Navigation

صحفيون سويسريون وأجانب يتعرضون للمضايقات في مصر

تفيد الأنباء الواردة من القاهرة تعرض صحفي سويسري لعملية اختطاف في مصر، كما تم إيقاف عدد آخر من المراسلين السويسريين ظرفيا ومصادرة لمعداتهم الإعلامية.

هذا المحتوى تم نشره يوم 04 فبراير 2011 - 12:09 يوليو,
swissinfo.ch مع الوكالات

  فقد عُلم أن مراسل صحيفة "لاليبرتي" الصادرة في مدينة فريبورغ قد اختفى منذ يوم الأربعاء 2 فبراير بعد وصوله يوم الأحد إلى البلاد لتغطية الأحداث الجارية هناك. وأعلنت الصحيفة مساء يوم الخميس 3 فبراير أنه استطاع إخبار أهله عن اعتقاله يوم الأربعاء كما أشعر السفارة السويسرية في القاهرة بذلك.

من جهة أخرى، تعرض مراسل التلفزيون السويسري الناطق بالإيطالية (يبث من كانتون تيتشينو جنوب سويسرا) للإعتداء بالقرب من الفندق الذي يقيم فيه بالقاهرة يوم الخميس 3 فبراير. ويبدو أنه تعرض للضرب من قبل أنصار للرئيس حسني مبارك، وتم رمي معداته على الأرض إلا أن أفرادا من الجيش هبوا لإنقاذه.

وكان مراسل التلفزيون السويسري الناطق بالفرنسية قد اشتكى أيضا من تعرضه لمضايقات وحجز لمواده الإعلامية حتى قبل بداية المظاهرات وهذا "للمرة الأولى منذ 15 عاما من التغطية" على حد تأكيده. وهناك مراسل صحيفة "لوتون" السويسرية (تصدر في جنيف) الذي تعرض بدوره لمضايقات.

لكن قائمة الصحفيين الدوليين والمصريين الذين تعرضوا لمضايقات واختطافات طويلة جدا وقد نشرت "الحملة الدولية من أجل شارة لحماية الصحفيين"، وهي منظمة غير حكومية تتخذ من جنيف مقرا لها، بينا نفصلا أحصت فيه مختلف الحوادث والإعتداءات التي تعرض لها الصحفيون أثناء تأدية عملهم في مختلف أنحاء القاهرة.

وتشمل القائمة إعلاميين غربيين من الولايات المتحدة الأمريكية وكندا وفرنسا وبلجيكا واليونان ، ولكن من بلدان غير غربية أيضا مثل تركيا والصين واليابان.

وقد تعرض الصحفيون العرب بدورهم للاعتقال او الضرب مثلما حدث لمراسل قناة العربية الفضائية أو الطرد الشامل من التراب المصري مثلما وقع لمراسلي قناة الجزيرة القطرية.

ودائما حسب "الحملة الدولية لشارة من أجل حماية الصحفيين"، تعرض مراسلو وناشرو بعض الصحف المصرية لنفس المضايقات مثلما وقع لصحيفة "الشروق" المصرية أو لعدد من المشرفين على بعض المواقع الإفتراضية والمدونات الألكترونية على شبكة الإنترنت.

تم جلب هذه المقالة تلقائيًا من الموقع القديم إلى الموقع الجديد. إذا واجهتك صعوبات في تصفحها أو عرضها، نرجو منك قبول اعتذارنا والإبلاغ عن المشكلة إلى العنوان التالي: community-feedback@swissinfo.ch

تم إيقاف التعليقات بموجب هذه المقالة. يمكنك العثور على نظرة عامة على المناقشات الجارية مع صحفيينا هنا . ارجو أن تنضم الينا!

إذا كنت ترغب في بدء محادثة حول موضوع أثير في هذه المقالة أو تريد الإبلاغ عن أخطاء واقعية ، راسلنا عبر البريد الإلكتروني على arabic@swissinfo.ch.

مشاركة

اكتب تعليقا

بفضل حساب خاص بك على SWI، تتاح لك إمكانية المساهمة بالتعليق والمشاركة في الحوار على موقعنا.

. تفضل بالدخول أو بالتسجيل هنا.