت 68،2% من الأصوات وكافة الكانتونات.

swissinfo.ch مع الوكالات

تم جلب هذه المقالة تلقائيًا من الموقع القديم إلى الموقع الجديد. إذا واجهتك صعوبات في تصفحها أو عرضها، نرجو منك قبول اعتذارنا والإبلاغ عن المشكلة إلى العنوان التالي: community-feedback@swissinfo.ch

مشاركة