تصفّح

تخطي شريط التصفح

وظائف رئيسية

طارق رمضان: "ما يحدث في سويسرا هو دعوة للإستيقاظ"



طارق رمضان.. مفكر مسلم سويسري مثير للجدل وذو تأثير في أوساط الأجيال الشابة في أوروبا

طارق رمضان.. مفكر مسلم سويسري مثير للجدل وذو تأثير في أوساط الأجيال الشابة في أوروبا

(Reuters)

يُعتـبر طارق رمضـان من أهم المفكرين المتخصصين في الإسلام الأوروبي. من مكتبه في جامعة أوكسفورد البريطانية، قدم هذا البروفيسور المولود في جنيف في تصريحات لـ swissinfo.ch تحليله لنتائج استفتاء 29 نوفمبر الذي صادقت على إثره نسبة 57,5% من الناخبين السويسريين على حظر بناء مآذن جديدة في بلادهم.

ما هو رأيكم في قرار الشعب السويسري؟:swissinfo.ch

طارق رمضان: ردة فعل المواطنين السويسريين مثيرة جدا للاهتمام. العديد من المُحللين يتوقفون عند رمز حظر المآذن ولا يذهبون إلى عُـمق المسألة. من الواضح أن المسألة الحقيقية التي تناولـها هذا الاستفتاء تتعلق بالإسلام وحضور المهاجرين المسلمين في سويسرا. وأعتبر أن المشكلة الكبـرى تتمثل في هذا (التواجد) المـرئي الجديد للإسلام. فهذا الحضور الذي يزداد وضوحا شيئا فشيئا، أمر يثير قلق أوروبا بشكل عام.

إذن لا تطرح المآذن أية إشكالية؟

طارق رمضان: بالطبع لا. في وقت سابق، حاول اليمين الشعبوي السويسري استخدام طقوس الذبح الحلال كرمز لكفاحه (ضد الجاليات المسلمة)، لكن سرعان ما أدرك أن الطقوس اليهودية المرتبطة بالأغذية "الكاشير" كانت مماثلة تقريبا، فتوقفوا. وأخيرا، اختاروا محاربة المآذن كرمز مرئي للإسلام.

وما هو سبب هذا الرفض في رأيكم؟

طارق رمضان: العنصر الرئيسي هو الخوف، وسبب هذا الرفض يمر عبر العولمة الاقتصادية والخوف الذي تفرضه داخل الشعوب. أعتقد أن هذا عنصر رئيسي في أزمة الهوية الأوروبية الحالية.

لكن كثيرا ما يبدو أن العديد من البلدان الأوروبية تعيش صراعا مع الهجرة المُسلمة..

طارق رمضان: رفض الإسلام والهجرة العربية والمسلمة في أوروبا له خصائص مختلفة، تبعا للبلد المعني. الفرنسيون يتحدثون عن الحجاب الإسلامي، بينما يركز الهولنديون على عدم التسامح إزاء الشذوذ الجـنسي. وفي سويسرا، تتمثل المشكلة المُفترضة في المآذن. إسبانيا أيضا تعيش هذه الحالة، إذ يوجد فيها الحزب الشعبي الذي يعامل المسلمين وكأنهم عناصر خارجية وغير مقبولة. ودعونا لا ننسى أن البابا بنيدكتوس السادس عشر يتحدث في كثير من الأحـيان عن الجذور اليونانية - الرومانية لأوروبا، لكنه ينسى المساهمة الهامة للإسلام.

ألم تفاجئكم نتيجة التصويت، رغم أن الحكومة والأحزاب السياسية ووسائل الإعلام دعت بوضوح الشعب إلى رفض المبادرة؟

طارق رمضان: لم تفاجئني كثيرا، واسمحوا لي أن أقول لكم أنني لا أتفق مع الفكرة التي مفادها أن الطبقة السياسية محايدة أو مؤيدة للمسلمين. المشكلة الكبرى هي أن أحزاب الأغلبية تتْبع مبادرات الحركات الشعبوية اليمينية التي تُملي حقا جدول الأعمال السياسي. والأحزاب الأخرى ترد الفعل قدر المستطاع أمام هذا الأمر الواقع.

حتى اليسار؟

طارق رمضان: أعتقد أنه حتى الأحزاب التي توصف بـ "التـّقدمية"، عندما تتحدث عن الإسلام، تقول دائما "ولكن". فهي تُـلـمّـح بأن الإسلام، بحكم تعريفه، مصدر للنزاعات. السياسيون يقولون دائما: الإسلام جيد "لكننا" ضد الزواج القسري، أو نعم "لكننا" ضد المسابح المنفصلة. وهكذا الحال بالنسبة للعديد من المواضيع.

في الواقع، لاحظ العديد من المراقبين أن اشتراكيين ومؤيدين للحركات النسائية وقوى تقدمية أخرى صوتت لصالح المبادرة، وهكذا أيد جزء من اليسار أفكار اليمين القومي.

طارق رمضان: هذا صحيح. يصوت عدد من الناس الذين يعتبرون أنفسهم "تقدميين" ضد المسلمين، وأجد هذا الأمر مثيرا للإنشغال. أعتقد ان الخطر الحقيقي لا يتمثل في اليمين المتشدد، بل في تطبيع خطاب هذا اليميـن في صفوف الأحزاب السياسية التقليـدية.

في فرنسا، تبث أن 73% من المواطنين يقبلون أطروحات الجبهة الوطنية ... إن لم يكونوا على علم بأنها أفكار الجبهة الوطنية! وهذا يعني أن نفس الفكرة التي تعبر عنها مارين لوبين (الرئيسة الحالية للحزب وابنة مؤسسه وزعيمه الكاريزمي جون ماري لوبان - التحرير) وتحظى بموافقة 20% من الناخبين، تحصل على تأييد أكبر عندما تخرج من فــم سياسي آخر، وهذا يدل على أن المشكلة الحقيقية ليست الأفكار المعادية للمسلمين، بل ترتبط بالشخص الذي يعبر عن هذه الأفكار.

ما رأيكم حول مسألة المسابح المنـفصلة التي أشرتم إليها من قبل والتي تثير نزاعات في سويسرا؟

طارق رمضان: المسابح المنفصلة والمخصصة للنساء المسلمات حصريا، ليست مسألة قانونية بشكل حصري، ولكن هي أيضا مسألة نفسية واجتماعية. لكن صحيح أن المسلمين لا يجب أن يبالغوا في مطالبهم وينبغي عليهم أن يفهموا أن هنالك بعض الحدود التي يصعب تجاوزها بالنسبة للرأي العام الأوروبي. لقد قلت أيضا للمسلمين أن طفلة صغيرة في سن الثامنة لا يجب أن ترتدي الحجاب الإسلامي ولا أن تذهب لحمام سباحة منفصل. هذا يأتي من فهم خاطئ للقوانين الدينية، قبل سن البلوغ ليس لذلك أي معنى.

هل تعتقدون أن هنالك افتقار لروح النقد الذاتي لدى المسـلمين؟ هل تُبلّغون وجهات نظركم بصورة سيئة؟

طارق رمضان: أعتقد انه من المحتمل أن يحدث تغيير في مواقف المسلـمين! يجب أن يتغير الخطاب ويجري تحليل صارم (ومعمق للوضع). وأعتقد أن ما يحدث في سويسرا هو "دعوة للإستيقاظ" تـجبرنا على أن نتحلى بقدر أكثر من المسؤولية والنشاط.

هل ينبغي على سويسرا أن تخشى من مواجهة أزمة مشابهة لتلك التي نجمت عن نشر رسوم كاريكاتورية مسيئة للنبي محمد في إحدى الصحف الدنمركية عام 2005؟

طارق رمضان: أعتقد انه ليس لدى سويسرا ما تخشاه. لن تحدث ردة فعل عنيفة من قبل العالم العربي والإسلامي. حالة كاريكاتور النبي محمد كانت مختلفة جدا، لأنها هاجمت أسس الديانة نفسها، ليس هذا هو حال المآذن التي لا تعد إجبارية للممارسة الدينية والصلاة. أعتقد أن العالم الإسلامي لن يرد الفعل بعنف ولن يعلن مقاطعة سويسرا.

روديريغو كاريتسو كوتو - swissinfo.ch

(ترجمته وعالجته إصلاح بخات)

سيرة ذاتية مختصرة

الفيلسوف والمفكر السويسري طارق رمضان هو من مواليد 26 أغسطس عام 1962 في جنيف

هو حفيد حسن البنا، مؤسس حركة الإخوان المسلمين في مصر.

درس الفلسفة وعلوم اللغة الفرنسية والحضارة الإسلامية وحصل درجة الدكتوراه من جامعة جنيف عام 1992.

عمل أستاذا في جامعتي فريبورغ وجنيف.

له مؤلفات متعددة وحضور إعلامي واسع في وسائل الإعلام الأوروبية

عمل مستشارا في هيئة تابعة للمفوضية الأوروبية للشؤون والقضايا الدينية.

حصل على إجازة في الفلسفة والأدب الفرنسي وعلى شهادة الدكتوراه في الحضارة الإسلامية من جامعة جنيف

عمق دراساته في العلوم الإٍسلامية في القاهرة بين عامي 1992 و1993.

يعتـُبر بالإجماع تقريبا من"أكثر المفكرين تأثيرا في موضوع الإسلام الأوروبي". تحظى أعماله بشعبية كبيرة بين المسلمين في فرنسا وسويسرا وبلجيكا.

في عام 2004، رفضت الحكومة الأمريكية منحه تأشيرة العمل للتدريس في جامعة نوتردام في ولاية إينديانا. وفي يوليو 2009، أعلن قاض أمريكي أن الاتهامات ضد طارق رمضان "لا أساس لها".

يعتبر طارق رمضان شخصية مثيرة للجدل. يتهمه العديد من المثقفين والمفكرين والصحفيين والسياسيين الأوروبيين بأنه "سيد الكلام المزدوج" وبالتوفر على "أجندة سياسية سرية"، ومن بينهم الفيلسوف الفرنسي الشهير برنار هنري ليفي.

أدرجت مجلة "تايمز" اسمه ضمن الشخصيات المائة الأكثر تأثيرا في الرأي العام على المستوى العالمي. وقد عين مستشارا لعدد من الحكومات الأوروبية حول القضايا الإسلامية كما درس في جامعات بريطانية وسويسرية وهولندية.

نهاية الإطار التوضيحي


وصلات

Neuer Inhalt

Horizontal Line


subscription form

قسيمة اشتراك في النشرة الإخبارية

اشترك في نشرتنا الإخبارية المجانية للحصول بانتظام على أهم منشوراتنا في صندوق بريدك

swissinfo en arabic en Facebook

دعوة للإشتراك في صفحتنا بالعربية على فايسبوك

تفضّلوا بالإنضمام إلى صفحتنا العربية على فايسبوك

×