طرفا الحرب في اليمن سيتوجهان إلى سويسرا لبحث الإفراج عن الأسرى

جرحى يمنيون مُوالون للحوثيين يشاركون في مسيرة ضد التحالف الذي تقوده السعودية والإمارات في العاصمة صنعاء يوم 14 سبتمبر 2020. Keystone

يجتمع وفدان يمثلان طرفي الحرب في اليمن في سويسرا هذا الأسبوع لبحث اتفاق تدعمه الأمم المتحدة لتبادل الأسرى، وقال مبعوث الأمم المتحدة لليمن مارتن غريفيث يوم الثلاثاء 15 سبتمبر الجاري إنه يأمل في أن يُسفر عن إطلاق سراح بعضهم.

هذا المحتوى تم نشره يوم 16 سبتمبر 2020 - 13:29 يوليو,
Reuters/ك.ض

وأبلغ غريفيث مجلس الأمن الدولي بأنه سيتم استئناف “الترتيبات اللوجستية التي تسمح” بإجراء المحادثات في سويسرا هذا الأسبوع بين الوفدين. وقال مصدر في الأمم المتحدة إنه من المقرر أن تبدأ المحادثات يوم الخميس 17 سبتمبر.

وقال غريفيث للمجلس “تعهد الطرفان في ستوكهولم عام 2018 بالإفراج عن السجناء والمعتقلين المرتبطين بالنزاع، وواصلا مناقشاتهما للوفاء بهذا الالتزام في عَمّان في وقت سابق من هذا العام... ما أتمناه هو أن يُسفر هذا الاجتماع فعلا عن الإفراج عن بعض السجناء”.

وأبلغ محمد عبد السلام كبير مفاوضي حركة الحوثي وكالة رويترز بأن اللجنة المنبثقة من حركته ستغادر صنعاء على متن طائرة تابعة للأمم المتحدة.

ويحاول الحوثيون، المتحالفون مع إيران، والحكومة اليمنية المدعومة من السعودية التوصل إلى اتفاق لإنهاء الحرب الدائرة منذ سنوات وتخفيف أزمة إنسانية في أفقر بلدان شبه الجزيرة العربية.

في السياق، أبلغ غريفيث مجلس الأمن الدولي المؤلف من 15 دولة بأنه أرسل “مسودة مفصلة” لاتفاق وقف إطلاق النار إلى الطرفيْن المتحاربيْن في اليمن الأسبوع الماضي وأنه “حان الوقت الآن لكي تختتم الأطراف المفاوضات بسرعة”.

كما قال إنه لا ينبغي التقليل من الأهمية السياسية لمأرب الغنية بالغاز، وهي آخر معقل حكومي يشهد قتالا منذ عام، مضيفا أن “التحولات والعواقب والأحداث العسكرية في مأرب لها آثار مضاعفة على آليات الصراع في جميع أنحاء اليمن”.

تم إيقاف التعليقات بموجب هذه المقالة. يمكنك العثور على نظرة عامة على المناقشات الجارية مع صحفيينا هنا . ارجو أن تنضم الينا!

إذا كنت ترغب في بدء محادثة حول موضوع أثير في هذه المقالة أو تريد الإبلاغ عن أخطاء واقعية ، راسلنا عبر البريد الإلكتروني على arabic@swissinfo.ch.

مشاركة