تصفّح

تخطي شريط التصفح

وظائف رئيسية

صور تاريخية قبل 75 عامًا.. قصف الأمريكيون مدينة سويسرية

خلال الحرب العالمية الثانية، قصف الحلفاء بالخطأ مرارًا أهدافًا سويسرية. وقبل 75 عامًا بالتحديد، حدث أخطر خطإ من هذا القبيل، حيث أسقط سلاح الجو الأمريكي حوالي 400 قنبلة حارقة على مدينة شافهاوزن شمال البلاد ودمر مساحات واسعة من المدينة السويسرية الحدودية مع ألمانيا.

في أول أبريل 1944، انطلق سرب من الطائرات الحربية الأمريكية من بريطانيا بهدف مهاجمة مدينة لودفيغسهافن الألمانية، ولكن وعلى الرغم من وضوح الرؤية، ضل الطيارون طريقهمرابط خارجي، وذلك لاستخدامهم تقنية الرادار التي كانت لا تزال جديدة آنذاك، فأسقطوا 371 قنبلة فوق شافهاوزن السويسرية، معتقدين أنها مدينة ألمانية.

خارطة لسويسرا وسط أوروبا
(swissinfo.ch)

تراوحت حصيلة ذلك الهجوم ما بين 47 إلى 60 حالة وفاة (بحسب التقديرات) وإلى سقوط مئات الجرحى، كما أدى إلى تشريد ما يقارب 500 شخص وإلى فقدان حوالي ألف شخص لوظائفهم بسبب تدمير عدد من المصانع، وظهرت المدينة في حالة خراب شديد.

هل كانت هذه الهجمة متعمدة؟

أما ما اعتُبر مأساوياً بشكل خاص، فهو أنّ سكان المدينة كانوا قد اعتادوا على تحليق طائرات الحلفاء فوق الأجواء السويسرية، لذلك وبدلاً من الفرار إلى الملاجئ، فقد خرجوا بثقة إلى الشارع ونظروا إلى السماء.

رسم السكان الصلبان السويسرية على أسطح منازلهم، على أمل أن يحميهم ذلك من التعرض للقصف. 

(Photopress-Archiv)

منذ فترة طويلة، انتشرت شائعات في سويسرا تزعم بأن الحلفاء أرادوا معاقبة الكنفدرالية لأن مصنع شافهاوزن زوّد ألمانيا النازية بالسلع الصناعية. أما اليوم، فإن الأبحاث التاريخية تُجمع على أن الأمر كان مجرد حادث، وقد دفعت الولايات المتحدة تعويضات لشافهاوزين على الخسائر التي تكبدتها خلال الحرب.

جهل الأمريكيين القاتل

بعد الحادث، قام السكان بطلاء صلبان بيضاء كبيرة تتوسط مساحات حمراء (أي شكل العلم السويسري) فوق أسطح منازلهم لتجنب تكرار التجربة الأليمة.

مع ذلك، لم يفهم الأمريكيون في كل الحالات ما الذي تعنيه تلك العلامة، كما يظهر من حادثة قصف أخرى تعرضت لها مدينة شتاين أم راين Stein am Rhein الحدودية السويسرية، حيث كتب قائد سرب الطيران لاحقًا في تقريره أنه قصف مدينة إيبينغن الألمانية (في الواقع كان ما قصفه مدينة شتاين أم راينرابط خارجي) وكان على أسطح منازلها مربعات حمراء عليها صلبان بيضاء كبيرة. وتساءل في التقرير: "ما تكون تلك الأشياء؟". فعلى غرار العديد من الطيارين الأمريكيين، لم يكن صاحب التقرير يعرف شكل العلم السويسري.

للتذكير، ألقت قوات الحلفاء خلال الحرب العالمية الثانية بالقنابل حوالي 70 مرة على الأراضي السويسرية، وقد أصابت كلا من زيورخ وبازل وشافهاوزين وشتاين آم راين وبلدات صغيرة في عدد من الكانتونات.

Neuer Inhalt

Horizontal Line


The citizens' meeting

المؤتمرات البلدية في ربوع سويسرا

تابعُونا على تلغرام

subscription form

قسيمة اشتراك في النشرة الإخبارية

اشترك في نشرتنا الإخبارية المجانية للحصول بانتظام على أهم منشوراتنا في صندوق بريدك