صندوق النقد الدولي يشيد بجهود سويسرا في مكافحة الأزمة المالية

أشاد التقرير السنوي لصندوق النقد الدولي بالإجراءات التي اعتمدتها السلطات السويسرية لاحتواء الأزمة الإقتصادية.

هذا المحتوى تم نشره يوم 24 مارس 2010 - 11:39 يوليو,

وأشارت كلار فايسند، رئيسة وفد صندوق النقد الدولي خلال ندوة صحفية عقدت يوم الثلاثاء 23 مارس 2010 في برن إلى أن تأثر سويسرا بتبعات الأزمة الاقتصادية العالمية كان أقل مقارنة ببقية البلدان المجاورة، وذلك بفضل الإجراءات المركّزة والهادفة التي اعتمدتها الحكومة، وتوقعت المسؤولة الدولية أن تحقق سويسرا خلال 2010 و2011، نموا في الناتج الإجمالي المحلي بنسبة 1.5%.

ويوصي صندوق النقد الدولي في تقريره المخصص لسويسرا ببذل المزيد من الجهود لتحقيق استقرار النظام المالي، وذلك من خلال تعزيز الرقابة على المؤسسات المالية وبوضع ضوابط وقواعد تنظيمية لعملها، منوها في نفس السياق بالعمل الذي قامت به إلى حد الآن "السلطة الفدرالية للرقابة المالية" (فينما)، وداعيا إلى العمل على زيادة جدواها.

كذلك حيّت المؤسسة الدولية الموقف القوي لسويسرا على مستوى الملف الضريبي، وأشادت بالسياسة النقدية التي ينتهجها البنك الوطني السويسري، لكنها نصحت سويسرا في نفس الوقت بعدم التسرّع في اتخاذ قرار برفع معدّل الفائدة.

العديد من المسؤولين السويسريين يتفقون مع النتائج التي توصلت إليها خلاصات صندوق النقد الدولي بشأن بلادهم، وهذا هو حال كل من بيتر سيغنتالن، المسؤول الأول بالإدارة المالية الفدرالية، وتوماس موزار، العضو الإضافي بالإدارة العامة للبنك الوطني السويسري. ومن المنتظر أن تنشر هذه الخلاصات في تقرير مفصل في شهر مايو القادم.

ويشرف صندوق النقد الدولي على إنجاز تقييم سنوي للأوضاع الاقتصادية والمالية في جميع البلدان الأعضاء، وتستقبل سويسرا وفود الصندوق منذ سنة 1994، أي بعد سنة واحدة من انضمامها لهذه المؤسسة.

swissinfo.ch مع الوكالات

تم جلب هذه المقالة تلقائيًا من الموقع القديم إلى الموقع الجديد. إذا واجهتك صعوبات في تصفحها أو عرضها، نرجو منك قبول اعتذارنا والإبلاغ عن المشكلة إلى العنوان التالي: community-feedback@swissinfo.ch

مشاركة